الحياة العامة في ألمانيا

الحياة في المانيا - حياة الطالب في المانيا
0

تشتهر ألمانيا بالسيارات، سكانها اللطيفين، الطعام اللذيذ، الثقافة، وكذلك الجامعات المميزة. وتعرف كونها مركز الصناعة في القارة الأوروبية، فهي في طليعة البلدان الأوروبية في العديد من المجالات التقنية، مما يجعلها واحدة من أبرز الوجهات للطلّاب من جميع أنحاء العالم.

ولنتعرف أكثر على الحياة في المانيا وأيضاً حياة الطالب في المانيا .. علينا أن نبدأ بالأساسيات:الحياة في المانيا - حياة الطالب في المانيا - خريطة المانيا

تقع ألمانيا في غرب أوروبا ويحدها من الشمال الدنمارك ومن الجنوب سويسرا، ومن الشرق بولندا. والمناخ في أغلب مناطق ألمانيا مداريٌ معتدلٌ، مما يجعلها مكاناً محبباً للعيش فيه. وعلى الرغم من أن الطقس يصبح أبرد في الشتاء، لكنّ الصيف جميلٌ ومعتدل.

ولأنّ ألمانيا تتوضع في قلب أوروبا فإن السفر من ألمانيا إلى أي بلدٍ آخر في أوروبا سهلٌ وسريعٌ جداً.

ستجد في ألمانيا أشخاصاً من كل الأديان والطوائف وذلك بسبب نسيجها الاجتماعي الذي يشكل الطلاب الدوليين منه نسبةً كبيرةً. وتتميز بأنّ جامعتها ذات أجورٍ منخفضةٍ أو أنّ بعضها لا يفرض رسوماً حتى!

لا يوجد مكانٌ للملل في ألمانيا وذلك بفضل العدد الكبير من الحفلات والليالي الرائعة في معظم مناطق ألمانيا، وإذا كنت ممن يحبون الطبيعة، فستجد العديد من الغابات والمناطق الطبيعية الجميلة الأخرى لتسترخي وتنسى ما يكربك، فنظام الحياة في المانيا عموماً يقدّس الراحة والاسترخاء.

الحياة في المانيا - حياة الطالب في المانيا - مدينة ملاهي

وبمكانٍ حيث تعدّ البيرة أرخص من المياه، فالناس حولك دائماً مستعدين للاحتفال وقضاء وقتٍ ممتعٍ، ومع ذلك تبقى الشوارع نظيفةً، وتطبق إجراءات النظافة العامة بشكلٍ صارمٍ.

وبفضل وجود الطرق السريعة التي تربط أجزاء ألمانيا ببعضها فإنّ السفر في ألمانيا سريعٌ وسهلٌ للغاية. وتعدّ الشرطة في ألمانيا من أفضل قوات الشرطة في العالم، مما يؤكّد على كون ألمانيا من بين أكثر الدول أماناً في العالم. فمهما كان الوقت الذي ترغب التجول فيه هناك، فلا يوجد أي داعٍ للقلق.

ضرورة دراسة اللغة الألمانية

الحياة في المانيا - حياة الطالب في المانيا - تعلم اللغة الالمانية
هل تتكلم اللغة الألمانية؟

إذا كنت ترغب بالاستقرار في ألمانيا، فإنّ تعلم اللغة الألمانية هو أولوية بالنسبة إليك. وإنّ إتقانك للغة ليس بالأمر الصعب طالما أنّك على الطريق الصحيح، وطالما أنك تخصص الوقت والجهد لذلك.

فتعلمك للغة سيأخذ وقتاً كبيراً، ولكنه يتطلب الصبر، التعلم من أخطاءك، وتصحيحها. ولكنه ليس بالأمر المستحيل أبداً، وعندما تتقن اللغة الألمانية ستشعر أنّ كلّ رحلتك تمشي بسهولةٍ ويسر.

بعض القواعد حول الحياة في المانيا

ينادي الشعار الألماني الذي يقول “عش ودع الآخرين يعيشون” بحرية الحياة في ألمانيا لكن هناك عددٌ من القواعد التي يجب عليك الالتزام بها، هذه القواعد قد لا تروق الأجانب القادمين إلى ألمانيا لكنها بالنسبة للألمان شيءٌ مقدسٌ نوعاً ما. فمثلاً تجنبك لإثارة الضجيج قبل الثامنة صباحاً، والعطلة في يوم السبت هي من بين الأمور التي يجب عليك أن تعتاد عليها.

إنّ أيام الأحد هي ما يجب عليك أن تحذر منه. فمن الطبيعي أن تتوقف الحياة كلياً في ألمانيا أيام الأحد باستثناء السينما، المسارح، والمطاعم وهذا تقليدٌ في كل ألمانيا، لتكريس نمط حياة الراحة التي تفتخر بها ألمانيا بالاسترخاء والاحتفال.الحياة في المانيا - حياة الطالب في المانيا - ركوب الدراجات

ويعدّ عدم المشي في أماكن سير الدراجات الهوائية من القوانين التي عليك الالتزام بها في ألمانيا فهي مخصصةٌ للدراجين ويمكن أن يكون الأمر خطيراً بشدةٍ.

ولعلّ أهم قاعدةٍ عندما تصبح طالباً في ألمانيا هي الالتزام بالمواعيد ثم الالتزام بالمواعيد، فألمانيا تفتخر بنفسها كونها من أكثر الدول التي يحرص سكانها على وقتهم ويلتزمون بمواعيدهم، وهذا ما ساعدها لتكون واحدةً من أهم الدول الأوروبية على الصعيد الاقتصادي والعلمي، فالتأخّر على موعدٍ ما يعدّ شيئاً في غاية السوء.

وننوّه إلى أنّك إذا كنت في مكانٍ وتريد أن تردد النشيد الوطني الألماني فتجنّب غناء المقطع الأول من النشيد لأنه تمّ إلغاءه بعد الحرب العالمية الثانية حيث كان نشيد النازية في ذلك الوقت.

الحياة في المانيا - حياة الطالب في المانيا - المزيج الثقافي

ألمانيا: المزيج الثقافي

توفّر أشهر مدن ألمانيا من أمثال برلين، هامبورغ، فرانكفورت نوعية حياةٍ ممتازةٍ غنيةٍ بالتنوع العرقي مع الحفاظ على طابعها الثقافي.

فبالنسبة للطلاب فإنّ ألمانيا هي الحلم. فيمكنك الاحتفال والتعرّف على أناسٍ جدد، فحياة الطالب هناك مليئةٌ بالمتعة مع العديد من النشاطات خارج الجامعية بالإضافة إلى التعليم ذو النوعية الممتازة.

وتمتلك ألمانيا العديد من الجامعات المتقدمة، والتي تعدّ سبّاقةً في مجالات الهندسة، تكنولوجيا المعلومات، وإدارة الأعمال. وتوفّر ألمانيا أيضاً العديد من الفرص للطلاب لتمكنهم من النجاح في سوق العمل.

فالمتعة والتسلية، العلم والمعرفة، وكل ما تحتاجه يتوفّر في ألمانيا. فقط اتبع القواعد هناك، تعلّم اللغة الألمانية وستكون أمورك في أحسن حال.

0

شاركنا رأيك حول "الحياة العامة في ألمانيا"

أضف تعليقًا