كيف تستطيع الاستمرار بممارسة الهوايات أثناء فترة الامتحانات وعدم الانقطاع عنها؟

كيف تستطيع الاستمرار بممارسة الهوايات أثناء فترة الامتحانات
1

حياتنا جميعًا لا تقتصر على المذاكرة فقط، فهذه هي الدائرة الصغيرة التي نجد أنفسنا عالقين فيها لفترة طويلة تمتد لسنوات الجامعة، وتعزلنا عن العالم حولنا … عن حياتنا الاجتماعية والحياة العامة مع الأصدقاء، أو حتى ممارسة الهوايات التي نحبها بعيدًا عن المواد الدراسية التي نتعلمها، والتي غالبًا لا تتقاطع معها على الإطلاق.

وتزداد هذه العزلة في فترات الامتحانات الطويلة، وتجعل الطالب ينسى أي شيء يتعلق بغير مواده الدراسية وينحصر كل تفكيره وكلامه وأحاديثه مع الآخرين، وحتى الحالات التي يضعها على فيسبوك ضمن إطار واحد هو الامتحان والضغط النفسي بسبب الامتحان … معاناته مع المواد التي لا تنتهي، والامتحانات الصعبة التي لم يعرف لها حلًا.

وعندما ينتهي كل هذا قد يجد صعوبةً في العودة إلى الحياة العادية ومتابعة نشاطاته التي يحبها وهواياته التي كان يمارسها، وقد يسبب هذا الانقطاع تراجعًا في مستواه فيها خصوصًا تلك التي تحتاج إلى تمرين مثل: العزف على الآلات الموسيقية أو ممارسة الرياضة أو الرسم … لهذا، فإنّ استمرار ممارسة هذه الهوايات خلال فترات الامتحان ولو لفترة بسيطة جدًا بشكل دائم يساعد على عدم نسيانها، وتكون متنفسًا من ضغط الامتحان والمذاكرة.

لذلك إليك هذه النصائح التي ستساعدك في عدم ترك هواياتك أثناء امتحاناتك، والتوفيق بينها وبين المذاكرة الجدية …

الاختيار الصحيح لوقت المذاكرة

دائمًا هناك أوقات يكون فيها العقل أكثر نشاطًا، والطالب أكثر قدرةً على الاستيعاب وفهم المعلومات وحفظها، بعض الطلاب يفضل هذا الوقت في الصباح الباكر، وآخرون يجدون هذا في الليل وهدوئِه … اعرف الوقت المناسب لك والذي يحقق لك أعلى مستوى من الفائدة، واجعل الوقت الذي تكون فيه في أدنى طاقة للمذاكرة لممارسة هواياتك التي تحبها سواءً كانت قراءة بضع صفحات من رواية أو عمل قطعة فنية أو الرسم، وإن كان الرسم يصاحب كل صفحات الكتب التي يدرس منها الطالب … لكن بعض اللوحات المنفصلة ستكون مميزةً جدًا.

الاستيقاظ مبكرًا

سواءٌ كنت من محبي المذاكرة في الصباح الباكر أم لا، لكن هذا لا يعني أن تستيقظ ظهرًا وتفوّت على نفسك الكثير من الوقت الذي يمكن أن تستغله في عمل ما تحب إن لم تكن قادرًا على المذاكرة فيه.

تحديد الأوقات

بعد الخطوتين السابقتين، صار بإمكانك أن تضع جدولًا للمذاكرة يتضمن الأوقات والأيام، وتضيف عليه وقتًا ثابتًا للمذاكرة وآخر للهوايات، وتلتزم بهذا الوقت حسب برنامج دوامك الدراسي أو امتحاناتك مما سيجعل عملية التنظيم سهلةً، والتوفيق بين المهام كلها بحيث تعطي كل أمر حقه، ولا تطغى المذاكرة على الحياة العامة أو على ما تحبه، ولا العكس فتضيع امتحاناتك ومستقبلك الدراسي لأجل أمر غير مهم.

يمكن اختصار الفقرات الثلاث السابقة بكلمة واحدة هي (التنظيم) أو إدارة الوقت، بحيث تكون قادرًا على فهم ما تحتاج من الوقت لكل مهمة عليك القيام، وتنظيم وقتك بحيث يتناسب مع هذه المهام.

مواقع التواصل الاجتماعي أم هواياتك؟

تفترس مواقع التواصل الاجتماعي الكثير من وقتك، وهذا يجعلك دائمًا لا تجد وقتًا كافيًا للمذاكرة فما بالك بممارسة الهوايات! وبحسبة بسيطة يمكن أن تجد أنّ وقتًا تقضيه في ممارسة رياضتك المفضلة، أو الجري في الهواء الطلق، أو قراءة كتاب تحبه خارج مجال دراستك سيكون أفضل وأكثر متعةً من متابعة صفحات موقع فيسبوك الكئيبة، وتبادل الشكوى مع أصدقائِك أو مشاهدة الناس وهم يتشاجرون ويتبادلون الشتائم على صفحات الأخبار.

لماذا عليك ألّا تترك هواياتك؟

ليست الهوايات للترفيه … أبدًا، بل هي جزء أساسي منك ومن شخصيتك … والدراسة أمر قد يكون مفروضًا عليك دون رغبة منك … لكن الهواية أمر تهواه وتميل له، تحب ممارسته وتبدع به … فهو نابع قبل كل شيء منك ومن روحك وتعبير عنك.

وطبعًا المذاكرة أمر مفروض عليك وتقوم به دون اختيار، فهو بذلك يعتبر عبئًا ثقيلًا على النفس، ومنهكًا أثناء القيام به، وتحتاج معه إلى أمر مسلّ تحبه وتميل له لتقوم به، وهذه الفترة تستجمع بها طاقتك وتحفزك للعودة للمذاكرة بهمة أعلى ونشاط أكبر ورغبة للمتابعة والنجاح.

1

شاركنا رأيك حول "كيف تستطيع الاستمرار بممارسة الهوايات أثناء فترة الامتحانات وعدم الانقطاع عنها؟"

أضف تعليقًا