(البيان) مشروع لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها

فوز مشروع البيان بجائزة مسابقة محمد بن راشد آل مكتوم للغة العربية
0
مشروع البيان الفائز في مسابقة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للغة العربية

في ظل الظروف الاقتصادية والسياسية السيئة التي تعيشها الدول العربية بشكل عام، وهجرة ما يقارب عشرة ملايين عربي من مختلف الدول العربية إلى أوروبا بحثاً عن الأمان أولاً والعمل والمال، نشأ وسينشأ جيل من أصول عربية لا يعرف عن أصوله الكثير وربما لا يعرف لغته الأم بشكل جيد، وهذا الجيل الذي يحتاج في بلاد الغربة إلى من يجعله يرغب بتعلم لغته ويحبها ويشعر بحاجته لها ويعطيه بالفعل ما يحتاج منها، لم يجد كل هذا في المناهج العربية المُعدّة في الدول الأجنبية، فكانوا يعيشون في حالة غربة دائمة وعدم رغبة بسبب بُعدهم عن اللغة العربية وتقديمها لهم على مستوى عالي والفجوة الكبيرة بين المناهج والطالب وبقالب لا يمت للفن بصلة….

لهذا كان مشروع البيان … ولهذا وجد (البيان) وتم تصميمه وتأليفه وتقديمه لمسابقة محمد بن راشد آل مكتوم للغة العربية في محور التعليم والفوز بالجائزة الأولى للمسابقة من بين 679 مشاركة تأهل منها للمرحلة الأخيرة 140 مشاركة وتم فوز تسع مبادرات أولها مبادرة (سلسلة البيان) لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها كأفضل مبادرة لتعليم اللغة العربية وتعلمها في مراحل التعلم الأولي والمبكر.

وتُعّد جائزة محمد بن راشد للغةِ العربية، بمثابة أرفع تقديرٍ لجهود العاملين في ميدان اللّغة العربيّة أفراداً ومؤسّسات، وتندرج في سياق المبادرات التي أطلقها صاحب السّمو الشيخ محمّد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدّولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، للنّهوض باللّغة العربيّة ونشرها واستخدامها في الحياة العامة، وتسهيل تعلّمها وتعليمها، إضافة إلى تعزيز مكانة اللّغة العربيّة وتشجيع العاملين على نهضتها.

لقد كان إطلاق ميثاق للّغة العربية من المبادرات التي تحمل في طيّاتها بُعداً مميّزاً يتضمّن ارتباطاً بالهويّة العربيّة، وتلا ذلك إطلاق تقرير “العربيّة لغة حياة” والذي يركّز على الجوانب العمليّة لإعادة صياغة مفهوم تعلم اللّغة العربيّة بأسلوب مبسّط وواقعي. وقد كان هدف التقرير تقديم خارطة طريق للعاملين في مجال تعليم اللّغة العربيّة للنّهوض بمناهجها وطرائق تدريسها وتقييمها، إضافة إلى تشجيع ثقافة التّعلّم والقراءة باللّغة العربيّة.

و مشروع البيان عبارة عن منهج كامل لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها قامت بتصميمه وإعداده شركة فنمكتوب والتي مقرها في تركيا ومن إنتاج مؤسسة دار الفرح في سويسرا زيورخ وقامت بتسويقه وتم التقدم للمسابقة عن طريقها.

يتضمن المنهاج أربع مستويات هي:

المستوى الأول: روضة أولى، للأطفال في عمر خمس سنوات.

المستوى الثاني: روضة ثانية أول التحضيري، لعمر ست سنوات.

المستوى الثالث: الصف الأول الابتدائي، لعمر سبع سنوات.

المستوى الرابع: الصف الثاني الابتدائي، لعمر ثماني سنوات.

مشروع البيان 1

وفي كل مستوى يوجد أربعة كتب: (كتاب الطالب – كتاب التطبيقات – كتاب الإيقاعية – وكتاب القراءة التلقائية)، إضافة لكتيب أغاني النطق لجميع المستويات وفيه تقريباً إثنى عشر أغنية تركز كل أغنية على حرف من أحرف اللغة العربية الخاصة باللغة العربية مثل (الخاء – الضاد – الغين – الطاء…) ويرافقه سي دي بالأغاني ملحنة ومُغناة.

مشروع البيان 2

مشروع البيان 3

عمل في هذا العمل (70) فني ومصمم وكاتب ولغوي ومدقق ومؤلف قصص من مختلف البلدان العربية وحتى من جنسيات أخرى ساهمت في الرسوم والتصميم، 25 رسام و25 كاتب من خلفيات ثقافية ومواقع جغرافية متنوعة وهي ما أعطت ميزة إضافية لبرنامج البيان.

استطاع المنهاج أن يقدم اللغة بقالب فني جذاب جدًا ينافس الكتب الأجنبية وبأهداف تعليمية بسيطة تشجع المتعلم أن يخطو نحو التعلم ولا تجعله يشعر بالإعاقة تجاه هذه اللغة، ولم يكن الوصول لهذه النتيجة أمراً سهلاً وبسيطاً، حيث تم الاعتماد في البداية على فريق دارس ومحترف ولديه خبرة، و كان الأمر يحتاج إلى شجاعة كبيرة من هذا الفريق، وكانت أولى خطوات الوصول لهذا العمل هو تحديد المشاكل التعليمية بصراحة وصدق مع النفس وشجاعة، فريق دراسة المشروع كان واضح جداً مع نفسه، حيث أن الأطفال العرب في بلاد الغرب يتقنون القواعد بشكل نظري دون معرفة تطبيقها، فقام الفريق بتحديد المشاكل ووضع حلول واقعية وليست مثالية، وإنما خطوات وأهداف تنفيذية بسيطة يستطيع تحقيقها مع المتعلم.

و لأراجيك قدّمت فنمكتوب كلمتها عن هذا العمل ..

كلمة فنمكتوب

بسم الله الرحمن الرحيم
شرف المهمة
حينما أخذت ” فنمكتوب ” على عاتقها مسؤولية هذه المناهج أدركت أنها أمام أشرف  وأصعب ما يمكن أن تنفذه على الإطلاق…
أدركت أنها تُمنْهج ارتباط أجيالٍ باعدت بينهم و بين لغتهم المسافات
أدركت أن عليها أن تنقش حبَ لغةٍ باتت تعيش غربةً بين أهلها
أدركت أن عليها أن تعيد تشكيل علاقةٍ فترت مابين لسان أمة و جسدها
أدركت أنها أمام مهمة استثنائية ..
مهمة إعادة الزمام لأصحاب الشرف..
مهمة يدققها رب البشر ويحققها من شاء وقدّر..
بهذا القدرمن الإحساس كانت مسؤولية (فنمكتوب)  في تنفيذ مناهج البيان..
نرفع اليوم هذا العمل ونرجو له القبول في السماء ، حيث علم الأسماء، ونرجو له التوفيق في الأرض… حيث تحقيق الأمانة.

رابط مشروع البيان على فيسبوك…

Al Bayan البيان

0

شاركنا رأيك حول "(البيان) مشروع لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها"