بعد خروج بريطانيا رسميًا من الإتحاد الأوروبي.. تصاعد المخاوف بشأن مستقبل برنامج Erasmus لتبادل الطلاب الدوليين

برنامج Erasmus
0

“من غير المقبول أنه مع بقاء أقل من 12 أسبوعًا إلى أن تعتزم حكومة المملكة المتحدة إخراج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق قائم حول مصير طلاب التبادل الدولي، ولا توجد خطة لترتيبات بديلة”. كان هذا التصريح لوزير التعليم العالي والإضافي في اسكتلندا ريتشارد لوتشيهيد، وقد أثيرت العديد من التصريحات في ظل مخاوف وقلق كبيرين حول مستقبل برنامج Erasmus بعد خروج المملكة المتحدة من الإتحاد الدولي بعد الفترة الإنتقالية، مع غياب خطة أو بدائل واضحة بشان البرنامج.

حيث يواجه الطلاب البالغ عددهم 17000 طالب بريطاني، الذين يقيمون في الخارج لمدة عام بعض الشكوك حول التمويل والإقامات.

وبالرغم من محاولة حكومة المملكة المتحدة طمأنة الجميع عبر تصريحها بأنها تقدر التبادل الدولي والتعاون في مجال التعليم، إلا أن ضبابية الوضع أثارت الجدل بين الطلاب المهتمين بالتعليم وكذلك محاضرين الجامعات على موقع تويتر.

حيث غرد الطالب السابق في برنامج أيراسموس جوش آرنوز معبرًّا عن غضبه: “بصفتي شخصًا من الطبقة العاملة درس وعمل في ألمانيا وإسبانيا كجزء من شهادتي العلمية، واستفدت بشكل كبير من الناحية التعليمية والثقافية على حد سواء من Erasmus، أجد أنه من المبكي قطع تبادل الطلاب والمنفعة المتبادلة”.

وقال المحاضر بجامعة شيفيلد، ستيف سوين: “هذه خسارة كبيرة! لدينا بعض طلاب Erasmus المذهلين كل عام الذين يجلبون الثراء إلى فصولنا الدراسية”.

وأضاف جو جرادي، الأمين العام لجامعة الإتحاد والكليات: “التخلي عن إراسموس عن عمد سيكون خطوة متوترة ومقلقة”.

بينما صرّحت متحدثة باسم وزارة التعليم: “تعمل الحكومة على التفاوض بشأن صفقة جديدة، لكن في حالة مغادرة المملكة المتحدة للاتحاد الأوروبي دون اتفاق معمول به، سوف نقوم بضمان تغطية مدفوعات المتقدمين الناجحين، لا داعي للقلق”.

كما أنه هناك تكهنات بمواجهة طلاب الإتحاد الأوروبي ارتفاع رسوم الدراسة في المملكة المتحدة بعد الانفصال الرسمي، وما زال مصير هؤلاء الطلاب غامضًا حتى الآن.

Erasmus برنامج أوروبي تم تأسيسه عام 1987 يهدف إلى تبادل الطلبة في داخل جامعات الاتحاد الأوربي، ينسب الاسم إيراسمس إلى الفيلسوف الهولندي دسيدريوس إيراسموس أحد رواد الحركة الإنسانية في أوروبا وصاحب مؤلفات عديدة في التربية والتعليم، كما يشكل الاسم إيراسمس اختصار لـ  European Community Action Scheme for the Mobility of University Students.

وفي العام 2009 تأسس Erasmus Mendus، للتعاون بين دول الإتحاد الأوروبي ودول العالم أجمع من أجل تحسين جودة التعليم، من خلال عدة برامج متنوعة تشمل تخصصات عدة لمرحلة ما قبل التخرج، الماجستير والدكتوراة، بالإضافة لبرامج التبادل الطلابي لفترات محدودة، وتشمل كذلك الموظفين الأكاديميين حيث يمكنهم التقديم بها للاستفادة من خبرات الجامعات الأخرى.

0

شاركنا رأيك حول "بعد خروج بريطانيا رسميًا من الإتحاد الأوروبي.. تصاعد المخاوف بشأن مستقبل برنامج Erasmus لتبادل الطلاب الدوليين"