إدارة الأعمال

ادارة الاعمال ووظائفها
2

جدول المحتويات:

العالم يقوم على المال أليس كذلك؟ هذه حقيقة لا يمكن نكرانها في العصر الحديث على الإطلاق، حيثُ الأعمال الصغيرة يُمكن لها أن تصبح شركات مهولة ذات فروع كثيرة حول العالم في غمضة عين، وذلك يرجع لفن إدارة الأعمال، فعبر دراسة علوم إدارة الأعمال، لن تصبح خبيرًا في هذا المجال ومستشارًا اقتصاديًّا فقط لدى الآخرين، بل وهذا يساعدك على إنشاء وإدارة وتكبير عملك الخاص أيضًا.

تخصص إدارة الأعمال من التخصصات ذات الصيت الكبير على مستوى العالم، ويتخصص الملايين كلّ عام فيه. لذلك، هو تخصص يحتاج من دارسه إلى الحنكة والفطنة والذكاء، وهذا من أجل التنافس في هذا المجال الواقع وتحقيق النجاح المنشود. يمكن لك دراسة هذا التخصص في الكثير من الكليات، تختلف المسميّات حول العالم، لكن تبقى في المجتمعات العربية كلية (التجارة) هي الأصل.

ماذا تدرس في تخصص إدارة الأعمال:

في العام الأول من ذلك التخصص تأخذ موادًا دراسيةً تمهيديةً عديدةً تكسبك خبرةً في مجالات تجارية مختلفة، فتدرس الاقتصاد، وفيه تتعرف على ماهية الاقتصاد وثغراته في القانون المحلي والدولي، وتدرس الموارد البشرية، حيثُ تستطيع التعامل مع الموظفين والعملاء من حولك، وكذلك تدرس الرياضيات بشكلٍ يساعد على صنع الجداول وعمل الحسابات التجارية المعقدة، والكثير بالمنتصف أيضًا.

ثم تذهب إلى مرحلة التخصص الفعلية في مجال إدارة الأعمال، وفي العادة ما تكون إدارة الأعمال متخصصةً في مجال من أربعة:

  • المجال العام
  • المجال التسويقي
  • المجال التمويلي
  • مجال الإدارة المالية.

وكلّ مجال من تلك المجالات يختلف عن أقرانه في مواد دراسية عديدة، لكن توجد بعض المواد المشتركة أيضًا. المجال العام تدرس فيه أساسيات الإدارة وعلم الإدارة بشكلٍ عام، مثل العلاقات العامة وإدارة الشركات وفن إدارة الأزمات والبشر والمؤسسات بكافة مرافقها، وفي المجال التسويقي تدرس كلّ ما يتعلق بالتسويق حرفيًّا، مثل: التسويق الدولي وبحوث التسويق العالمية، وبالمجال التمويلي أن تدرس مبادئ وأسس التمويل والإنفاق بناءً على حاجة الشركات والعوامل التي تتوقف عليها القيمة التمويلية، وكذلك التمويل العقاري أيضًا، وأخيرًا في مجال الإدارة المالية أنت تدرس كيفية التعامل مع الميزانيات والمرتبات والأسهم والسندات المالية، فعلى سبيل المثال تدرس موادًا مثل: المحاسبة الإدارية والاستثمار.

المواد البينية المشتركة بين كلِّ تلك التخصصات هي مواد ظريفة وسهلة، لكن مهمة جدًا لخريج إدارة الأعمال بشكلٍ عام. مثل مادة مبادئ القانون، القانون الدولي، أخلاقيات العمل الحر، مبادئ الاقتصاد الجزئي، مبادئ المحاسبة، الحاسوب والعلوم الإدارية، اللغة الإنجليزية، والكثير بالمنتصف.

قبل الانتهاء من الدراسة الجامعية يجب عليك أن تأخذ دورات في مجال تخصصك بجانب الشهادة التي تُعطيك لها الجامعة. من الدورات التي تفقد بشدة في مجال إدارة الأعمال هي دورات الحاسوب ودورات اللغة، فيمكن لشهادة مثل: ICDL وIT Essintials في الحاسوب، وشهادة TOEFL أو IELTS في اللغة الإنجليزية، أن تجعلك قادرًا على العمل في بنوك عالمية.

لماذا عليك اختيار دراسة إدارة الأعمال؟

تعتبر إدارة الأعمال من أهم فروع علم الإدارة، التي ساهمت بشكلٍ ملموس في تحسين المستوى المعيشي للفرد، فعلم الإدارة يتعلق بالأساس بفنّ اتخاذ القرارات السليمة، فضلًا عن إنَّ دارسي إدارة الأعمال يمكنهم التنبؤ بالأمور المستقبلية، مما يمكنهم من وضع خطط بديلة لتخطي الأزمات، ويمكننا وصف ذلك التخصص بمحرك الصاروخ، والذي يمنح مركبة الفضاء – وهي المنظمة هنا – زخمًا قويًا، وعليه يُعد دارس تخصص إدارة الأعمال هو بحق سوبرمان هذا الزمان.

حيثُ سيمتلك بعد التخرج مرونةً كبيرةً في الالتحاق بالعمل في عدّة أماكن مختلفة، سواءً شركة/بنك/مدرسة/مشفى… إلخ؛ لأنَّ كلَّ مؤسسة أو منظمة أو منشأة أيا كانت نوعها تعوِّل تعويلاً كبيرًا على تخصص إدارة الأعمال من أجل أداء مهماتها الإدارية، كما أنَّ هُناك بعض التخصصات الأُخرى والبعيدة تمامًا عن إدارة الإعمال، والتي عندما يصل منتسبوها لمستوى مهني احترافي معين، يتحتم عليهم دراسة إدارة الأعمال لأغراض الترقي، كالطبيب في حالة الترقي لمنصب مدير لأحدى المستشفيات، وبالمثل المهندس يحتاج لدراسة إدارة الأعمال ليتثنى له إدارة أعماله الهندسية.

 

ما مجالات العمل بعد التخرج؟

يمكن لك أن تعمل كخبير موارد بشرية في إحدى الشركات سواءٌ كانت كبيرةً أو صغيرةً، لكن من أجل العمل في تلك الوظيفة، يجب عليه الحصول على شهادات ودورات أُخرى في مجال التنمية البشرية بشكلٍ عام، وهناك تعمل كمُستقبل لطلبات التوظيف، وتقوم بعمل المقابلات الشخصية من الوافدين الجدد، وتُقرر أيهم يستطيع العمل وأيهم لا.

أمَّا الوظائف الفعلية التي تنتمي لفن الإدارة هي الوظائف الإدارية فعلًا، فيمكن لك أن تبدأ كموظف إداري عام في مكتب إحدى المكاتب، ثم تترقى إلى مساعد مدير قسم، ثم مدير قسم، ثم مدير إدارة كاملة.

كما أنَّ خبرتك المبدئية في مجال المحاسبة تخولك من أخذ دورات تدريبية أُخرى في المجال، وبذلك تحصل على رخصة محاسب فعلي، وبموجبها تستطيع العمل في إحدى مكاتب المحاسبة، أو فتح مكتب محاسبة خاص بك.

مجالات الدراسات العليا:

على عكس باقي التخصصات والكليات، خوض الدراسات العُليا في مجال إدارة الأعمال شيء ضروري وحتمي ولا مفر منه إذا كنت تريد النجاح في هذا المجال. فأول شيء يجب أن تحصل عليه بعد التخرج هو ماجستير في إدارة الأعمال – Master of Business Administration، أو ما يُعرف اختصارًا بـ MBA، وهذا هو عماد التخصص. يمكن أن تحصل على تلك الدراسة العُليا من الجامعة نفسها، أو جامعة أُخرى، أو مراكز تدريبية عالمية معترف بها أيضًا، وبعد أخذ الماجستير يمكن لك تحضير PHD أو دكتوراة في مجال إدارة الأعمال، وهذا بعد اختيار مجال فرعي بعينه فيه، فعلى سبيل المثال يمكن أن تقوم بعمل دكتوراة بعنوان: “إدارة الشركات الناشئة في ظل تذبذب أسعار العملة الصعبة”.

2