كيف تضع برنامجًا شاملًا يضمن لك تعلّم لغة أجنبية خلال 2018 ؟

دليل تعلم لغة جديدة
18

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

ككل سنة، نبدأ في عدِّ وتحديد أمانينا وأهدافنا التي سنسعى بجد لتحقيقها مع بداية العام الجديد. لكن، وما إن تمر فترة قصيرة حتى تتراجع آمالنا بشكل كبير. أراهن أنّك لم تنجز خلال 2017 كل ما كنت تطمح إليه، وأعلم يقينًا أنّ قائمة الأهداف To do list التي تُعِدُّها دومًا لازلت تحتفظ ببعض النقاط التي لم تتمها بعد.

يعتبر تعلّم اللغات الأجنبية من أهم النقاط التي نطمح دائمًا لتحقيقها. تعلم لغة جديدة، أو تطوير لغة تعلمناها سابقًا، هذا بالضبط ما نريد الوصول إليه، والذي من خلال هذا الموضوع سنحاول أن نضع وإياكم برنامجًا وخطةً طوال سنة 2018، والتي باتباعها ستستقبل 2019 لا محاله بلغة أجنبية جديدة.

نقاط أساسية يجب تحديدها أولًا

قبل الشروع في وضع برنامج تعلّم اللغة الأجنبية، يجب طرح السؤال التالي:  لماذا وبعد اتخاذ قرار تعلّم لغة أجنبية لم أستطع الإيفاء بذلك ؟ الإجابة على هذا السؤال تكمن في عدم تحديد هدف واضع وسهل التحقيق، أو عدم وضع برنامج ثابت أوعدم وجود عون ومصدر للتحفيز … كل هذه الاحتمالات تقودنا إلى وجوب إدراك وتحديد ثلاث نقاط أساسية، وهي:

1- حدد اللغة الأجنبية

يجب في البداية أن تحدد اللغة الأجنبية التي تود تعلمها، والأهم من ذلك عليك أن تحدد السبب وراء تعلمها، فأن تتعلّم اللغة الإنجليزية لأنّك ستدرس البرمجة مثلًا تختلف عن تعلمك للغة لأنّك تريد السفر لبلد متحدثٍ بها. الهدف من تعلّم اللغة يعد الوسيلة التي ستمكّنك من تحديد المصطلحات التي يجب الاقتصار على تعلمها في البداية حتى تضمن استخدامها في وقتٍ لاحقٍ.

2- كن صبورًا وواقعيًّا

إنّ الصبر هو المفتاح الذي سيقودك لتحقيق هدفك وتعلّم اللغة الأجنبية، فنحن هنا لا نتحدث عن تعلّم لشهر أو شهرين بل لسنة كاملة، أي اثنا عشرَ شهرًا. ركز دائمًا على النتيجة المرجوة، وكلما شعرت باضمحلال وتراجع تحفيزك ورغبتك في التعلم افتح يوتيوب، وابحث عن أي فيديو لشخص يتحدث تلك اللغة الأجنبية، سترى إعجابك بلكنته وبلاغته وطريقة حديثه يزيد شيئًا فشيئًا، ورغبتك في التعلّم تعود إليك هي الأخرى، فأنت ترى في هذا الشخص صورتك التي ترغب في الوصول إليها.

أيضًا كن واقعيًا، لا تصعد بسقف آمالك إلى أعلى كثيرًا، بل اجعل من أهدافك بسيطةً سهلةَ التحقيق، لا تنتظر أن تتقن اللغة الأجنبية بطلاقة بعد شهر من التعلم، لكن يمكنك حتمًا تعلم الأرقام من 1 إلى 100 خلال ساعة فقط، قد تقرأ نصًا لا تفهمه، لكن قطعًا ستتمكن بعد 3 أسابيع من تكوين جملة مفيدة …

3- ابحث عن زميل تعلم

إنّ وجود زميل أو رفيق للتعلّم يعتبر ضمان استمرارك في البرنامج، فتبادل التحفيز والتعلم سيساعد كلاكما على المضي قدمًا وعدم التراجع أو الاستسلام. يستحسن هنا أن يكون من نفس مستواك الدراسي، فهذا سيجعل من برنامجكما اليومي متشابهًا تقريبًا، وبالتالي ستملكان نفس الكم من وقت الفراغ، ونفس فترات الامتحانات أو الانشغالات. الشيء الذي سيجعلكما متقاربي المستوى في التعلم، فإن كنت أنت طالبًا مثلًا وزميل تعلّمك يشتغل، هنا ستملكان فترات فراغ وانشغالات مختلفة. لذا، لن تتمكنا من مسايرة برنامج واحد مشترك لتعلّم اللغة الأجنبية.

أيضًا يمكن البحث عن أكثر من زميل تعلم، شرط احترام مواعيد التعلم، واتباع نفس البرنامج وبنفس الوتيرة.

برنامج تعلّم اللغة الأجنبية

من أجل وضع البرنامج الذي يناسبك، والذي يضمن استمرارك طوال السنة لتعلّم اللغة الأجنبية المختارة، عليك تحديد ما يلي:

حدد عدد حصص التعلم ومدتها

إنّ عدد الحصص يختلف من شخصٍ لآخر حسب وقته وانشغالاته الأسبوعية، وكما أخبرتك في نقطة سابقة: كن واقعيًا ولا تضع برنامجًا أنت تعلم يقينًا أنّك لا تستطيع اتباعه أو إتمامه، فربما توفير ساعة كاملة لمراجعة اللغة الأجنبية في اليوم ليست ممكنةً، لكن ربما أمكنك تسخير نصف ساعة يوميًا.

أيضًا، يجب أن تعلم أنّ نصف ساعة يوميًا أفضل من 3 ساعات كاملة في الأسبوع، فالحصص يجب أن تكون كثيرةً وذات مدة إلى حد ما قصيرة. أي يجب أن تجعل من تعلمك للغة الأجنبية نشاطًا يوميًا تمارسه أغلب أيام الأسبوع (وليس كلها إن لم يكن ذلك ممكنًا).

بالنسبة لعطلة نهاية الأسبوع، وإن كنت تملك خلالها وقتًا أطولَ من الأيام العادية الأخرى، فيمكن أن تحدد حصتين في اليوم بنفس المدة المعتادة، أو أكثر حسب وقتك وقدرتك الاستيعابية. هنا، من الأفضل ألّا تزيد من مدة الحصة التي اعتدت وضعها في الأيام السابقة حتى لاتغير وتيرتك العادية للتعلم.

حدد النشاط المتعلم خلال كل حصة

من أجل الحفاظ على حبل التعلّم والتحفيز، يجب تنويع النشاطات الممارسة خلال كل حصة تعلّم حتى لا يتخلل الملل عمليتك التعلمية. هنا، وبعد تحديد المدة العامة للحصة (لنفترض أنّها نصف ساعة يوميًا) يجب تحديد المدة الجزئية ونوعية النشاط، وهنا نقدم لك بعض الاقتراحات لما يمكن فعله وتعلمه:

# البداية طبعًا مع الحروف الأبجدية، والتي يمكنك بسهولة تعلمها من خلال فيديو على اليوتيوب. قد تجدها أيضًا مقدمةً على شكل أغنية طفولية مضحكة. لابأس بذلك، فإن أنت تعلمتها بهذه الطريقة ستتذكرها دائمًا وبسهولة (مدة: 5 دقائق).

# تعلم 10 كلمات كل يوم. أنصحك هنا وبشدة بالاستعانة بتطبيق Memrise، والذي يعتبر وسيلةً مميزةً للتعلم عن تجربة شخصية في تعلم اللغة الإسبانية، شريطة المواظبة اليومية (مدة: 5 دقائق).

# تعلم Conjugation لفعل (Verb) فPresent، والذي يعتبر الأسهل والأكثر استعمالًا، والتي سيمكنك ضمنيًا من تعلم كلمة (فعل) جديدة. بعد مرور حوالي 3 أشهر، يمكن الانتقال لتعلم Past ثم بعد ذلك Future. هنا، تعلم الأساسيات فقط، فالبقية ستأتي مع التعود والاستخدام المتكرر للغة بعد تعلمها (مدة: 5 دقائق).

# تعلّم ترجمة جملة كاملة إلى اللغة الأجنبية وحفظها (مدة: 5 دقائق) في البداية اقترح أنت حسب الكلمات التي تعلمتها ترجمة خاصة – وإن كانت حرفيةً – ثم راجع بعد ذلك الترجمة الصحيحة. هكذا ستضمن تذكرها لاحقًا بسهولة (مدة: 5 دقائق).

# اقرأ نصًا بسيطًا باللغة المرجوة بصوت مرتفع مرتين أو أكثر. ابحث لنفسك عن مجالٍ يتماشى مع الهدف الذي كنت قد وضعته في بداية المقال، فإن كنت ستسافر فابحث عن مقال يتحدث عن بلد الاستقبال، وإن كنت تريد تعلّم اللغة من أجل الدراسة فاقرأ مقالًا بالخصوص … (مدة: 10 دقائق).

# استمع إلى نص صوتي قصير باللغة المرجو تعلمها، وحاول كتابته في نفس الوقت على ورقة. هنا، يجب الإشارة إلى أنّ النص المختار يجب أن يكون بسيطًا وذو لكنة واضحة ومفهومة (مدة: 10 دقائق).

# إن كنت من محبي الأغاني، فاستمع لأغنية باللغة الأجنبية واقرأ كلماتها. لا بأس بالاستعانة بالترجمة في بداية الأمر وكرر الاستماع لنفس الأغنية طيلة الأسبوع، وابحث عن أغنية أخرى الأسبوع الموالي وهكذا (مدة: 5 دقائق).

# ما إن تعتاد على اللغة وعلى نبرتها، أي بعد حوالي 3 أشهر، ابدأ بمشاهدة الأخبار المحلية بهذه اللغة، فالمذيعون غالبًا ما تجد قراءتهم مفهومةً وواضحةً (مدة: 10 دقائق).

# نظم حصة تحدث وممارسة مع زميل التعلم، فكلاكما يعمل نفس القدر من المعلومات ونفس المستوى من المهارة. لهذا، تدربا على ما تعلمتماه مرة في الأسبوع وتحدثا ولو بشكل خاطئ أو ممزوج باللغة الأصلية، فالأمر سيكون ممتعًا ومضحكًا وفي نفس الوقت مفيدًا ونافعًا (مدة: 15 دقيقة).

# أتمم لعبة كلمات باللغة الأجنبية كلعبة الكلمات المتقاطعة، السكرابل، الكلمات الضائعة … ولا مانع في لعبها مع رفيق التعلم أو أونلاين (مدة: 15 دقيقة).

في نهاية كل أسبوع، سخر الحصة الأخيرة للمراجعة الشاملة لكل ما قمت بتعلمه، وإن أنت وجدت نفسك لم تتذكر كلمة أو تصريف فعل فلا تنزعج فالأمر عادي للغاية.

أيضًا، ما تم طرحه هنا هو مجرد اقتراحات بسيطة، والمدة المحددة هي مدة نسبية قد تختلف حسب كل شخص. لهذا، أحضر ورقة وقلم وأعد كتابة هذه الاقتراحات مع المدة التي تعتقد أنّها تناسبك، وطبعًا لا تنس إضافة اقتراحات أخرى تجد أنّها تناسبك حسب قدرتك الاستيعابية (مشاهدة الأفلام، وضع لاصقات بالكلمات المتعلَّمَة …).

ضع جدولًا أسبوعيًّا، ونوع النشاط من يومٍ لآخر حتى لا تشعر بالملل.

إنّ حرصك على وضع برنامج يناسبك، والذي سيمكّنك من تحقيق هدفك الذي يشترط أن يكون واقعيًّا قابلًا للتنفيذ هو الضمان الأساسي لاستمرارك طوال السنة في تعلم اللغة، فكلما كان برنامجك واضحًا كلما استطعت تحقيقه لمدة قصيرة، وكلما كان تحقيقه ممكنًا ذو نتيجة فعالة كلما كان ذلك محفزًا أكثر لتبنيه لمدة طويلة.

لهذا، فضمانك هو برنامجك، احرص عليه وامض قدمًا في تعلمك للغة أجنبية، ولا تنس إخبارنا أي لغة تريد تعلمها ومشاركتنا برنامجك الخاص.

18