اضطراب التوحد.. التشخيص وأحدث طرق العلاج

1

لا ريب وأن جميعنا سمعنا مسبقًا عن اضطراب التوحد لكنّ قليلون هم الذين حاولوا التعرف على التوحد عن قرب، والأقلّ منهم طبعًا هم الذين حاولوا التقرب من المصابين باضطراب التوحد والدخول لعالمهم…

اليوم أستكمل معكم ما بدأناه في مقالي السابق لعلي أقربكم قليلًا من عالم التوحد حتى تكونوا يدًّا في الخير لمساعدة من هم في حاجة ماسّة للمساعدة..

طرق تشخيص التوحد

يجدر بالذكر أن عملية تشخيص المصاب بالتوحد هي عملية صعبة وتستغرق متابعة ومراقبة سلوكيات الطفل، يتم تشخيص الإصابة بالتوحد في البداية من خلال طبيب مختص بالأمراض العصبية والذي عادةً ما يقوم بطلب صورة تخطيطية لجذع الدماغ ثم يقوم بتحويل المصاب إلى إخصائي تربية خاصة ليقوم بالتشخيص النهائي.

  • مقياس ABC: يُستخدم هذا المقياس لمعرفة ما إذا كان الشخص مصاب بالتوحد عند الشك بين اضطراب التوحد والإعاقة العقلية، وهو عبارة عن (57) فقرة يجيب عنها الوالدين أو مربي الطفل وتقيس هذه الفقرات مدى مهارات الطفل في خمس مجالات أساسية وهي (القدرة على الربط، مهارات استخدام الجسم والأدوات، اللغة، المهارات الاجتماعية والاستقلالية).
  • مقياس CARS: هو أيضًا مقياس لتشخيص الإصابة بالتوحد ويستخدم من قبل إخصائي التربية الخاصة والمعلمين المؤهلين، يمكن استخدامه في التشخيص إذا كان عمر المصاب يتراوح بين 3 سنوات وحتى 22 سنة. يحتوي مقياس CARS على 42 فقرة مقسمة بالتساوي لثلاث فئات (14 فقرة للسلوكيات النمطية، 14 فقرة لمهارات التواصل، و14 فقرة لمهارات التفاعل الاجتماعي).
  • مقياس DSM5: هو دليل تشخيصي صدر في عام 2013 بعد صدور مقياس DSM4، وبناءً على مقياس DMS5 فإنه يمكن تشخيص الطفل على أنه مصاب بالتوحد حتى عمر 8 سنوات في حين كان في DSM4  يمتد فقط حتى الثالثة.

ويحتوي المقياس على خمسة معايير ينبغي أن تظهر جميعها على الطفل حتى يتم تشخيصه باضطراب طيف التوحد ومن أهم هذه المعايير (يعاني الطفل من صعوبات في التواصل الاجتماعي كصعوبة في التواصل اللفظي أو الغير لفظي وصعوبة في تبادل المشاعر، للطفل حركات نمطية متكررة مثل هز الجسد، الرفرفة وإصدار أصوات رتيبة).

اقرأ أيضاً: رغم التوحد … أوائل في الثانوية العامة في مصر

إمكانية علاج اضطراب التوحد

تحدثنا مسبقًا أن اضطراب التوحد ليس له سببٌ معروف فبالتالي وللأسف ليس له علاجٌ معروف إلى الآن، لكن في بعض الحالات يتم وصف الأدوية للأمراض التي تكون مصاحبة لاضطراب التوحد كالصرع والاكتئاب واضطرابات النوم.

قد يلجأ بعض الأهالي لاستخدام الأدوية المهدئة لتخفيف الأعراض لدى طفلهم المصاب التوحد، لكن يجدر بالأهل معرفة أن مثل هذه الأدوية تزيد الخمول لدى الطفل وتساهم في تقليل تركيزه وبالتالي ستساهم في تفاقم حالته.

يجدر الإشارة إلى أن الكثير من المصابين باضطراب التوحد يتسمون بصفة الخمول لذا فهم أكثر عرضة للسمنة والأمراض المرافقة لها.

أنواع العلاج السلوكي

صحيحٌ أنه لم يتم اكتشاف علاج لاضطراب التوحد بعد، لكن برامج العلاج السلوكي الخاصة باضطراب التوحد أظهرت فعاليتها في تخفيف الأعراض وتغيير نمط حياة الطفل.

أشهر البرامج العلاجية:

يوجد العديد من برامج العلاج السلوكي المختلفة لتأهيل مصابي التوحد، لكن جميع تلك البرامج لديها مبدأ موحد وهو “علّم طفل التوحد بشكل مختلف وعامله بشكل طبيعي”.

  • teach برنامج تيتش ھو برنامج علاجي، تدريبي وبحثي تم اعداده في جامعة شمال كاليفورنيا في 1960م . يقوم البرنامج على أساس الاحتياجات الخاصة لكل شخص مصاب بالتوحد حيث يؤمن العديد من الاستراتيجيات والأدوات التي تساعد في تأھيل مصابي التوحد في العديد من النواحي كمساعدتھم على التركيز و مساعدتھم على التواصل وتدريبھم على مھارات الاعتماد على الذات، كما ويمكن تطبيق البرنامج من قبل المعالجين الإخصائيين والأهل أيضًا…

يجدر أن العديد من الدراسات أثبتت أن برنامج TEACH هو أكثر برنامج علاجي أظهر فعاليته من بين البرامج العلاجية المعتمدة لتاهيل المصابين باضطراب التوحد.

  • جاك لوفاس ABA هو برنامج علاجي يعتمد على تحليل السلوك قام د.إيفار لوفاس بالعمل عليه في مستشفى جامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس. يهدف البرنامج إلى تحسين مهارات الطفل على جميع الأصعدة (مهارات التواصل، مهارات الانتباه والتركيز، منع المصاب بالتوحد من إيذاء نفسه والآخرين ، وتعليمه كيفية الاعتماد على نفسه).
  • وتقوم فكرة البرنامج على تعديل السلوك بناء على المحفز –بما يتوافق مع رغبات كل شخص مصاب بالتوحد- حيث يميل الطفل إلى تكرار السلوك حين يتذكر ما يحفزه. ويعتبر أهم ما يميز البرنامج أنه قابل للتعديل بناء على قدرات واحتياجات كل توحديّ ويمكن تطبيقه في أي مكان سواء في المنزل أو المدرسة.

أما بالنسبة لمدى فعالية البرنامج فقد أشارت عدة أبحاث أن العديد من الأطفال الذين تم تأهيلهم باستخدام البرنامج أظهروا تقدمًا ملحوظًا في مهارات اللغة ومهارات التواصل ومهارات الحياة اليومية بعد أن قضوا مابين 25 إلى 40 ساعة تدريبية أسبوعيًا في مدة بين سنة إلى ثلاث سنوات.

كما ويجب عند تعليم طفل التوحد معرفة مدى قابلية طفل التوحد للدمج مع أقرانه غير المصابين بالتوحد ومقارنته معهم.

مبادئ العمل مع مريض اضطراب التوحد

لا ريب وأن تأهيل طفل التوحد ليس بالأمر السهل، ويتطلب جهدًا وصبرًا منقطعي النظير لكن هناك بعض الأمور التي بإمكانها أن تساعد بعملية التأهيل وتساعد في تقدم الطفل:

  • يجب على المراكز العلاجية تأهيل الكوادر التعليمية للتعامل مع المصابين باضطراب التوحد ووضع خطط علاجية تناسب كل توحديّ على حدى.
  • يجب أن تكون الخطة التي يتم تدريسها تحتوي على كافة المجالات (مجالات معرفية، اجتماعية، استقلالية، وأكاديمية وما قبل الأكاديمي).
  • إشراك الأهل في عملية التعليم وتهيئة المنزل بما يتناسب مع حالة المصاب بالتوحد.
  • إتباع طريقة التعليم التي يفضلها المصاب بالتوحد ومراعاة تقسيم المهام إلى أجزاء بسيطة.
  • مراعاة نوع الهدف من كل تدريب يجريه الطفل حيث يجب أن يكون الهدف السلوكي قابلًا للملاحظة والقياس.

أهم المراكز العلاجية لعلاج اضطراب التوحد في الوطن العربي

  • جمعية الربيع لرعاية المصابين باضطراب التوحد تقع جمعية الربيع في مدينة حمص السورية تم تأسيسها في عام 2005 من قبل الأهالي الذين تمّ تشخيص أطفالهم باضطراب التوحد وقد قامت الجمعية بالتعاون مع جامعات أردنية لتأهيل كوادرها للتعامل مع المصابين بالتوحد.
  • مركز challenge في مصر في الدقي وهو مركز متخصص بمعالجة المصابين بالتوحد والشلل الدماغي.
  • الجمعية اللبنانية للتوحد تأسست في عام 1999 وهي مؤسسة غير حكومية تأسست من قبل أهالي لأطفال مصابين بالتوحد وإخصائي التوحد وهي عضو في الشبكة العربية للتوحد.

التوحد في الأفلام

  • فيلم Mozart and the Whale هو فيلم من انتاج 2005 يتحدث عن تطور العلاقة بين شاب وفتاة يعانون من متلازمة اسبرجر ولديهم صعوبات بالتواصل فكيف ستكون علاقتهم.
  • فيلم Cries from the Hearts أو Touch of Truth فيلم مبني على قصة حقيقية لطفل مصاب بالتوحد يعاني من صعوبات بالتواصل لكن تقرر عائلته إدخاله إلى مدرسة خاصة للتوحد ليكشف تفوقًا ملحوظًا في مجال التكنولوجيا والكمبيوتر مما ساعده على تنمية مهارات التواصل.
  • فيلم Autism: The Musical هو فيلم من إنتاج 2007 يحكي قصة 5 أطفال مصابين بالتوحد يقومون بتقديم عرض موسيقي وقد حاز الفيلم على عدة جوائز أهمها جائزتي إيمي.

ختامًا.. إن المصابين باضطراب التوحد هم جزءٌ لا يتجزأ من نسيجنا المجتمعي، وهم قادرون على أن يحققوا إنجازات إذا ما قمنا بالإيمان بهم.

1

شاركنا رأيك حول "اضطراب التوحد.. التشخيص وأحدث طرق العلاج"