اللغة الفرنسية

دليل التخصصات الجامعية
0

احتاج الإنسان منذ أن وُجد لطريقةٍ يتواصل فيها مع الآخرين ويتفاهم معهم فأوجد ما يسمى باللغة، ومع اختلاف الأجناس وتنوع الأعراق على كوكب الأرض كان لابد من اختلاف تلك اللغة في كل منطقة.
وفي ظل ما وصلنا له من تقدم وتكنولوجيا أصبح معها العالم صغيرًا، حتَّم ذلك على بني البشر ضرورة التواصل مع بعضهم وتبادل الثقافات المختلفة عن طريق تعلم اللغات المستخدمة على مستوى العالم ومنها اللغة الفرنسية، فكان لابد من إيجاد كلياتٍ متخصصةٍ في تعليم اللغات ليخرج الطالب متقنًا كتابتها وقراءتها والتحدث بها.

اللغة الفرنسية:

مثل حال جميع اللغات في العالم تعد اللغة الفرنسية من اللغات المعتمدة والمستخدمة على نطاق واسع بين الدول وفي المحافل الدولية لذلك أفردت الجامعات تخصصًا لتدريسها وتخريج طلاب يتقنون هذه اللغة خلال 3 أو 4 سنوات يتعلم فيها الطالب العديد من المواد التي تختلف قليلًا من جامعةٍ لأخرى، نذكر بعض المواد الأساسية :
1-قواعد اللغة الفرنسية.
2- الأدب الفرنسي.
3- الصوتيات.
4- كتابة المقال.
5- الترجمة الفورية.
6- الترجمة التحريرية.

لماذا عليك اختيار هذا تخصص اللغة الفرنسية:

1-تعلم لغة أجنبية أخرى إضافة للغة الأم سيغني العقل ويفتح أمام الشخص آفاقا جديدة على المستويين الشخصي والمهني.
2- تعد اللغة الفرنسية إلى جانب الإنكليزية اللغة الوحيدة المحكية في القارات الخمسة، وثاني أكثر اللغات تعلمًا في العالم.
3- يشكل تعلم اللغة الفرنسية وإتقانها مفتاحًا للدخول إلى الثقافة الفرنسية والتبحر في مختلف العلوم والفنون فيها والتعرف على أشهر الشخصيات الفرنسية على مر التاريخ كالأدباء والشعراء والكتاب وغيرهم.
4- إتقان التحدث بهذه اللغة سيمنح الطالب فرصًا واسعةً لدخول أشهر الجامعات الفرنسية العالمية والحصول على شهادات معترف بها دوليًا تمكنه من الحصول على فرص عمل في المؤسسات الدولية.
5- سيتعرف خلال هذا التخصص على قواعد اللغة الفرنسية الأساسية وكتابتها ثم سيتقن التحدث بها وهذا سيمنحه فرصة لتعزيز قدرته على الترجمة من الفرنسية وإليها في مختلف المجالات.
6- إذا كان الطالب من محبي تعلم العديد من اللغات المنتشرة في العالم، ستساعدك اللغة الفرنسية في تعلم أي لغة لاتينية أخرى كالإسبانية والإيطالية والبرتغالية نظرًا لتشابه المفردات والتراكيب فتصبح أسهل إذا كنت من متقني الفرنسية.

مجالات العمل المتاحة لحامل شهادة الأدب الفرنسي؟

حال خريج هذا الاختصاص كحال خريج باقي اللغات، حيث تنتظر حامل شهادة اللغة الفرنسية الكثير من فرص العمل وسيفتح أمامه مجالات واسعة منها:
1-أول ما يتبادر للذهن العمل مدرسًا للغة الفرنسية في المدارس والمعاهد والجامعات الخاصة منها أو الحكومية، كما يمكن لخريج هذا الاختصاص إعطاء الدروس الخصوصية.
2- العمل في مجال الترجمة حيث تحتاج العديد من الشركات والوكالات وحتى المؤسسات الدولية لعددٍ من المترجمين للتعامل مع مختلف لغات العالم، إضافة لإمكانية انضمامه لوسائل الإعلام المختلفة والناطقة باللغة الفرنسية.
3- مُحرّر ومُدقّق لغوي لدى مؤسسات النشر التي تستعين به لتدقيق وتحرير الكتب والمقالات والصحف المترجمة قبل نشرها.
4- دليل في شركات النقل والسفر والسياحة حيث تعتمد على خدمات من يجيدون عدة لغات أجنبية للعمل على متن وسائل النقل وحتى كمرافقين لمجموعات السياح.

مجالات الدراسات العليا لخريجي الأدب الفرنسي:

يمكن لخريج الأدب الفرنسي إذا كان مهتمًا بهذه اللغة ويريد الغوص في بحورها والتعمق في الثقافة الفرنسية أن يتابع دراستها من خلال البرامج التالية:
1-دبلوم تأهيل تربوي، حيث يمكن للطالب أن يكتسب المزيد من الخبرات الضرورية لتدريس اللغة الفرنسية.
2- ماجستير في اللغة الفرنسية وآدابها.
3- ماجستير في الترجمة التحريرية والفورية من اللغة الفرنسية وإليها.
4- دكتوراه في اللغة والأدب الفرنسيين.

0

شاركنا رأيك حول "اللغة الفرنسية"

أضف تعليقًا