المحاسبة

تخصص المحاسبة
0

جدول المحتويات:

تخصص المحاسبة:

نشأ علمُ المحاسبة لتسجيل المعاملات المالية بين الجهات الضريبية والمستثمرين بوجه عام؛ وذلك بهدف تسهيل اتخاذ القرارات المالية التي تتعلق بالمنشآت التجارية.

ولعلّ أهم الوظائف التي يقوم بها علم المحاسبة هو تحليل العمليات والأنشطة المالية للمؤسسات، وتوضيح موقف المؤسسة من الربح أو الخسارة لفترة زمنية محددة.

ولهذا يجب أن نشير إلى تعدد فروع المحاسبة لتشمل: (المحاسبة الإدارية – المحاسبة المالية – المحاسبة الضريبية – المحاسبة الحكومية).

 

لماذا عليك اختيار المحاسبة كتخصصك الدراسي؟

إنَّ دراسة تخصص المحاسبة يفيدك في العديد من المجالات، ويكسبك خبرةً وثقافةً لا بأس بها في:

1- يفيد علم المحاسبة في كلِّ حقل وعمل، فعلى سبيل المثال: يحتاج المدراء إلى كافة البيانات المحاسبية لتساعدهم بشكلٍ كبيرٍ على اتخاذ القرارات الإدارية الصحيحة.

2- تساعدك على تقديم تحليل مفصل لجميع العمليات المالية في أيِّ منشأة، بالإضافة إلى إمكانية تسجيلها في مستندات قانونية.

3- تفيد دراسة المحاسبة في فهم وقياس العوائد والتكاليف المتعلقة بأيِّ منشأة تجارية أو مالية.

4- إذا كان لديك ميولٌ للعمل في بنك أو محلل استثمار، فهذه الحقول تتطلب وتعتمد بشكلٍ أساسي على دراسة علم المحاسبة.

5- تسهم معرفة المحاسبة في فهم التقارير المالية لكافة المشروعات التي تزاولها.

6- دراسة المحاسبة توفّر لك تنوع وظيفي، فلا يشترط أن تعمل كمحاسب في بنك فقط، بل هناك العديد من المجالات التي تتطلب، وتشترط إجادة علم المحاسبة.

بالتأكيد لدراسة المحاسبة أهمية عظمى، حيثُ تتدخل المحاسبة في كافة المعاملات المالية للمؤسسات، وحتى للمعاملات اليومية بين الأفراد.

ولهذا لا بدَّ من تشجيع الأفراد على دراسة المحاسبة سواءً في كليات التجارة أو كليات إدارة الأعمال وغيرها.

ودراسة المحاسبة تنقسم إلى عدّة فروع أساسية وهي:

  • المحاسبة الضريبية: وهي المسؤولة عن كافة الأعمال التي تتعلق بالضرائب وحساب الضريبة على الفرد، وتخصيص بيان ضريبي للعملاء.
  • المحاسبة الإدارية: وهو الفرع المختص باتخاذ القرارات بهدف التعرف على الحالة المالية للمؤسسة أو الشركة.
  • محاسبة التكاليف: وهو الفرع المسؤول عن متابعة المصروفات بشكلٍ كاملٍ، والتوريدات وإعداد الميزانية الخاصة بالمنشأة وتقدير الأرباح، بالإضافة إلى تحليل كافة تكاليف المؤسسات كالنقل والإنتاج والإدارة وغيرها بهدف جمعها، ومعرفة كيفية تطوير الكفاءة المالية للمؤسسة.
  • المحاسبة الحكومية: وهي التي تختص بكافة الأعمال المالية الحكومية، وذلك من خلال تحديد كافة المصروفات الخاصة بالضرائب والمساعدة في إعداد تخطيط النشاطات المالية، وكيفية تحديد ميزانية كلّ وزارة حكومية وإعداد الموازنات العامة.

مجالات العمل المتاحة لتخصص المحاسبة:

1- العمل كمحاسب مالي لمؤسسة أو شركة ما.

2- العمل بمصلحة الضرائب كمستشار ضرائب في شركات المحاسبة العامة، أو بمكاتب المحاماة أو شركات الاستثمار المالية.

3- مراقب مالي لإعداد الميزانيات وإعداد التقارير وإنشاء الرقابة الداخلية والحفاظ عليها.

4- مراجع حسابات.

5- مراجع مخازن ومستودعات.

6- مراجع مشتريات.

7- محقق مالي.

8- مقدر أملاك.

9- العمل بالمحاسبة بالهيئات الحكومية من خلال إدارة البيانات المالية للأرباح والخسائر والالتزامات، وإعداد التقارير والحسابات والإقرارات الضريبية.

10- مدير مالي للعمل على التنظيم الإداري والمالي ووضع ميزانية الشركات.

11- العمل بالقطاعات الصناعية المختلفة بالأقسام التي تختص بحسابات والإدارة المالية للمنشأة.

12- العمل بالخدمات المالية المتعددة كالعمل بالبورصة وتحليل الأموال ومؤسسات الأوراق المالية.

13- الأعمال الحرة والخاصة، حيثُ يفضل الكثير من الخريجين الأكفاء العمل الحر بإحدى الاختصاصات المالية، أو لإدارة عمل خاص بهم.

مجالات الدراسات العليا:

بعد إتمام الطالب لدراسة المحاسبة طيلة أربع سنوات بحسب نظام كلّ كلية، يحصل الطالب على درجة البكالوريوس، وإذا طمح الطالب بإكمال الدراسات العليا والتعمق في علم المحاسبة، فإنّه متاح له الآتي:

1- دبلومات الدراسات العليا التطبيقية في المحاسبة وتشمل:

 – دبلوم المحاسبة والمراجعة.

 – دبلوم المحاسبة الحكومية والقومية.

 – دبلوم محاسبة التكاليف.

 – دبلوم نظم المعلومات المحاسبية.

 – دبلوم محاسبة ضريبية.

 – دبلوم دراسة جدوى المشروعات.

 – دبلوم المحاسبة البيئية.

 – دبلوم المحاسبة الإدارية.

2- درجة الماجستير.

3- درجة الدكتوراة.

0