هل استراتيجية (شَلِّف تربح) تنجح في أسئلة الاختيار من متعدد؟

امتحان
1

الكثير والكثير من الامتحانات تمر عليك في حياتك الدراسية أو الجامعية، لكن الشيء المؤكد هو أنها لا تتشابه على الإطلاق، فالمواد مختلفة. لكن في الآونة الأخيرة اتجه التعليم العربي إلى النظام الإلكتروني في إدارة وصنع وتصحيح الامتحانات، ولذلك كي يجعل دور المُعلم فقط هو وضع الأسئلة، لكن عدم تصحيحها لضمان الحيادية والشفافية. ولذلك تم صنع ما يُعرف بالـ Bubble Sheet، أو النموذج الامتحاني الذي يتكون من اسئلة اختيار من متعدد، حيث توجد اختيارات وصواب وخطأ تكون الإجابة عليها عبر التظليل في ورقة تصحيح إلكتروني منفصلة يتم إدخالها في الحاسوب لاحقًا ليتم تصحيحها في ثوانٍ. وذلك الأسلوب الامتحاني له طريقة تحضير وحل مُعينة، لذلك اليوم سوف نتعرف عليها سويًّا.

أولًا: التحضير

1) افهم الشرح، ولا تحفظه

أسلوب هذا الامتحان يعتمد على الفهم أكثر من الحفظ، ويعتمد على التفاصيل أكثر من السرد الطويل. لذلك عند القيام بمذاكرة مادة مُعينة، يجب أن تترك أسلوب الحفظ والسرد الطويل هذا جانبًا، وتُدرك أن هذا الامتحان مُخادع ويستحق التركيز والفهم أكثر بكثير عمّا مضى. هنا الطريقة المُثلى تكون في حفظ العناوين (حيث سيأتي بها الأستاذ في رأس السؤال ومرفق معها النقطة التي يريد منك الإجابة عنها من خلال الشرح)، ثم فهم الشرح الذي يوجد أسفلها جيدًا، مُركزًا على بعض التفاصيل والكلمات المفتاحية فقط والتي لا تتكرر كثيرًا.

مثال:

في مادة البيولوجيا، يوجد درس الحركة. الامتحان مُركز فقط على الحركة لدى الإنسان، هنا يجب أن نُحلل الدرس الذي أمامنا. هناك ثلاثة عناوين، كل عنوان به صفحتان من الشرح. لنبدأ بالأول: علاقة الحركة بالعضلات. الشرح أسفله طويل، لكن كله يتمحور حول آلية انقباض وانبساط العضلات والمواد الكيميائية الوسيطة في ذلك التفاعل. إذن يجب أن أفهم الآلية، وأحفظ المواد الكيميائية. حسنًا، لقد انتهيت يا عزيزي، هكذا أنت ذاكرت ذلك العنوان، الآن انتقل للذي يليه!

2) لا يوجد رسم أو حل مسائل، لكن يوجد الأدق من ذلك

في المواد التي يوجد فيها رسم، يجب أن تُراعي جيدًا أن الامتحان لن ترسم فيه بيدك أي شيء على الإطلاق، لكن ذلك الرسم يمكن أن تأتي بألف شكل وشكل. يمكن أن تأتي فارغة ثم يُشير إلى شيء بعينه فيها ويطلب منك اسمه. أو الأعقد، أن يُشير إلى تفصيلة صغيرة في الرسم ويسألك لماذا تم رسم هذا الخط بهذه الطريقة أو لماذا المسافة بين تلك الطبقة والطبقة التي تليها ليست كالموجودة في الرسم الذي ينتمي إلى نقطة أخرى تمامًا بالمنهج؟ الكثير يقعون في تلك النقطة.

أيضاً في المواد العلمية مثل المحاسبة وتوابعها، فإنك لن تحتاج إلى حل مسألة كاملة لأن كل خطوة في المسألة ستكون ضمن سؤال منفصل وإن أجبت على سؤال خاطئ ستكمل حل المسألة بشكل خاطئ، مما يستدعي أن تكون حذراً جداً في الإجابة واختيار الحلول لأن حلاً واحداً سيتبعه أسئلة أخرى خاطئة.

مثال:

في مادة الجيولوجيا، لن يقول لي ارسم تحركًا تكتونيًا بالتأكيد. لذلك يجب أن أفهم ذلك الرسم بشكلٍ أعمق بكثير من مجرد المطلوب لرسمه بنفسي. حسنًا لقد تحرّك هذا اللوح بهذا المقدار نظرًا لوجود تلك القوة التي تؤثر عليه. اممممم، وهذا اللوح تحرّك بالتبعية، مما أحدث ذلك التركيب الجيولوجي الجديد، والذي إذا تأثر بعوامل التجوية الكيميائية لسنين طويلة يمكن أن يصبح شيئًا آخر. تلك الطريقة تضمن فهمًا أعمق للرسم كي يناسب أسلوب الامتحان.

3) لديك ورقة فارغة؟ لا تتركها كذلك!

هذه أهم أهم أهم خطوة في المذاكرة لهذا الامتحان، بعد أن انتهيت من المذاكرة والتخطيط على العناوين والكلمات المفتاحية كما أشرنا سابقًا، الآن حان وقت جمع كل تلك الأشياء سويًّا. ستأتي بورقة بيضاء فارغة وتقوم بكتابة العناوين الرئيسية وبجانبها الكلمات التي تنتمي إليها، حيث تتذكر في الامتحان شكل تلك الورقة وتعرف أن تلك الكلمة تنتمي إلى ذلك العنوان الذي كان يتحدث عن الأمر الفلاني، يمكنك الاستعانة في هذه الخطوة بالخرائط الذهنية التي تعتمد على رسم الكلمات المفتاحية

مثال:

في مادة التاريخ، العصر الفيكتوري كان يتميز بالرقيّ العام والطبقات الارستقراطية، هذه المزية الأولى. ولاحقًا يتميز بالفنون التي كان من أبرزها الأدب، وكذلك أنه امتد من العام كذا وحتى العام كذا، وانتهى بسبب كذا، وعلى يد كذا. كل تلك الأمور تُكتب في أي صورة تُريدها وبأي ترتيب تراه مناسبًا بجانب عنوان كبير يقول (العصر الفيكتوري). هكذا سوف تتذكر العنوان وكل ما كان بجانبه دون شك.

اقرأ أيضاً: كيف تجعل المذاكرة أكثر سهولة ومتعة

ثانيًا: التعامل معه بحذر

1) لا تترك أي إجابة فارغة

السلاح ذو حدين في هذا الامتحان أن الذي يقوم بتصحيحه هو الحاسب الآلي، فبالتالي أقل غلطة في الورقة الامتحانية قد تُسبب مشاكلًا كبيرة جدًا لك. ومن ضمن الأخطاء الشائعة هي أن الطالب عندما لا يعرف إجابة سؤال ما، يتركه فارغًا ويُكمل. لكن الحاسوب عندما يقوم بالتصحيح فهو يأخذ التظليلات بالترتيب، وإذا وجد خانة فارغة فيعتقد أن الامتحان انتهى، فبالتالي يُنهي التصحيح، تاركًا كل النقاط التي بالأسفل، والتي قد تكون 80% من الامتحان! فتكون النتيجة هي رسوبك، فلا تترك أي إجابة فارغة مهما كان.

2) لا تعتقد أن الوقت في صالحك

في تلك الامتحانات، يكون الوقت المُحدد للسؤال محدودًا فعلًا. فلنقل أن الوقت مُحدد للامتحان ساعتان، أي 120 دقيقة. وأن الامتحان ذاته عبارة عن 80 سؤالًا للاختيارات، و20 للصح والخطأ. أي 100 سؤال على 120 دقيقة، أي للسؤال الواحد دقيقة وبضع ثوانٍ، ويمكن للسؤال الواحد أن يأخذ أكثر من ذلك في التفكير، فبالتالي يضعك في مأزق بخصوص باقي الأسئلة. لذلك إذا انتهت الدقيقة ولم تُدرك حل السؤال، انتقل للذي يليه مباشرة ولا تنظر للخلف، فإإنه إما ذلك، أو الوقوع في مأزق الوقت.

1

شاركنا رأيك حول "هل استراتيجية (شَلِّف تربح) تنجح في أسئلة الاختيار من متعدد؟"

أضف تعليقًا