الهندسة البحرية

التخصصات الجامعية - تخصص الهندسة البحرية
2

جدول المحتويات:

احتاج البشر منذ وجودهم على وجه الأرض للتنقل بوسائل إضافية غير اليابسة فكان أمامهم البحر سواءً للتنقل والتجارة والصيد وحتى الحروب، فكانت أولى محاولات الإبحار الناجحة باستخدام القوارب المصنوعة من جذوع الأشجار، ومع مرور السنين وتعاقب الحضارات، تم إنشاء أول منظمة مخصصة للسفن في الهند منذ القرن الرابع، كما استمرت صناعة السفن بالتقدم والتطور والانتشار، ومع تقدم التكنولوجيا والاتصالات تم إدخالها في السفن والاستفادة منها في الإبحار.

ومع ازدياد أهمية النقل البحري في العالم مثل نقل النفط ومختلف أنواع البضائع والمواد بين الدول ليصبح النقل البحري شريان أساسي للتواصل بين دول العالم اجمع، فظهرت الحاجة إلى وجود مهندسين مختصين بأمور السفن والنقل البحري، فتم إنشاء كلية الهندسة البحرية في الكثير من الجامعات حول العالم والتي تُعنى على دراسة تصاميم السفن وكيفية تصنيعها وبنائها، وطرق اتزانها إضافةً لأساسيات الإبحار والمحركات البحرية وغيرها من الدراسات الهندسية ذات الصلة بمجال السفن والحاويات والنقل البحري.

 

تخصص الهندسة البحرية:

يعتبر تخصص الهندسة البحرية واحدًا من فروع الهندسة التي يدرسها الطالب لمدة 4 سنوات، يتعلم فيها المواد التالية:

1-علوم حركة المياه وخواصها الفيزيائية والكيميائية.

2- التحليل الإنشائي للسفن وبنائها واتزانها إضافةً للمعدات السطحية.

3-علوم محركات الديزل البحرية وتكنولوجيا الترسانات البحرية.

4- دراسة المعايير العالمية الخاصة بمنظمات وهيئات بناء السفن.

5- دراسة علوم الرياضيات وعلوم التصميم والميكانيك والرسم الهندسي وهندسة الشواطئ.

6- إنشاء المنصات البحرية والتشريعات البحرية إضافةً للأمن والسلامة الصناعية وغيرها .

مدة الدراسة في كلية الهندسة البحرية 4 سنوات يحصل بعدها الطالب على شهادة في الهندسة البحرية بأحد الاختصاصات:

مهندس سفن: ويكون مسؤولًا عن بناء وإصلاح السفن والقوارب البحرية بما فيها السفن التجارية والحربية و الغواصات.

مهندس بحري: ويكون مسؤولًا عن الماكينات الموجودة على المركب من المحرك الرئيسي والمولدات وماكينات السطح.

مهندس منصات بحرية: مسؤول عن إنشاء المنصات البحرية.

لماذا عليك اختيار دراسة الهندسة البحرية ؟

تعد الهندسة البحرية من الهندسات الحديثة لكنها مهمة ولها تأثيرها في العالم الحالي حيثُ يتمتع خريجها بالقدرة على:

1-تصميم وبناء وإنشاء السفن البحرية.

2- تصميم وإنشاء المنصات البحرية مثل منصات استخراج النفط والغاز في قلب البحار والمحيطات.

3- تصنيع محركات المركبات البحرية بمختلف أنواعها (نفط – حاويات – بضائع – سفن سياحية..)

4- مراقبة حجم الحمولات وتشغيل السفن ومتابعة عمل المحركات بشكل متتالي خلال الرحلات الطويلة المختلفة.

5- العمل في عددٍ من المجالات المختلفة والتي تتعلق بشكل مباشر أو غير مباشر بالهندسة البحرية مثل صيانة المحركات وصيانة التجهيزات الكهربائية والإلكترونية للسفن.

مجالات العمل المتاحة

هناك سوق عمل واسع للمهندس البحري في يمكنه العمل في الأماكن التالية:

1-مكاتب التصميم: يعمل المهندس البحري على تصميم السفن من الصفر أي هو المسؤول عن وضع تصميم السفينة إما أن يكون جديدًا أو بالاعتماد على تصاميم سابقة مع إجراء بعض التعديلات والتحسينات.

2- في أحواض بناء السفن: يشرف خلالها المهندس البحري على تنفيذ التصاميم بدقة ودراسة عملية إنزال السفن إلى الماء أول مرة.

3- في الشركات الملاحية: يعمل المهندس مديرًا كما قد تستعين به الشركة لرسم المخططات الهدروستاتيكية  لإحدى السفن.

4- على متن السفينة: يعمل مهندسًا أول أو مهندسًا ثانيًا أو كبير المهندسين وذلك حسب الخبرة والشهادة ولكلٌ منهم عملٌ مختلفٌ عن الآخر تبعًا للسفينة ونوعها وحجمها ومدة اعتمادها على التكنولوجيا.

5- يمكن للمهندس البحري العمل في مجالاتٍ أخرى تتعلق بالمحركات والآلات الكهربائية والإلكترونية لأنه على اضطلاع عليها خلال دراسته للاختصاص.

مجالات الدراسات العليا

يمكن للمهندس البحري أن يتابع دراسته بعد تخرجه ويتقدم لنيل الماجستير في الهندسة البحرية لمدة سنتان، من خلال عدة برامج للماجستير هي:

1-ماجستير في المساحة الهيدروغرافية.

2- ماجستير تشغيل القوافل والسلامة البحرية.

3- ماجستير في حماية البيئة البحرية.

4- ماجستير في المساحة البحرية.

5- ماجستير في الملاحة المتقدمة.

تنطوي دراسة الماجستير في الهندسة البحرية على فوائد مهمة للمهندس البحري تتمثل في:

1- دراسة أكثر تعمقًا في جميع جوانب الهندسة المتعلقة بالمحيطات منها التصميمات الحركية للرياح والإجهاد الموجي وتلبية متطلبات وشروط رسو السفن.

2- تلعب دورًا هامًا في مجال الصناعات البحرية.

3- تعطي الخريجين الفرصة للعمل في هذا المجال بشكل أعمق.

4- تأهيل خريج الدراسات العليا للمشاركة في مجموعة من المهام الصناعية الهامة.

كما يمكن أن يتقدم المهندس البحري بعد الماجستير للدكتوراه  ومدتها سنتين حيثُ يقدم رسالةً يُمنح على إثرها شهادة الدكتوراه والتي تمكنه من التدريس في كلية الهندسة البحرية.

2

شاركنا رأيك حول "الهندسة البحرية"

أضف تعليقًا