0

عطلة الصيف أوشكت على البدء ودائماً ما ننتظر حلولها حتى ننتشر في الشواطئ والمصايف، لننسى ضغط الاختبارات وفترات العمل الطويلة، ونستعد لعام جديد بكل طاقاتنا، لكن محبي الفضاء وعلم الفلك يفضلون قضاء تلك العطلة بشكل مختلف قليلاً عن ذلك، ففي حين أن الجميع يذهب للمدن الساحلية في هذا الوقت للتمتع بشمس الصيف والجو الرائع، يذهب محبو الفلك إلى الساحل للتمتع بسماء الليل الصافية جداً ما يتيح لهم متعة مشاهدة أو رصد عدد لا حصر له من النجوم التي لا نرى منها إلا جزءاً ضئيلاً في سماء المدن المزدحمة.

بالنسبة لي أنا أفضل ذلك النوع من العطلات أكثر من غيرها ماذا عنك؟ في هذا المقال، سنستعرض لك أولى الخطوات نحو دراسة علم الفلك.

نصائح ستجعل ليالي الصيف أنسب وقت لتبدأ رحلتك مع علم الفلك

علم الفلك الفرق بين سماء المدينة وسماء الريف وسماء الصحراء

أولاً، ما الذي يجعل المدن البعيدة أفضل في الرصد؟

في المدن الكبيرة دائماً ما تكون نسب التلوث الضوئي عالية جداً؛ بمعنى أنه يوجد الكثير من الأضواء الموجهة نحو السماء، كأعمدة الإنارة وأنوار البنايات والسيارات، التي تحجب بدورها الضوء الضعيف القادم من النجوم، وبالتالي لا نرى أغلبها، فالأمر أشبه بمحاولتك النظر إلى الطريق وضوء كشافٍ قوي لسيارة أخرى موجّه في اتجاهك! ستكون رؤية الطريق صعبة فعلاً.

في المقابل، يكون المنظر على طرق السفر وعلى الشواطئ بديعاً حقاً، لعدم وجود تلك الأضواء بكثافة. كلما أردت أن ترى نجوماً أكثر، اذهب إلى مناطق مظلمة مع الحرص على سلامتك أنت ومن معك بالطبع!

اختر المكان والزمان المناسبين

ابحث عن بقعة مناسبة تحصل منها على واجهة واسعة للسماء، غير محجوبة بشجرٍ أو أبنية، حتى تفتح مجال الرؤية لأكبر عددٍ من الأجرام السماوية، واختر ليلةً تكون فيها السماء صافية، ويا حبذا لو كانت بدون قمر، فوجوده يشتت الرؤية قليلاً عما حوله كما تفعل أعمدة الإنارة. لا تنسَ أن تحضر معك ملابس إضافية حيث يمكن للجو أن يصبح بارداً فعلاً، خاصةً إن كنت تنوي قضاء الليلة بأكملها.

حضِّر أدواتك

أدوات علم الفلك

يمكنك أن ترصد السماء باستخدام عينيك فقط وصدقني ستتمكن من رؤية الكثير. فالعديد من النجوم والكواكب ذات لمعانٍ كافٍ لملاحظته دون أي معدات، ولتحقيق رصدٍ أفضل استخدم النظارة المعظمة (Binoculars) كالتي تستخدم في مراقبة وصيد الطيور أو تليسكوباً، حسب الميزانية الخاصة بك، لكن إن كنت مبتدئاً، فابدأ باستخدام عينيك فقط حتى تعتاد على السماء أولاً ثم تدَرج حسب قدراتك؛ فالكثيرون يستعجلون بشراء التليسكوب فور ملاحظتهم شغفهم بالفضاء لكن سرعان ما يصيبهم الإحباط لصعوبة استخدامه، فتمهل قليلاً قبل تلك الخطوة.

عليك أن تستعين أيضاً بأحد خرائط النجوم والتي تعرّفك بأسمائها ومواقعها في هذا الوقت من العام وكيف تجدها. يمكنك أن تستعين بكتبٍ تحتوي على أطلس النجوم مثل Night Sky Atlas، أو يمكنك صنع خريطة صغيرة بنفسك بالخطوات الموجودة هنا، والأسهل أن تستخدم أحد تطبيقات الهاتف التي تقدم لك محاكاة للسماء الموجودة أمامك باستخدام موقعك الجغرافي مثل StellariumStar ChartSky Map، لكن احرص على أن تضبطهم على وضع الرؤية الليلية أو تقلل إضاءة الهاتف لأقل درجة حتى لا تشوش على تجربة الرصد.

اجعل عينيك تعتاد الظلام

في بداية الرصد ربما ستقول لنفسك أنا لا أرى أي شيء مختلف، لكن عينيك تحتاج لبعض الوقت حتى تتكيف مع المشهد وتجمع أكبر قدرٍ من الضوء لكي تتضح الرؤية، فاترك نفسك على الأقل 10 دقائق محدِقاً في السماء الحالكة حتى تكشف لك عن جمالها الأخّاذ.

حسناً جهزت كل شيء، ماذا سوف ترى!

عندما ترفع عينيك في السماء فليس كل ما تراه هو فقط نجوم، بل يوجد هناك مجرات وكوكبات وكواكب وشهب ونيازك وأقمار جميعها تبدو لك نقاطاً مضيئة صغيرة جداً وذلك لبعدها المهول عنا! دعنا نتحدث عن بعضٍ منها بإيجاز:

الكوكبات (Constellations)

علم الفلك الكوكبات

هي أول ما أبحث عنه عندما ابدأ بالرصد فهي حقا جميلة، الكوكبات هي عبارة عن مجموعات من النجوم تم إعطائها اسماً بناءً على توزيعها وشكلها معاً في السماء وعددهم 88 كوكبة، قد تجد أسماء بعض الكوكبات غير متوافقة مع شكلها في السماء، بالنسبة لك كوكبة الحمل (Aries) مثلاً لا تشبه حيوان الحمل من قريبٍ أو بعيد، لكنها لسبب ما كانت متوافقة بالنسبة لليونانيين القدماء الذين أطلقوا عليها تلك التسمية، وستجد شكل البعض الآخر من الكوكبات يتشابه كثيراً مع الاسم ككوكبة الجبار (Orion) والكلب الأكبر (Canis Major).

الكواكب

علم الفلك الكواكب

قد تبدو لك الكواكب مثل النجوم في السماء لكن الفرق أنها لا تتلألأ كالنجوم ولا يظهر منها الكثير في السماء؛ ففي الغالب يظهر منها 5 وهم المريخ والمشتري وزحل وعطارد والزهرة، ويكون لمعانها قوياً إلى حدٍ ما، ويمكنك تتبع كل منها عن طريق التطبيقات السابق ذكرها.

الشهب (Meteors)

علم الفلك الشهب

إن كنت محظوظاً فربما تلتقط عينيك شهاباً ماراً فوقك! وإن كنت محظوظاً أكثر فربما يتصادف وجودك مع موعد من مواعيد زخات الشهب السنوية (Meteor Shower) التي قد تكون من أروع المشاهد التي تشاهدها في حياتك!

تحدث زخات الشهب في توقيتاتٍ محددة كلّ عام حيث تشاهد بعينيك المجردتين ما يقرب من 100 شهاب في الساعة إن لم يكن أكثر، وبما أننا نتحدث عن عطلة الصيف، فواحدة من تلك الزخات تحدث دائماً في شهر أغسطس/آب وهي زخة البرشاويات، فضعها على قائمتك.

الأقمار الصناعية والمحطات الفضائية

قد تجد أحياناً نجمةً تتحرك بسرعة أمامك وشكلها يبدو مختلفاً عن الشهب، هي في الحقيقة ليست نجمة، بل هي أحد الأجسام التي صنعها الإنسان وأطلقها في الفضاء لتعود علينا بفوائد كبيرة كالأقمار الصناعية والمحطات الفضائية. ستجد لمحطة الفضاء الدولية ISS تطبيقاً خاصاً بها يمكنك من خلاله أن تعرف متى ستمر في السماء فوقك إن كنت تريد متابعتها، يمكنك تحمليه من هنا.

إذا كنت تريد أن ترصد السماء ولا تستطيع في الوقت الحالي السفر خارج مدينتك، فيمكنك على الأقل الصعود على سطح منزلك واختيار ليلةٍ صافية والاستمتاع بالمشهد. بالطبع لن يكون بنفس جودته في الأماكن البعيدة عن الأضواء، لكنك ستتمكن من رؤية بعض الأجرام السماوية الرائعة.

إذاً أنت الآن لديك ما تحتاجه من أجل قضاء ليلة فلكية ممتعة! وقد تجد نفسك بعدها تريد أن تعرف أكثر عن النجوم والكواكب وعلم الفلك بصفة عامة، لذلك سقت لك بعض الكورسات التي ستجعلك أقرب لهذا العلم الممتع.

كورسات مهمّة في علم الفلك

مقدمة لعلم الفلك الحديث (Confronting The Big Questions: Highlights of Modern Astronomy)

هذا الكورس مقدَم لك من جامعة روتشيستر في الولايات المتحدة الأمريكية، فيه ستجد مقدمة لعلم الفلك الحديث. ينقسم الكورس إلى أربعة أقسام:

  1. الكواكب والبحث عن وجود الحياة في الكون.
  2. كيف تولد وتموت النجوم؟
  3. المجرات والبيئة الخاصة بها.
  4. تاريخ الكون.

للانضمام إلى الكورس من هنا.

كورس اكتشاف الزمن والمكان Astronomy: Exploring Time and Space

أما هذا الكورس فهو مقدم من جامعة أريزونا في الولايات المتحدة الأمريكية، فيه ستجد اهتماماً أكبر بالاكتشافات والتطبيقات التي حدثت في السنوات القليلة الماضية التي تهدف لاكتشاف الفضاء بشكلٍ أقرب من أي وقت مضى مع مقدمة بسيطة لعلم الفلك ونشأته.

للانضمام إلى الكورس من هنا.

كورس على اليوتيوب Crash Course Astronomy

ستجد هنا مجموعةً من حلقات اليوتيوب المميزة يقدمها لك Phil Plait صاحب موقع Bad Astronomy، فيها ستتعلم ما الذي يحدث وراء الظواهر الفلكية التي نراها بالعين المجردة كأطوار القمر، خسوف القمر، كسوف الشمس وغيرها الكثير، وستتعلم أكثر عن التليسكوبات وعن استكشافات الفضاء، ثم يأخذك في رحلة تفصيلية أكثر لتتعرف على كل كوكب على حدة، ثم إلى ما هو أبعد من مجموعتنا الشمسية من مجرات وسدم وغيرها.

للانضمام إلى الكورس من هنا.

اقرأ أيضاً: كورسات مجانية في علم الفلك .. لعشّاق الفضاء فقط! 

 

 

0

شاركنا رأيك حول "عندما يكون رصد السماء أكثر من مجرد هواية.. استعد لعطلة الصيف بألوان علم الفلك هذا العام!"