نصائح وأمثلة لاختيار أفضل موسيقى أثناء الدراسة

4

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

من الضروري أثناء دراسة بعض الطلاب أن يكون لديهم بيئة هادئة لا تحسهم على تشتيت انتباههم. ومع ذلك ، بالنسبة للبعض الآخر، فالدراسة في بيئة هادئة يمكن أن تأتي بنتائج عكسية، إذ يمكن أن تجعلهم في نهاية المطاف يقاتلون الملل والاستسلام لجاذبية النوم على مكتبهم! وفي هذه الحالات تكون الموسيقى خير علاج لدائهم الدراسي هذا.

ولكن حذاري ليست أي موسيقى نتكلم عنها، وليس بالطريقة التي تعتقد، صوت صاخب وعالي، لا لا ….. على كل حال إن كنت تريد اتباع الموسيقى أثناء الدراسة، فالتزم بالنصائح التالية لتتعرف تماماً ما عليك فعله:

النصيحة الأولى:

اختر موسيقى كلاسيكية هادئة ومتناغمة، لأنها تعد واحدة من أفضل الخيارات للاستماع إليها عند الدراسة، إذ تقلل من التوتر والقلق.

اقرأ أيضاً: الاستماع للموسيقى: أصح طريقة خاطئة للمذاكرة! إليك كيف

النصيحة الثانية:

استمع كثيراً لموزارت، لأن هناك أدلة على أن  العازف الشهير موزارت يحسن الأداء العقلي أثناء العمل والدراسة، لذا يسمونه “تأثير موزارت”.

النصيحة الثالثة:

استمع إلى موسيقى متعددة الإيقاع والآلات، لأن هذا النوع من الموسيقى هو أكثر حداثة من الموسيقى الكلاسيكية وله تأثير مماثل، وتجده دائمًا في الموسيقى التصويرية لأي فلم أو مسلسل.

مثل هذا المقطع من مسلسل game of thrones، وبالنسبة لي لقد أدمنت عليه بشكل كامل بالرغم من حداثته.

النصيحة الرابعة:

استمع إلى مقاطع تتضمن  أصوات الطبيعة مثل المطر أو الأمواج أو الأدغال أو الحيوانات أثناء الدراسة، إلا أنها مريحة وستشعر وكأنك في عالم آخر، عدا تأثيرها الفعال في تخفيف التوتر، لذا يمكنك استخدامها أيضاً أثناء النوم إذ كنت تعاني من قلق في النوم ولا يمكنك الاسترخاء بشكل تام.

النصيحة الخامسة:

استمع إلى موسيقاك الدراسية بمستوى صوت متوسط، لأنه كلما كان الصوت ضعيفاً  كلما كان ذلك أفضل، وكلما كان الصوت أعلى، كلما صرف انتباهك.

هدفك الرئيسي هو الدراسة، لذا احتفظ بالموسيقى في الخلفية.

النصيحة السادسة:

قم بإنشاء قائمة تشغيل تضم جميع مقاطعك المفضلة سلفاً لتجنب الاضطرار إلى البحث عن مقاطع جديدة عند انتهاء المقطع الحالي، سيوفر لك ذلك وقتًا، ويسمح لك بالتخطيط لمدة بقاء جلستك الدراسية، عدا مساعدتك على التركيز أثناء الدراسة.

النصيحة السابعة:

لا تستمع إلى الموسيقى على الراديو أو البودكاست عند الدراسة، فالحوار بين مقدمي البرامج والإعلانات سيصرف انتباهك.

النصيحة الثامنة:

اصنع قوائم تشغيل تدوم من 40 إلى 50 دقيقة أو أكثر بحسب رغبتك في إدارة وقتك، و عندما تنتهي قائمة التشغيل، سيكون هذا بمثابة تذكير لأخذ استراحة قصيرة من الدراسة.

النصيحة التاسعة:

استمع إلى الموسيقى قبل الذهاب إلى السرير أو قبل الامتحان، هذا سيجعلك تشعر بالراحة ووضعك في حالة ذهنية ونفسية مناسبة.

النصيحة العاشرة:

تذكر جيداً، أنت تستمع من أجل الدراسة، وليس العكس، أي المهم هنا هي دراستك وليس استمتاعك في استماع أجمل الأغاني والألحان الهادئة، لذا أثناء اختيار أفضل موسيقى للدراسة، فمن المهم تجنب قضاء ساعات في اختيار الأغاني، ففي نهاية المطاف ، ليس المهم اختيار أفضل موسيقى في العالم ، بل ما يهم هو دراستك المثمرة.

آمل أن تكون هذه النصائح الدراسية مفيدة لك، ستعرف ما إذا كنت قد اتخذت خيارات موسيقية صحيحة إذا تلاشت الموسيقى في الخلفية وكانت دراستك هي مركز ما تقوم به.

بمجرد أن تساهم الموسيقى في تراجعك عن دراستك، فستحتاج إلى تغيير رأيك بما يخص اختيارك للموسيقى أثناء  الدراسة… أي القيام بإخراجها من نظامك الدراسي مع الأسف!

4

شاركنا رأيك حول "نصائح وأمثلة لاختيار أفضل موسيقى أثناء الدراسة"

أضف تعليقًا