مستندات جوجل
0

إذا كنت مدرّساً وتسعى لمواكبة التوجّه العالمي نحو التعليم الإلكتروني ولكنّ التكنولوجيا لم تكن يوماً من اهتماماتك، أو كنت تسعى للتعليم عن بعد، سيّما وأن فرص العمل المماثلة كثيرة ومتعددة في الفترة الحالية، وتقف محتاراً أمام الوسائل الأسهل والأنسب لاستخدامها، فهذا المقال هو ضالّتك. سأتناول اليوم وسيلة شائعة ومتوافرة منذ سنوات ويعدّها الكثيرون الوسيلة الأسهل في التعليم عن بعد. مستندات جوجل Google Documents. هذا المقال أشبه بدليل التعامل مع مستندات جوجل في التعليم عن بعد للمبتدئين.

ما هي مستندات جوجل؟ ولماذا تعد وسيلة مناسبة للتعليم الافتراضي؟

مستندات جوجل: هي معالج نصوص عبر الإنترنت يتيح لك إنشاء المستندات وتنسيقها والعمل عليها بشكل متزامن مع أشخاص آخرين مما يمنحك ويمنح طلّابك شعوراً بالتواجد في صفٍ حي.

تعد مستندات جوجل خياراً مناسباً في التعليم عبر الإنترنت للأسباب التالية:

1. إمكانية المشاركة في تحرير المستندات

تلعب مستندات جوجل دور السبورة في الصفوف الافتراضية. يمكنك استخدام هذه الميزة لدعوة الطلّاب للعمل معك على نفس المستند بشكلٍ متزامن. يتم حفظ جميع التعديلات تلقائياً ويمكن تتّبعها بسهولة. يمكنك تخصيص خيارات المشاركة مع الطلّاب بين التحرير، التعليق والعرض. بإمكان الطلّاب الذين منحت لهم الإذن بالتحرير التعديل على الملف الأصلي بينما يمكن للمعلقين فقط إضافة تعليقات على هامش المستند ولكن لا يمكنهم تحرير محتواه الفعلي، وتنحصر صلاحيات العارض على القراءة والإطّلاع على الملف فقط.

2. إمكانية المشاركة والتعاون في مستندات جوجل مع 100 شخص

يسمح محرر مستندات جوجل لما يصل إلى 100 فرد بالتعاون في نفس المستند بشكل متزامن. وعلى الرغم من هذا، عندما يصل أكثر من 100 شخص إلى ملف، يمكن فقط للمالك وبعض المستخدمين الذين لديهم أذونات التعديل تعديل الملف.

3. إمكانية استخدام مستندات جوجل في العصف الذهني

على عكس جلسات العصف الذهني التقليدية التي تسلط الضوء على المفكرين السريعين من بين الطلاب، توفر جلسات العصف الذهني عبر الإنترنت فرصة للمساهمة أمام جميع الطلاب. حيث تسمح الميزات المتوفرة في مكون الرسم في محرر مستندات جوجل بالقيام بجلسات عصف ذهني تعاوني بين الطلاب. يمكن للطلاب من خلالها استخدام الأشكال والسهام والنصوص والصور المستوردة لإنشاء خريطة مرئية لأي مهمة. كما يمكن استخدام سجل المراجعة من قبل المدرّس لتمييز التغييرات وتعقبها على أي مستند، مما يسمح بتتبع مساهمات كل طالب.

4. إمكانية استخام مستندات جوجل كآلة نسخ افتراضية

تسمح مستندات جوجل بإجراء عدد غير منتهٍ من النسخ من المستندات التي يوزعها المدرّسون عادةً على الطلاب مثل أسئلة الامتحانات، الوظائف والمشاريع. عدا عن تسهيل هذا الميزة لعمل المدرسين فهي أقل تكلفة وصديقة للبيئة.

5. إمكانية الكتابة الصوتية

ميزة تحويل الكلام إلى نص من أكثر المزايا التي سهّلت عليك عملك كمدرّس، وهي متاحة لك ولطلابك إذا كان لديكم ميكروفون في أجهزتكم. يمكنك إملاء جميع أنواع الكلمات والقوائم والكتابة في محرر مستندات جوجل. يمكنك أيضاً إملاء التنسيق وعلامات الترقيم والتحرير. ومن يريد طباعة مستندات طويلة إن كان يستطيع إملاءها على أحدهم؟!

أبرز نصائح التعلم عن بعد… طرق شيقة وممتعة يمكنك استخدامها خارج جدران الفصل الدراسي

مشاكل تواجه المدرسين، وحلولها مع مستندات جوجل:

1. التعديل على الملف الأصلي:

من أكثر التجارب إحباطاً أن تشارك ملفاً وترسل الرابط لأحدهم مع تعليمات الاستخدام التي تطالبه بنسخ الملف وإجراء التعديلات على النسخة التي قام بها وليس على الملف الأصلي لتجده ألقى بتعليماتك عرض الحائط وأجرى تعديلاته على الملف الأصلي. الأمر قد يكون محبطاً مع عدد قليلٍ من المشاركين أما مع عدد كبيرٍ من الطلاب فقد يصبح أزمةً حقيقة.

الحل بسيط أجبره على عمل نسخة
  • تأكّد من مشاركتك الملف مع كل شخص لديه الرابط.
  • انسخ رابط الملف، والصقه في مكانٍ ما.
  • استبدل كلمة “EDIT” بكلمة “COPY” ثم انسخ الرابط وشاركه مع من تريد بالطريقة الأنسب لك.

بهذه الطريقة، عندما يضغط أحدهم على الرابط سيجبر على عمل نسخة من الملف. لكن لا تنس أولاً مشاركة الملف مع كلّ من لديه الرابط.

2. تراكم الملفات المرسلة من الطلاب:

تخيل كمية المستندات التي قد يسلّمها الطلّاب على مدى العام من وظائف، مشاريع وامتحانات. متابعة هذا العدد من المستندات والقدرة على استدعاء أحدها عند الحاجة قد يصبح عبئاً آخر وصعوبةً جديدة من صعوبات التعليم عن بعد.

الحل بسيط:

الحل يكمن بإنشاء قالب جاهز بسيط بواسطة مستندات جوجل، تشاركه مع الطلاب ليعملوا عليه في كل مرة يسلّمون فيها أعمالهم. يجب أن تتضمن المعلومات الواردة في النموذج: الاسم، اسم المهمة ورابطاً إلى مستند المهمة المسلّمة. تملأ المعلومات المرسلة من قبل الطلاب جدول بيانات تلقائياً يستخدمه المعلّمون لتتبع الواجبات ومن أجل التقدير والمراجعة. يمكن استخدام الملف على مدى العام الأمر الذي يجعل الأرشفة بسيطةً سهلةً وسريعة.

3. تصميم نماذج ذات طابع احترافي

إن كانت الثورة الرقمية ليست أكثر ما تحب في سمات هذا العصر، فقد يكون إنشاء المستندات كمناهج الدورة التدريبية وتصميم الامتحانات الرقمية ليس أسهل المهام لديك.

الحل سهلٌ وبسيط

يتلخص الحل ببساطة باستخدام قوالب جاهزة. فلماذا تبدأ من الصفر بينما يمكنك استخدام نموذج جيد التصميم؟ سواءً أكنت ترغب بتصميم شهادة طالب أو إضفاء الطابع الرسمي على ملاحظات التدريس أو التخطيط لمشروع للطلاب، يمكنك العثور على نموذج جاهز لذلك. معرض النماذج يقدم المئات من القوالب الجاهزة لتختار من بينها. يمكنك معاينة نموذج أو استخدامه مباشرة.

يمر التعليم بتحول تاريخي يتجلى في الانتقال السريع إلى التعليم عبر الإنترنت. على الرغم من أن التعليم عن بعد ليس أمراً مستحدثاً إلا أن ظروف الحجر الصحي في الجائحة الأخيرة، زادت من سرعة هذا الانتقال مما جعل التأقلم معه ومحاولة مجاراته أمراً لا مفرّ منه. لا تتخلف عن الركب بسبب علاقتك غير الجيدة مع التكنولوجيا. كما لاحظت، الأمر بسيط ولا يحتاج منك إلا التجربة والاستطلاع. هذا المقال يعتبر الخطوة الأولى وستجد تطويرات وإضافات أخرى يمكنها مساعدتك في سعيك بشكلٍ أكبر.

0

شاركنا رأيك حول "مستندات جوجل خيارك الأسهل في التعليم عن بعد"