هل هو مجرد طفل كسول لا يدرس أم يعاني من عسر القراءة Dyslexia؟!

عسر القراءة
1

مقالات الضيوف / بواسطة رنا السعدني

يعاني الأطفال في بداية دخولهم المدرسة من بعض الصعوبات التي تواجههم خلال عملية التعلم، والتعرض لتلك الصعوبات أمر طبيعي مررنا جميعًا به في طفولتنا، وهو أمر لا يدعو للقلق إلا في حالات معينة.

فمن المعتاد، أن يعتاد الطفل التعلم وتسهل تلك الصعوبات تدريجيًا ويبدأ الطفل في تحصيله الدراسي، إلا أن بعض الأطفال قد يعانون من عدة اضطرابات تعيق تقدمهم الدراسي، ومن تلك الاضطرابات: اضطراب عسر القراءة (بالإنجليزيّة:Dyslexia)

ما هو عسر القراءة؟

إن الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM) لا يعتبر عسر القراءة مرضًا عقليًا، لكنه حالة عصبية تؤثر على قدرة التعلم لدى أصحاب معدل الذكاء العادي وفوق المتوسط.

يغير عسر القراءة الطريقة التي يعالج بها الدماغ المواد المقروءة، مما ينتج عنه صعوبة في التعرف على الكلمة وهجائها وفهمها.

كما وجدت الدراسات الحديثة أن عسر القراءة يمكنه أن يؤثر على الذاكرة التي تعتمد على الوقت، أو الذاكرة المحتملة التي تذكر أن تفعل شيئا من المقرر فعله في المستقبل.

أعراض عسر القراءة

تظهر عادة أعراض عسر القراءة في مرحلة الطفولة، لكن من الممكن أن تظهر أيضا لدى البالغين، وتختلف حدة الأعراض من شخص لآخر.

أكثر الأعراض شيوعًا هي التأخر في تعلم الأبجدية والكلام وتعلم القراءة والإملاء، وصعوبة ترتيب الحروف في كلمة وصعوبة النطق، وصعوبة التعرف على صوت كلمة واحدة من آخر، وقد يعاني الأطفال أيضًا من مشاكل في التمييز بين اليسار واليمين، وقد يعانون أيضا من صعوبة التركيز.

وتوجد صلة بين عسر القراءة وبعض الحالات المتعلقة بالمناعة الذاتية مثل الربو والحساسية والإكزيما.

أسباب عسر القراءة

لا أحد يعرف بالضبط لماذا يتعرض الأطفال لعسر القراءة، لكن الباحثون يعتقدون وجود سبب وراثي، حيث تم تحديد الجينات التي قد تكون مسؤولة عن الإصابة بعسر القراءة، وأوضحت الدراسات التصويرية لأدمغة الأطفال، أن دماغ المصابون بعسر القراءة تعمل بشكل مختلف عن أدمغة الأطفال غير المصابين، وهذا نتيجة بعض التغيرات في نصف الكرة الأيسر من الدماغ.

يعاني المصابون بعسر القراءة من العجز الصوتي، أي يصعب تمييزهم بين أصوات الحروف الفردية ونمط الحرف في كلمات مماثلة، فيعجز الأطفال مثلا عن التمييز بين الكلمات مثل: (Bat-Ban-Bag).

كما يمكن للبالغين الذين مروا بمرحلة التعليم أن يصابوا بعسر القراءة، ويحدث ذلك نتيجة السكتة الدماغية أو إصابة في الدماغ أو أي أحداث صادمة أخرى، ويعرف الاضطراب حينها بعسر القراءة المكتسب (بالإنجليزيّة: Alexia)، ويعاني المصاب من فقدان القدرة على القراءة بسبب الضرر في الجزء الخلفي من نصف الدماغ الخلفي وتصبح لديه مشاكل في تحديد الحروف والأرقام.

الفرق بين عسر القراءة والكسل

إن كان طفلك يعاني من مشاكل في تعلم القراءة، فقد تعتقد في البداية أنه لا يبذل جهدًا كافيًا للتعلم، أو أنه كسول وعنيد، وقد تقسو عليه وتظن أنك تساعده، لكنك تؤذيه وتهز ثقته بنفسه.

عليك أن تحدد مشكلة تأخر طفلك في الدراسة، حتى تتمكن من التعامل معها بالطريقة الصحيحة دون أن تزيد المشكلة سوءًا نتيجة جهلك بها.

الأطفال المصابون بعسر القراءة يتميزون بعدة مشاكل معينة يمكن التفرقة بواسطتها بين عسر القراءة وبين الكسل أو عدم بذل المجهود، ومن تلك الأعراض:

كتابة الكلمة من يسارها إلى يمينها فمثلا كلمة “بحر” قد يكتبها الطفل “رحب”

يصعب على الطفل الربط بين شكل الحرف ونطقه، لذلك لا يستطيع أن يقرأ الكلمات المتشابهة، أو أن يفرق بين نطق الحروف المتشابهة.

يؤثر عسر القراءة على قدرة الطفل على الكتابة، فتكون حروفه مبعثرة وغير متناسقة.

عادةّ، لا يشعر الطفل الكسول بحزن تجاه تقصيره الدراسي، أما المصابون بعسر القراءة فقد تظهر لديهم تغيرات سلوكية نتيجة الإحباط والتوتر والشعور بنقص الذكاء، مما يؤثر على ثقته بنفسه واعتزاله لزملائه، كما قد يصف نفسه بأنه غبي.

قد يصعب على الطفل فهم ما تقوله، ويصعب عليه التعبير عن مشاعره ويعجز عن تنظيم أفكاره.

علاج عسر القراءة

في الحقيقة لا يوجد علاج لعسر القراءة، لكن يمكن إدارتها في كثير من الحالات. من المهم أن يتم التعرف على أعراض الأطفال والبدء في اتخاذ الخطوات التصحيحية في وقت مبكر.

ومن المهم تحديد الاحتياجات التعليمية الفردية والخاصة، وعادة يتلقى الأطفال تعليمهم بواسطة المعلمين الذين يستخدمون أساليب التدريس البديلة التي يتم تعديلها لتلبية احتياجاتهم الفردية. كما يساعد الدعم الأسري على تحسين الصورة الذاتية للطفل ويساعد على نجاحه.

إن لاحظت تلك الأعراض على طفلك، وعدم تقدم مستواه الدراسي رغم أنه يبذل مجهودًا كبيرًا، ورغم محاولاتك العديدة معه، حينها عليك أن تشك في إصابته بعسر القراءة وزيارة أخصائي نفسي أو مقدم خدمة صحة ذهنية لمساعدتك ومساعدة طفلك.

يمكنك زيارة الموقع الخاص بعسر القراءة للتعرف على العديد من الناجحين الذين يعانون من عسر القراءة ومنهم آلبرت آينشتاين وليوناردو دفنشي وبابلو بيكاسو.

1

شاركنا رأيك حول "هل هو مجرد طفل كسول لا يدرس أم يعاني من عسر القراءة Dyslexia؟!"

أضف تعليقًا