مدارس STEM للعلوم والتكنولوجيا…تعرّف عليها وعلى نظامها التعليمي المختلف

مدارس ستيم
1

مقالات الضيوف / بواسطة رنا السعدني

من الممكن أن تكون قد سمعت عن مدارس STEM خصوصًا في المسابقات والمعارض العلمية، أو للطلاب مسجلي براءات الاختراع.

أنشئت مدارس STEM في إطار اهتمام الدولة برعاية المتفوقين في العلوم والرياضيات، نظرًا لاهتمام الدولة بمجالات العلوم المختلفة، ورغبة منها في زيادة عدد المبدعين في البلاد.

مدارس STEM في مصر

بدأت مدارس المتفوقين عام 2011 في مدينة السادس من أكتوبر بمحافظة الجيزة، وبعدها تم إنشاء مدرسة المتفوقات في زهراء المعادي بمحافظة القاهرة في عام 2012، ثم توسعت الدولة في العام الدراسي 2016/2015 وأنشأت سبع مدارس للمتفوقين في العلوم والتكنولوجيا في المحافظات التالية: الإسكندرية بمنطقة برج العرب، ومحافظة أسيوط بمدينة أسيوط، والأقصر بمدينة طيبة، ومحافظة البحر الأحمر بالغردقة، ومحافظة الإسماعيلية بالمجمع التعليمى، ومحافظة كفر الشيخ بمدينة كفر الشيخ، ومحافظة الدقهلية بمدينة جمصة، وبدأت مدارس المتفوقين في محافظتي الغربية والمنوفية في العام الدراسي 2017/2016 وتتفق كل المدارس في المناهج التي تتبعها.

هدف مدارس STEM

لم يكن اختيار اسم مدارس المتوفقين (STEM) اختيارًا عشوائيًا، فيُعد الاسم اختصارًا للمجالات التي تدَعمها هذه المدارس وتشمل: Science، Technology، Engeneering، Maths وبذلك يتضّح هدف تلك المدارس، الذي يشمل:

  • تحقيق التكامل بين منهج العلوم والرياضيات والهندسة والتكنولوجيا مما يكشف عن الارتباط بين تلك المجالات
  • تطبيق مناهج وطرق تدريس جديدة تعتمد على المشروعات الاستقصائية
  • إعداد طالب قادر على التصميم والإبداع والتفكير النقدي
  • إكساب الطلاب مهارة التعلم التعاوني
  • إعداد طلاب مؤهلين للتعليم الجامعي والبحث العلمي

شروط الالتحاق بمدارس STEM

تستهدف مدارس STEM خريجي المرحلة الإعدادية أو الطلاب الذين لا يزيد عمرهم عن 18 عامًا عند التقدم للمدرسة، حيث أنها مدارس للمرحلة الثانوية بمستوياتها الثلاث.

يجب على الطالب الملتحق بالمدرسة أن يجتاز امتحانًا للقبول قبل التحاقه بالمدرسة.

يجب أن يحصل الطالب على نسبة 98% من المجموع الكلي في امتحان شهادة إتمام الدراسة بمرحلة التعليم الأساسي، مع وجوب حصول الطالب على الدرجات النهائية في مادة واحدة على الأقل من مواد (اللغة الإنجليزية- الرياضيات- العلوم)، أو أن يحصل على نسبة 95% من المجموع الكلي بشرط الحصول على الدرجات النهائية في مادتين على من الأقل من مواد (اللغة الإنجليزية- الرياضيات- العلوم).

وفي حالة عدم اسيتفاء الشروط فيمكن السماح للطالب بدخول الامتحان بعد تقديمه ما يفيد رسميًا بحصوله على براءة اختراع من أكاديمية البحث العلمي.

يتم إجراء الامتحان إلكترونيًا عبر اللجان الإلكترونية التي تحدد مقرها الإدارة المركزية لنظم وتكنولوجيا المعلومات، ويتم إعلان المقرات عبر الموقع الإلكتروني للوزارة.

المشروعات في مدارس STEM

تهدف المشروعات في مدارس المتوفقين إلى تدريب الطلاب على الابتكار والتفكير العلمي الصحيح لحل المشكلات، وتشكل تلك المشروعات دمجًا بين العلوم المختلفة، فهي لا تعتمد على الكيمياء فقط أو الفيزياء فقط، بل تربط بينهما كما هو الحال في الحياة التي لا ينفصل فيها مجالًا عن الآخر، حتى يتسع فِكر الطالب ويتمكن من تطبيق العلوم التي يتعلمها. كل المشاريع التي يتبنَاها الطلاب صديقة للبيئة ولا تنتج مخلفات تلوثها، كما تهدف إلى خدمة البيئة والتخلص من مشاكلها.

من الجدير بالذكر أن كثير من المُدرسين في مدارس STEM من حاملي شهادة الدكتوراة، مما يضمن مستوى عالٍ من الكفاءة، وقدرتهم على تدريب الطلاب على البحث العلمي مما يحقق هدف المدرسة.

مميزات مدارس STEM

تختلف المناهج التي يدرسها الطلاب في مدارس المتفوقين عن المناهج التقليدية في المدارس الأخرى، وتضمّن الدراسة مناهج العلوم الإنسانية والعلوم الطبيعية، ولا تعتمد الدراسة على الكتاب المدرسي الموحد فالدراسة لا تعتمد على الحفظ، بل تعتمد على البحث والتفكير، وتقوم المناهج على المشروعات التي يُخصص لها نسبة كبيرة من المجموع، ويُمثل المدرس دور المرشد وليس الملقن.

تُعد مدارس STEM مدارس داخلية مُجهزة بمعامل على أعلى مستوى، كما تحتوي على قاعات مخصصة للمُذاكرة، ونادي ألعاب رياضية (GYM)، وتتميز الفصول بصغر أعداد الطلاب حيث لا يتجاوز الفصل الواحد 18 طالب. توفر المدارس وسيلة مواصلات لنقلهم أسبوعيًا من وإلى المدرسة، حيث تبدأ الدراسة يوم السبت وتنتهي يوم الخميس الذي يكون نصف يوم فقط، ويستلم الطالب عند التحاقه بالمدرسة جهاز لاب توب، ويسدد مبلغ ألفين جنيه نظير تأمينه، حيث تمثل المدرسة نموذجًا لدمج التكنولوجيا بالتعليم. يعتمد تنسيق دخول الكليات لخريجي هذه المدارس على النسبة المرنة أي قسمة عدد الطلاب الناجحين في تلك المدارس على عدد طلاب الثانوية العامة في الكليات العلمية.

مصروفات مدارس STEM

تختلف المصروفات تبعًا للمدرسة التي حصلت منها على شهادة إتمام التعليم الأساسي، فإن كانت المدرسة حكومية تكون المصروفات ألف جنيه فقط لا غير، أما إن كانت المدرسة خاصة فتكون المصروفات مساوية لنفس مصروفات الصف الثالث الإعدادي. وتُدرج المصروفات بالجنيه المصري عند الإعلان عن فتح باب التقدم.

ولا يقتصر وجود مدارس STEM في مصر فقط، إنما تنتشر تلك المدارس في أستراليا والمملكة المتحدة والولايات الأمريكية المتحدة والهند ونيوزيلاندا،  وتعتمد جميعها على المناهج قابلة التطبيق والمعتمدة على المشاريع في كل فصل دراسي.

مدارس STEM في أستراليا

في عام 2015، وافق كل وزراء التعليم في أستراليا على إستراتيجية STEM التعليمية والتي ترتكز على تطوير المهارات الرياضية والعملية والرقمية وتعزيز القدرة على حل المشكلات، والتحليل النقدي ومهارات التفكير الإبداعي، وذلك بهدف أن يتخرج الطلاب من المدرسة ولديهم بنية معرفية في المهارات السابق ذكرها.

كما تمول الحكومة الأسترالية عديد من المبادرات التعليمية، ويشمل هذا الاستثمار بحوالي 6 مليون جنيه أسترليني في مخطط تعليم STEM المبكر وهي منصة تعليم رقمية قائمة على اللعب للأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة، كما تستثمر حوالي 4 مليون جنيه أسترليني في برنامج العلماء الصغار لتطوير المعلمين والمدرسين في مرحلة الطفولة المبكرة الذي يسهل الشراكة بين المدارس والصناعة لجلب عالم STEM حقيقي في الفصول الدراسية.

مدارس STEM في المملكة المتحدة

وأوضح تقرير أجرته الأكاديمية الملكية الهندسية أن المملكة المتحدة تحتاج لتنسيق تعليم STEM لسن أصغر للحصول على تأثير واسع المدى، ويشمل ذلك تغيير الأشكال النمطية السلبية المتعلقة بفرص العمل بعد الانتهاء من المدارس وتوفير تطوير مهني للمدرسين. وتعترف الحكومة البريطانية بأهمية تشجيع الطلاب لتقدير وفهم العلوم منذ سن صغيرة، وتوجد عدة قطاعات عامة وخاصة تهدف لدعم نظام STEM للصغار، وتمول تلك المنظمات المؤسسات الخيرية المستقلة التي تمول النهج التعليمية المبتكرة القادرة على رفع مستوى التحصيل وتحسين النتائج.

مدارس STEM في الولايات الأمريكية المتحدة

تعترف الولايات المتحدة بالحاجة إلى الاستثمار في تعليم STEM ليتمكن الشباب من المنافسة في سوق العمل. في سبتمبر 2017 قام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتوقيع مذكرة رئاسية لتوسيع نطاق الحصول على تعليم مرتفع الجودة للشباب، ويعد تعليم STEM  وتحديدا علم الحاسوب من أولويات وزارة التعليم الأمريكية، وخصص الرئيس 200 مليون دولار لتمويل تلك المدارس.

مدارس STEM في الهند

تواجه الهند تحديات عديدة في تطبيق نظام STEM لإي مدارسها بسبب تصميم البنية التحتية والمناهج التي تدعم هذا النظام، وتشترك منظمة The India STEM Foundation مع مركز العلوم والتكنولوجيا لتعزيز التعليم المعتمد على نظام STEM وتلعب منظمات أخرى دورا حيويا لتطوير التعليم مثل STEM CHamp و EduTech.

تجربة فريدة

الالتحاق بمدارس STEM يُعد تجربة رائعة تجمع بين التعلم واكتساب المهارات والاستعداد بشكل كبير للدراسة الجامعية، يخرج الطالب متميزًا عن غيره من طلاب المدارس الأخرى نتيجة للتجارب الفريدة التي يخوضها في المدرسة، كما أنها تعد فرصة عظيمة لتجربة طريقة تعليم مختلفة عن السائدة. يمكن للطلاب من هذا المدارس للحصول على منح لدراسة البكالوريوس خارج البلاد أو بالجامعات الدولية في مصر. ولا يواجه خريجي تلك المدارس نفس الصعوبة التي يواجهها باقي الطلاب في الحصول على منح أو في التعود على نظام التعليم الجامعي، كما حصل العديد من طلاب هذه المدارس على جوائز دولية في المسابقات والمعارض الدولية، التي قد لا يسمع عنها أصلا الطالب في المدارس الأخرى. يستطيع الطلاب تكوين شبكة علاقات اجتماعية قوية تساعدهم في حياتهم فيما بعد، مما يضمن لهم طريقًا واضحًا بعد مرحلة الثانوية.

1

شاركنا رأيك حول "مدارس STEM للعلوم والتكنولوجيا…تعرّف عليها وعلى نظامها التعليمي المختلف"