5 أشياء ” تخيفك ” بخصوص السفر للدراسة بالخارج

1

السفر للخارج بالنسبة للبعض حلم .. وبالنسبة للبعض الآخر كابوس !

الكثير جداً من الطلاب العرب لديهم الرغبة الدائمة للسفر للخارج والدراسة فى جامعات عالمية مرموقة ، إلا أن بذرة الارتباك والقلق تظهر عليه دائماً ، ويبدأ بالشعور أنه غير مستريح ، رغم أن حلمه هو السفر والدراسة..

في هذا المقال نستعرض لك خمس مخاوف شائعة ، تخطر ببال الطالب فوراً بمجرد أن يفكر بالدراسة بالخارج :

الأول : رحلة الحصول على تأشيرة

هذه الرحلة يعتبرها بعض الطلاب مرهقة للغاية ، مملة للغاية ، طويلة للغاية .. فيصرفون النظر عن الموضوع كله ، ويقررون أن الامر لا يستحق كل هذه المعاناة..

الحقيقة أن الحصول على تأشيرة دراسية والسفر للدراسة بالخارج ليس صعبا كما تتصور .. ليس صعباً طالما ان اوراقك جاهزة ، ومستوفياً لشروط السفر ، وتعلم تماماً خطوات التسجيل بالجامعة وكافة الاجراءات .. وقتئذ ، الحصول على التأشيرة سيكون بسيطاً جداً ولن يأخذ وقتاً ..

خوفك من هذه الرحلة سببها كسلك في إتمامها .. وليس في صعوبة الرحلة ذاتها !

الثاني : أحتاج الكثير من المال

ليس شرطاً أن تكون مليونيراً لكي تدرس بجامعة بالخارج .. الكثير جداً من الجامعات تقدم منح كاملة ، او منح جزئية .. والكثير جدا من الجامعات تتيح للطلاب الذين يسجّلون فيها مقابل مبالغ مالية كبيرة ، ان تسمح لهم بالعمل بدوام جزئي ، يساهم فى سداد المصاريف وتقليل عبئها على أسرة الطالب ..

الدراسة في الخارج ليست حكراً على الاغنياء والميسورين .. يمكنك – مهما كان وضعك المالي – ان تحصل على الفرصة كاملة ، إما بمنحة ، أو الالتحاق بجامعة توفر لك القدرة على تحمّل المصاريف أثناء الدراسة..

الخوف الثالث : طريقة الحيـاة

بعض الطلاب العرب – الملتزمين دينياً تحديداً – لديهم تصوّر أن الدراسة بالخارج ستغيّر من منظومتهم الاخلاقية ، أو ستكون سبباً فى تدمير عقائدهم .. او انهم لن يستعيطون ممارسة شعائرهم الدينية .. او على الاقل ستغيّرهم ثقافياً ..

هذا صحيح ! .. يجب أن تتغير ثقافياً طوال رحلتك الدراسية للخارج ، مع حفاظك بسهولة تامة على جوهر ثقافتك وإلتزاماتك الدينية والإجتماعية .. انت لست في رحلة ترفيهية ، بقدر ماهي رحلة لتغيير طريقة حياتك وعقلك ومستواك الفكري الى الأفضل ..

الخوف الرابع : الوصول .. الاقامة .. السكن .. الطعام !

ليست مخاوف حقيقية وان كانت مفهومة .. ستحصل على الطعام ببساطة في أي بلد تذهب إليه ، إما عن طريق وجبات سريعة أو شراء الطعام من محلات السوبر ماركت وطبخها فى المنزل .. ليست أموراً صعبة إطلاقاً .. نفس ماتفعله في بيئتك ومجتمعك ، ستجده بالضبط في المجتمع الذي ستدرس فيه..

أما بخصوص الوصول والاقامة .. لماذا كل هذا القلق ؟ .. تصل الى المطار ، تشير الى سيارة اجرة ، تمنحه العنوان .. ستصل الى مكان اقامتك ، تنقد سائق السيارة المال ، وانت هكذا وصلت..

طبعاً هذا في حالة لم ينتظـر الباص الخاص بالطلاب .. او أن يستقبلك أحد من شؤون الطلبة بالجامعة ..

بخصوص السكن ، فهو على قدر قدرتك المادية .. لديك القدرة ان تسكن بمفردك فلتفعلها .. لديك الرغبة فى السكن المشترك مع صديق أو مجموعة من الاصدقاء فلتفعلها .. لديك الرغبة فى السكن الجامعي ، أيضاً فلتفعلها .. لا مشاكل على الإطلاق !

خامساً : هاجس عدم اتقان اللغة

لا تفكر كثيراً في هذا الموضوع .. فقط بمجرّد عبورك لاختبارات اللغة ، وقبولك فى الجامعة وسفرك للخارج ، انت ليس مطلوباً منك ان تتكلم لغة بلدك المضيف كأهلها .. أنت ضيف ، والكل سيعاملك باعتبارك ضيف تدرس في جامعة ، وتتعلم .. ليس مطلوباً أن تتكلم الانجليزية مثل الأفلام ، او تتقن اللغة تماماً .. لكن المهم فقط أن تفهم كل كلمة تقال لك ، وأن تعبّر عن كل معنى تريد ان تقوله بهدوء وببساطة ، وبدون تعقيدات..

اذا نويت السفر للدراسة في الخارج ، فلا تعقّد الأمور .. خض هذه التجربة ، وانفض عن عقلك تلك الهواجس غير الحقيقية التي تقفز في ذهنك ، بمجرّد التفكيـر في الانتقال لبلد أجنبي للدراسة..

قرر .. سافر .. استمتع بالدراسة بالخارج ، وخوض تجربة جديدة ستغيّر حياتك كلها بشكل كامل !

1

شاركنا رأيك حول "5 أشياء ” تخيفك ” بخصوص السفر للدراسة بالخارج"