كيف تتخلص من ضغط الأهل خلال فترة الامتحانات؟

كيف تتخلص من ضغط الأهل خلال فترة الامتحانات لتمر بسلام؟
6

تأخذ الضغوط في مراحل حياتنا المختلفة أشكالًا متعددة وكل مرة تأتينا بطريقة لا نتوقعها نتيجة تراكمات ومنغصات تمر علينا، لكن طوال سنوات الدراسة تكون الامتحانات هي مصدر الضغط الأول في حياتنا سواءً كان هذا من طريقة تفكيرنا وطموحنا العالي غالبًا والسعي نحو المثالية، أو في أحيان كثيرة تكون هذه الضغوط من الأهل الذين يرغبون أن يجدوا ابنهم في أعلى المراتب، وأن يحقق أفضل النتائج في حياته الدراسية، والحقيقة أنّ رغبتهم هذه مشروعة تمامًا مالم تتعارض مع قدراتنا الشخصية.

ومع ذلك فإنّ للتفكير دور كبير في تأثير الضغوط علينا، فهي ذات علاقة كبيرة بعقل الفرد أي ما يعتقده ويصدقه أكثر من الموقف نفسه، فالعقل يستجيب لما هو متخيل بنفس الطريقة لما يستجيب لما هو حقيقي.

تخيل أنّك الآن وأنت تقرأ هذا المقال أنّك تمسك ليمونة كبيرة صفراء اللون وذات قشرة سميكة ورائحة نفاذة تخترق حواسك وأنت تقطعها، ثم تمسك قطعة منها وتقضم منها حتى يسيل العصير منها وتتشرّب حموضتها وتستشعرها على لسانك.

لابد أنّك شعرت بحموضة الليمون في فمك رغم أنّك لم تأكل أي ليمون ولا يوجد أمامك قطعة منه، لكن عقلك صدق هذا مما ولّد لديك ذات المشاعر وردود الفعل العصبية.

يمكن إدارة الضغوط بطريقتين:

1- إدارة خارجية: عن طريق تغيير البيئة لو كان بالإمكان أن تذهب وتدرس في مكان آخر خارج المنزل لتخفف من ضغط الأهل وملاحظاتهم التي قد تكون مزعجة.

2- إدارة داخلية: وتكون عن طريق إعادة تعريف الموقف الضاغط، وتغييره في عقلك مما يولّد لديك مشاعر مختلفة تكون أكثر راحة وإيجابية.

مثلًا: حين يوجه لك أحد والديك ملاحظة ما عن أسلوب دراستك أو مدتها وأنّك بحاجة لتجلس وقتًا أطول لتدرس، أو أنّ هذا لا يكفي وربما لا يرون ما تتعب به من أوقات الدراسة فيقولون لك: أنت لا تدرس أبدًا! ولن تنجح بهذا المستوى… غيرك كان لا يرفع رأسه عن الكتاب! … إلخ من هذه العبارات، فأنت هنا أمام خيارين اثنين:

الأول أن تنفجر في وجههم وتتسبب بمشكلة كبيرة ستكون سببًا إضافيًا لك للتوتر وعدم القدرة على المذاكرة لساعات.

الثاني أن تتمالك أعصابك وتتذكر أنّهم في النهاية يريدون مصلحتك ويهمهم أن تقدم الامتحان بالمستوى الأفضل، وتحقق أفضل النتائج ولهذا فهم يعتقدون أنّك قادر على بذل المزيد من الجهد.

3- التقبل: شكل من أشكال التكيف مع الضغوط بشكل إيجابي ومنطقي، مع الابتعاد عن التفكير السلبي مثل التعميم، التهويل، القفز للاستنتاجات، قراءة الأفكار.

اذهب وادرس بدلًا من الجلوس معنا = هم لا يحبونني!

هذه نتائج غير جيدة = هم يرون أنّي غبي!

دراستك لا تكفي للنجاح = لن أنجح هذا العام

إلى آخره من هذه الملاحظات التي نعطيها أكبر من حجمها ونحمّلها ما لا تحتمله من معاني مما يسبب زيادة في التوتر والشعور بالضغط ومشاكل إضافية مع الأهل وهذا ما نريد تجنبه، وبما أنّنا لا نستطيع التحكم في تصرفات الآخرين وأفكارهم فهذا يعني أن نحاول اتخاذ بعض الإجراءات الشخصية التي تساعد في تخفيف الضغط من الأهل علينا دون التسبب بمشاكل معهم:

كيفية التقبل:

1- توقع الخطأ في تصورك أو تصور الآخرين

عائلتك ليست مجموعة من الملائكة التي لا تخطئ وتكون مثالية في كل أفعالها، فمن الوارد أن يتصرفوا معك بطريقة غير صحيحة أو غير لطيفة، خصوصًا عندما يكون هذا نابعًا من خوفهم عليك، وتوقع أيضًا أن تكون أنت أيضًا مخطئًا في بعض أساليبك الدراسية، وبما أنّهم أكبر منك و(أكبر منك بيوم أعرف منك بسنة) فهذا يعني أنّهم غالبًا يملكون خبرة أكثر منك في الحياة، ولديهم تجارب أكثر منك وهذا عنصر مساعد لك يمكنك استغلاله.

2- ضع نفسك مكان الطرف الآخر

يريدون من ابنهم أن يكون الأفضل وأن يحقق أفضل النتائج وأن تدخل أفضل الكليات، وهذه كما أسلفت حقوق مشروعة لهم كآباء يتمنون الأفضل دائمًا لأولادهم، وهذا يجعلهم يرغبون أن تبذل جهدًا أكبر وتذاكر أكثر مما تفعل مهما كان ما تفعله جيدًا.

3- اقبل الخطأ على أنّه جزء طبيعي من الحياة

من الطبيعي أن تخطئ وأن تفشل في الامتحانات أو الاختبارات، ومن الطبيعي أن تضع برنامجًا فاشلًا للدراسة، وتغيره حين لا تجد منه نتيجة فعّالة أو تغير طريقة دراستك، فالخطأ جزء طبيعي من الحياة، كل ما عليك أن تتجاوزه أولًا وتتعلم منه ثانيًا وسيكون مفيدًا لك بدلًا من أن يكون عقبة في طريقك.

4- تعلّم كيف تقول لا بأسلوب لائق

لا بد من وقت تحتاج فيه أن تقول لا لشيء ما، عليك أن تتعلم كيف تقولها وبطريقة لبقة ومناسبة ولا تسبب مشاكل لك مع عائلتك، يمكنك أن تقول لهم: “شكرًا لكم على نصيحتكم ولكني سأقوم بهذا بطريقتي الخاصة”، أو شيء كهذا بنبرة صوت هادئة غير حادة؛ لأنّ نبرة الصوت لها تأثير أكبر من الكلمات.

وإذا أردت أن تكون نبرة صوتك هادئة عليك أن تكون هادئًا ومرتاحًا من الداخل، وتستطيع أن تفعل هذا بعدة طرق منها التنفس البطيء أو تغيير المكان الذي أنت فيه، الخروج للمشي أو تناول قطعة من الشوكولا أو أيًا كان ما تحبه، ولكن المهم أن تتجنب الرد وأنت في حال التوتر والغضب.

5- تحكم في محيطك وابتعد عن الأشخاص السلبيين

ذكرنا في مقال سابق الأصدقاء الذين عليك تجنبهم فترة الامتحان، وظهور هؤلاء أمام أهلك ووضوح عدم المبالاة عند بعضهم أو استهتارهم يضعك في موقف محرج أمام أهلك، ولن يكون من السهل إقناعهم أنّ هذا لن يؤثر على مستواك الدراسيّ أو على مذاكرتك، لذلك من الأفضل أن تتجنب هؤلاء لمصلحتك الشخصية أولًا، ومن أجل حسن موقفك أمام عائلتك ثانيًا…

أيضًا حاول الابتعاد وتجنب الأشخاص السلبيين الذين يضخمون الأمور، ويحرضونك على إشعال الأحداث والشجار معهم.

6- عبر عن مشاعرك وكن واثقًا من نفسك

في كل حياتك سيكون عليك أن تعبر عما تريد بشكل واضح ومسالم كي لا تجد نفسك في مكان لا تريده أو موقف لستَ راغبًا بالتواجد فيه أصلًا، وكذلك الأمر مع أهلك، عبر عن رغبتك وأخبرهم متى تكون نشيطًا للمذاكرة، وما هي الكلية التي ترغب بدخولها وكن واثقًا من رأيك ومما تستطيع فعله وتحمل نتيجة قراراتك.

7- إدارة الوقت بشكل جيد

يساعدك كثيرًا أن تحسن تنظيم وقتك وتضع برنامجًا واضحًا ليومك، وتقسيم المواد على الأيام قبل الامتحان ومن الأفضل أن تضع هذا البرنامج في مكان واضح أمام الجميع، والتزامك بهذا البرنامج يخفف كثيرًا من ضغط المحيطين بك عليك ومن توترك بشكل شخصي.

8- انظر للصورة الكبيرة

بعد انتهاء الامتحان والحصول على النتائج التي تريدها ودخول كليتك التي ترغب بها، ستشكر والديك على ضغطهم عليك لأجل المذاكرة وستكون سعيدًا أنّهم لم يتركوك تهمل مذاكرتك وتسير على هواك وكيفما تريد دون الأخذ بعين الاعتبار ما سيحدث مستقبلًا أو ما أنت مقدم عليه، لذلك تحمّل هذا الآن وكن مدركًا أنّهم إنّما يفعلون هذا لأجلك وأجل مصلحتك.

9- لا تحاول السيطرة على ما لا يمكن السيطرة عليه وخصوصًا سلوك الآخرين

كما قلتُ لك، الشخص الوحيد الذي يمكنك أن تتحكم فيه هو أنت، وإلاّ فإنّك غير قادر على التحكم بتصرفات الآخرين وبالتالي لا تملك إلاّ أن تتأقلم معها وتبرمج نفسك على تقبّلها، أو تدخل الكلام من أذن وتخرجه من الأذن الأخرى ثم تعمل ما تريد.

وهذا يعيدنا للنقطة السابقة، تعلّم كيف تقول لا بأدب وأسلوب لائق دون أن يكون مزعجًا للآخرين ومن حولك.

10- قم بعمل شيء مريح ومحبب

ضمّن برنامجك أوقات استراحة قصيرة تستعيد فيها نشاطك وحيويتك يمكنك أن تقوم فيها بعدة نشاطات بسيطة ولكنها فعّالة:

  • الخروج والمشي لربع ساعة.
  • أخذ حمام وتبديل الملابس إضافة لوضع العطور.
  • الجلوس على الشرفة وشرب فنجان من النسكافيه أو القهوة.
  • مكالمة صديق والفضفضة له

وتبقى النصيحة الأساسية دائمًا: “ابقِ أهلك على اطلاع بكل خططك ودروسك فهذا يجعلهم مطمئنين أنّك مهتم وتتابع ماعليك بشكل ممتاز، ويخفف كثيرًا من ضغطهم عليك”.

6

شاركنا رأيك حول "كيف تتخلص من ضغط الأهل خلال فترة الامتحانات؟"

أضف تعليقًا