لتعلم لغة أجنبية: أيفضل أن تشاهد الأفلام والمسلسلات بالترجمة أم دونها؟

0

إن استغلال الأفلام والمسلسلات من أجل تعلم اللغات الأجنبية يعتبر من بين الحلول والتقنيات التي سبق وأن اقترحناها هنا في أراجيك تعليم، ووضحنا بصفة دقيقة كيفية الاستفادة منها ومدى التأثير والفائدة التي تقدمها للمُتعلم، خاصةً وأنها مقترنة في الغالب بالاستمتاع بما تتم مشاهدته.

لكن، يبقى السؤال المطروح الذي لطالما واجه جميع المُتعلمين من مستخدمي هذه الطريقة، هو عن ضرورة استخدام الترجمة (subtitles) خلال المشاهدة أم أنه يجب القيام بالأمر دون اللجوء إليها؟ إجابة الأمر سنحاول أن نفصلها في القادم من الأسطر.

لماذا نستخدم الترجمة؟

إن أول ما يجب أن نتحدث عنه هنا هو السبب الأساسي الذي يدفعنا إلى الاعتماد على الترجمة، والذي يتمحور أساسًا في فهم الكلام والحوار، وإضافة الجانب المقروء وخصائصه إلى التعلم السمعي أو البصري. لهذا، فيجب تحديد فائدتها الأساسية، والتي ستعتبر انطلاقة تحديدك لمدى ضرورة استخدامك لها من عدمه.

ما أقصده هنا، هو أنه وما دامت الترجمة تستخدم لغرض الفهم، فيجب أن تسأل نفسك: “هل أنت بحاجة لها من أجل الفهم؟” أي “ألا تستطيع الفهم دونها؟” هذا السؤال سيساعدك بطريقة غير مباشرة في تحديد مستواك من اللغة. أيضًا، يجب الإشارة إلى معنى الفهم هنا، والذي يختلف أيضًا حسب ما تريده؛ هناك نوعان:

  • الفهم التام والكلي: حيث يستطيع (أو يسعى) المُتعلم فهم الحوار والجمل كاملةً دون إغفال أي نص.
  • الفهم العام: والذي يقصد به فهم الحوار من السياق والتركيز على النص في مجمله دون التدقيق في كل كلمة. أي، يمكن إغفال بعض الجمل أو غيرها إن كان السياق كافيًّا لفهم مجرى الحوار.

بتحديدك لمستواك، ولطبيعة الفهم الذي تريد تحقيقه. يمكن أن تحدد إمكانية تجنبك للترجمة، فإن كنت مثلًا، صاحب مستوى لا بأس به في اللغة الأجنبية التي تريد تعلمها، وكان يهمك الفهم العام للمسلسل أو الفيلم دون تدقيق، فيمكنك بسهولك أن تستغني على الترجمة، عكس الشخص الذي يملك مستوى مبتدئًا في التعلم…

سلبيات الاعتماد على الترجمة

إن الاعتماد على الترجمة، وإن كان يساعد على الفهم وشرح الحوار والسيناريو باعتماد اللغة الأم، فإنه أيضًا، يمكن أن يحمل سلبيات تؤثر على التعلم. من بين هذه النقاط السلبية نجد نقطتين أساسيتين هما:

أخطاء الترجمة

إن أخطر ما قد يؤثر على التعلم هو أخطاء الترجمة، فالأشخاص الذين يقومون بهذه الترجمة ليسوا دائمًا محترفين أو متخصصين في الأمر، لذلك، يمكن أن تحتوي على أخطاء كارثية أحيانًا، فيتم ترجمة الكلمات بطريقة خاطئة لا تحمل نفس المعنى بتاتًا. وبذلك، قد ينساق المشاهد المُتعلم وراء هذه الأخطاء دون دراية منه بأنها كذلك.

لهذا، يجب على الشخص أن يختار بدقة المواقع التي يشاهد منها الأفلام أو المسلسلات، ويتابع بيقظة الحوار وترجمته، وأن يوقف المشاهد ويبحث عن الترجمة في المعجم للكلمات التي يسمعها دون ملل، فلا ينسَ أن الغرض من المشاهدة هو للتعلم بالدرجة الأولى، لذلك، لا بأس إن كانت متقطعة.

عدم بذل مجهود للفهم

من أهم النقاط التي قد تؤثر على هذا النوع من التعلم في حال استخدام الترجمة هو الاتكال على هذه الأخيرة بشكلٍ يجعل من بدل الجهد للفهم أمرًا ضعيفًا مقارنةً بالمجهود المبذول في حال لم يحتوي العمل على ترجمة.

لهذا، فمن أجل الاستفادة الكاملة من هذه التجربة الفريدة للتعلم، ينصح الكثير من المهتمين بالتعلم والتربية بتجنب الترجمة قدر الإمكان، حيث أن تقوية السمع والاعتياد على نطق الكلمات واللهجات… لا يمكن أن يكتسب في حال وجود الترجمة، حيث أن المُشاهد -وبطريقة تلقائية- لن يهتم بالأمر وسيركز فقط على قراءة الحوار المكتوب.

هل من حلٍ بديلٍ؟

إن أفضل ما يمكن استخدامه من أجل الاستفادة من الأعمال السينمائية والدرامية لتعلم لغة أجنبية، وفي حال لم يكن مستواك كافيًّا للمشاهدة دون الاعتماد على ترجمة، هو استخدام Subtitles من نفس اللغة. قد تعتقد أن الأمر غريب أو أنه صعبٌ، لكن ومع تكرار الأمر ستجد أنك تقوي بتلقائية وبطريقة متوازية قدرتك على القراءة والاستماع في آن واحدٍ، وفور متابعتك للأمر بضعة أشهر ستتمكن لا محاله من الاستغناء عن Subtitles تمامًا وستكتفي بالمشاهدة المباشرة باللغة الأجنبية.

أيضًا، ينصح بالبدء بالأعمال البسيطة التي يكون النطق فيها غير سريع وبلهجة مفهومة، كما الحال بالنسبة لسلسلة Friends باللغة الإنجليزية، والتي تعتبر من أهم المراجع التلفزيونية المعتمدة كمورد لتعلم اللغة.

لا تظن المشاهدة دون ترجمة أمرٌ سهل في البداية، فالأعمال مختلفة، المصطلحات كثيرة، واللهجات قد تكون غريبة. لهذا، تدرج في الأمر، واعتمد على الترجمة في البداية، ثم انتقل للحل البديل المقترح إلى أن تتمكن من الاستغناء عنه تمامًا.

0

شاركنا رأيك حول "لتعلم لغة أجنبية: أيفضل أن تشاهد الأفلام والمسلسلات بالترجمة أم دونها؟"

  1. wafaa beauty

    انا بالنسبة لي هذه الطريقة نافعة جدااااااا
    شكرا على المقال

أضف تعليقًا