ما الذي عليك فعله بعد انتهاء العام الدراسي؟

العام الدراسي
3

الدراسة حقًا مملة، مرهِقة، ومُتعِبة. فبالرغم من وجود الأصدقاء والعائلة والجو المدرسي أو الجامعي الممتع، إلا أنه توجد منغصات حياتية أخرى موازية لهم مثل الواجبات، الحصص والمحاضرات، وأيضًا الامتحانات التي لا تنتهي والتي تستدعي تيقظًا تامًا وعقلًا متّقدًا طوال العام دون راحة. ألن نصل إلى مرحلة انتهاء العام الدراسي أبدًا؟

لا يا عزيزي، سنصل إليها، فبعد الدراسة بكل مشاقها، تأتي الإجازة الصيفية المُحببة إلى الكل. وفي تلك الإجازة جميعنا نسعى للمرح واقتناص السعادة من كل شيء وأي شيء، حتى ننسى الذي فات، ونستعد نفسيًّا بشكل جيد للذي سيأتي مستقبلًا. لكن مهلًا، هل الإجازة فقط للمرح والضحك والتنزه والأصدقاء؟ أم أن هناك أشياء أخرى؟

أجل هناك أشياء أخرى. ففي مقال اليوم سوف نطرح عليك مجموعة من النشاطات والأفعال التي يمكن أن تفعلها بعد انتهاء العام الدراسي بجانب التنزه ومشاهدة الأفلام والجلوس مع الأصدقاء كما تفعل كل عام. هيا بنا!

1) الاسترخاء التام

بعد انتهاء آخر يوم في الامتحانات، لا يجب أن تتنزه مباشرة أو تذهب للسينما والتجوّل على الفور، بل يجب أن تأخذ قسطًا وفيرًا من الراحة قبلها. فضغط العام الدراسي، وخصوصًا الأيام الامتحانية الأخيرة منه، تجعل عقلك مرهَقًا ومتعَبًا بشدة وإن لم تكن تعلم ذلك من الأساس يا صديقي. فاحزر ماذا؟ بالتأكيد قد سهرت في أحد الأيام مما دمّر دورة نومك نهائيًّا.

بعد خروجك من الجامعة أو المدرسة للمرة الأخيرة قبل الشروع في الإجازة الصيفية، يجب عليك أن تذهب مباشرة إلى السرير لترتاح ليوم كامل أو أكثر، حتى يتسنى لأوصالك العصبية أن ترتاح لتُعاود العمل بكفاءة من جديد. وفترة الراحة تلك يمكن أن تمتد من بضعة أيام إلى أسبوع في بعض الأحيان، في النهاية جسدك وعقلك هما ما يقرران مدة تلك الفترة.

 

2) الشروع في ممارسة الرياضة

قل لي، ماذا تفعل في الإجازة الصيفية أمراً يحرك عضلات جسدك وينشط دورتك الدموية؟ ماذا؟ الخروج مع الأصدقاء والذهاب إلى السينما؟ أتُسمي هذه رياضة؟ لا أعتقد يا صديقي.

ممارسة الرياضة شيء هام جدًا، فهي لا تحسّن فقط من الصحة البدنية وتنشط الدورية الدموية، بل أيضًا تساعد على سلامة الدماغ وصفاء الذهن. فعندما تلعب الرياضات المختلفة تجد أن جسدك بالكامل يحاول التأقلم مع ذلك التغيير الجديد، فترى أنه أصبح مشدودًا وقويًّا، بجانب أن نسب الدهون فيه قلّت، ومعدلات الزيوت والأملاح أصبحت معتدلة، وبالتالي تحصل على سلامة بدنية وعقلية تامة، مما يجعلك متكاملًا من كل جانب قبل دخول العام الدراسي الجديد، لتخطف الأنظار، وتصل إلى أعلى المراتب بأقل مجهود وبأعلى كفاءة ممكنة. وأنسب الرياضات من وجهة نظري هي كرة القدم، السلة، أو الكرة الطائرة.

 

3) البحث عن شيء جديد لتعلمه

أتعتقد أن التعلّم انتهى مع انتهاء العام الدراسي؟ أو سينتهي بانتهاء آخر مرحلة تعليمية في حياتك؟ حسنًا، أنت على خطأ يا عزيزي، فالتعلّم شيء نفعله باستمرار طِوال حياتنا وحتى الممات.

بعد انتهاء العام الدراسي يجب أن تترك كل الطلاسم والتعاويذ التي درستها من أجل النجاح، وتركز في أنك سوف تتعلم حقًا في هذه الشهور القادمة شيئًا تحبه من صميم قلبك. فأول شيء تفعله هو أن تفتح الإنترنت وتبحث عن الشيء الذي تُريد تعلمه بشدة.

ثم تُبحر بين المواقع والروابط والفيديوهات والقنوات التعليمية، حتى تجد مبتغاك. بدون شك سوف تجد الذي تُريده على الإنترنت، سواء كان ذلك عبر دورات مجانية تمامًا، أو دورات مدفوعة لكن بأكواد خصم مجانية مثل موقع Udemy، أو مواقع تقدم دعمًا ماليًّا من أجل الالتحاق بدوراتها مثل Coursera.

 

4) العثور على هواية

مهما كنت ترى نفسك من البشر التقليديين الذين لا يملكون أية موهبة يستطيعون تسخيرها في هواية مرحة، ستجد تلك الموهبة وستسخرها في تلك الهواية دون شك. لا تقل لي إنك لن تقدر، فأنت تقدر، وستقدر.

البحث عن هواية يأتي عبر معرفة مجالات الاهتمام، ثم حصرها وتضييقها شيئًا فشيئًا حتى تتكون لديك قائمة قصيرة من الاحتمالات. فعلى سبيل المثا،ل أنت تُعجَب بالمُصورين، المُصممين، وصانعي المشغولات اليدوية. فتشرع في تجريب جميع تلك المجالات، كل على حدة… تجرّب التصوير بكاميرا صديق لك، ثم تجرّب التصميم على الفوتوشوب أو مونتاج الفيديوهات على برامج مثل الأدوب بريميار، أو في النهاية تجرّب عمل بعض المشغولات اليدوية بالورق أو الخيوط. وحسب تقييمك لجودة الأداء في كل واحدة منهم، سوف تُقرر أن تلك هي الهواية الجديدة، وبعدها ستجد أن الحياة أصبحت أسعد وأنك شخصيًّا فرح بشدة إثر التقدم الذي أحرزته.

 

5) التفكير في البحث عن عمل

عمل؟ بالتأكيد عمل.

فالبحث عن عمل صيفي قصير مُبكرًا يُعلّمك الالتزام وتجربة سوق العمل في عمر مبكر قليلًا قبل التخرج والدخول في معمعة سوق العمل الفعلية. وذلك يُكسبك بعض المناعة والخبرة الحياتية التي ستؤهلك للتعامل بكفاءة وفعالية مع الأقران والمُدراء مستقبلًا.

وذلك العمل لا يجب أن يكون صعبًا أو يبتلع اليوم بأكمله، يكفي أن يكون دوامًا جزئيًّا في أي مكان مناسب لك ولميولك، ويُستحسن إذا كان من نفس المجال الذي تدرس فيه، فستكون فرصة ممتازة لتطبق ما تعملته بشكل نظري.

احرص على أن تعمل عملًا ممتعًا وليس مرهِقًا، وفي نفس الوقت يؤهلك لسوق العمل الفعلي، بجانب حصولك على راتب مناسب لمجهوداتك ويقدر أن يساعدك على شراء الأشياء التي لا تستطيع شراءها بالمصروف اليومي أو الشهري المعتاد من الأهل.

 

6) وضع خطة صيفية شاملة

بالتأكيد الصيف فترة طويلة، الإجازة الصيفية في العادة تمتد لفترة ثلاثة أشهر بالكامل. ومهما كانت الأشياء التي تخطط لعملها في الإجازة الصيفية، بالتأكيد سوف يخونك الوقت وتدحرك الظروف. وللحول دون حدوث ذلك، يجب أن نُضيف بعض الالتزام إلى الطبخة الصيفية، وذلك يكون عبر وضع خطة شاملة.

وضع الخطة يُحدد الأشياء التي ستفعلها، بالأيام، بالساعات، وبالمفردات الفرعية لكل شيء تنوي القيام به خلال تلك الفترة المحدودة. تلك الخطة تدفعك لإنهاء شيء تلو الآخر بدافع عدم إهدار المجهود الذي تم بذله سابقًا، وبهدف الوصول إلى نهاية الخطة لتحقيق جميع الآمال التي كنت تريدها منذ البداية.

3

شاركنا رأيك حول "ما الذي عليك فعله بعد انتهاء العام الدراسي؟"

أضف تعليقًا