التوحد عند الأطفال… كيف يتعلم الطفل المصاب بالتوحد؟

التوحد
0

انتشر في الفترة الأخيرة استخدام لفظ (متوحد) كمسبة وكلمة للمزاح بين وسائل التواصل الاجتماعي، وهو استخدام مهين للكلمة وللمتوحدين، ولا يجب أن نساهم في استمرار السخرية بهذا اللفظ. لكن من هو المتوحد حقًا؟… نستعرض في مقالنا اليوم، جزءًا من حياة المتوحدين. ما خطبهم؟ وكيف يتعلّمون؟ وكيف يجب أن يتعامل معهم ذويهم؟

ما هو التوحد ؟

اضطراب طيف التوحد هو أحد الاضطرابات العصبية المتعلقة بالنمو والذي يبدأ في الطفولة المبكرة وتستمر طوال حياة الفرد. يؤثر طيف التوحد على تصرفات الشخص وكيفية تفاعله مع غيره، كما يؤثر على مهارات التواصل والتعلم لديه، ويشمل متلازمة (أسبرجر) واضطرابات النمو.

يُسمى هذا الاضطراب بـ (طيف) التوحد لأن المصابين به لديهم مدى واسع من الأعراض، فقد يعانون من مشاكل في الكلام مع غيرهم، قد لا ينظروا إلى أعينهم، كما أنه من النادر أن يبدوا اهتمامًا بشيء ما، ولديهم سلوك متكرر كتكرار الكلمات والحركات.

كيف يؤثر التوحد على النمو؟

لا ينمو أطفال طيف التوحد بنفس معدل نمو الأطفال غير المصابين، فمثلًا قد يستخدم أطفال طيف التوحد كلمات معدودة عند بلوغهم 12 شهرًا حيث يتعلم كلمة واحدة كل شهرين مثلًا، فهو لا يدرك اللغة كالآخرين، وقد يحتاج أن يصل لعمر الثلاث سنوات حتى يكوّن جملًا قصيرة. وهناك طفل آخر من مرضى التوحد قد يتمكن من تسمية أجزاء جسمه لكنه يعجز عن تسمية أجزاء الجسم في صورة وقد يتمكن من تحديد الألوان لكن يعجز عن التفرقة بين الأشياء تبعًا لألوانها.

كيف يؤثر التوحد على الانتباه؟

يمكن للطفل المصاب بطيف التوحد ألا ينتبه عند مناداته باسمه، وقد لا يقوم بالتواصل البصري مع محدثه، كذلك لا يلوح مودعًا ولا يشير إلى ما يريد، ويجعل هذا القصور في الانتباه التواصل مع الغير صعبًا، كما يعاني المصابون بطيف التوحد بصعوبة في فهم تعبيرات الوجه واتخاذ المنعطفات والتركيز في الحوار.

هكذا، يصبح واضحًا كيف يصعب التعامل مع الأطفال المصابين بالتوحد، مما يجعل تعليمهم أمرًا صعبًا، لكن هناك بعض النصائح والتعليمات التي يمكن اتّباعها لتسهيل عملية التعلم.

أطفال طيف التوحد يتعلمون بطريقة مختلفة

مثلما أطفال التوحد مختلفون عن غيرهم، فكذلك طريقة تعليمهم مختلفة عن طريقة تعليم الأطفال العاديين، وذلك لأن دماغ أطفال التوحد لا تعالج المعلومات بنفس الطريقة التي تقوم بها الأدمغة العادية. وهذا لا يعني أبدًا أن لأطفال التوحد طريقة واحدة ثابتة للتعلم، فكل طفل فريد وحالة خاصة بذاته، فمثلًا بعض الأطفال يفكرون بالصور بدلًا من الكلمات، والبعض الآخر يتعلم بالصوت بصورة أفضل، ويتعلم آخرون باللمس ويجد كثير من المتوحدين صعوبةً في الاستجابة للتعليمات المتمثلة في عدة خطوات ولا يمكنهم فهم تسلسل الأرقام أو الجمل الطويلة المتصلة، الأمر الذي يجعل القراءة صعبة على المتوحد هو صعوبة التفرقة بين الأصوات المختلفة، فهو لا يميز بين الحروف.

التعليمات المباشرة

استخدم التعليمات المباشرة ولا تستخدم الجمل الطويلة، ويجب أن يحتوي كل درس قراءة وتهجي ثلاث خطوات بسيطة، وهي: مراجعة ما تعلمه الطفل في اليوم السابق، درس جديد يتناول موضوع واحد، وتدريب على الدرس الجديد.

الاعتماد على الدروس التدريجية

عليك تحويل كل مهارة إلى الصورة الأبسط منها أو البدائية منها والانتقال منها مع طفلك إلى الخطوة التالية، فكل خطوة يجب أن تتكون من عدة خطوات أبسط يبدأ طفلك في تعلمها حتى يصل إلى الخطوة الكبيرة بدون فواصل للتعلم.

علّم/ي طفلك فكرة جديدة في المرة

عند تعليم طفلك الحروف، يمكنك أن تبدأ بالتسجيلات الصوتية للحروف وتعليمهم الحروف السهلة التي يمكنهم استخدامها في الحال مثل حرف الألف أو الميم مثلًا، تساعد تلك الطريقة على الاستفادة اليومية وزيادة المحتوى التعليمي للطفل كما يساعد على الحفاظ على الدروس قصيرة ومفيدة.

استخدم تقنيات متعددة الحواس

إن لم تعرف بعد أي من المتعلمين طفلك، فعليك أن تدمج بين كل الحواس حتى يستفيد الطفل أفضل استفادة، فهناك الطفل الذي يتعلم بالنظر وهناك من يستفيد أكثر عند السمع، ويوجد من يتعلم بصورة أفضل عند لمس الأشياء.

استخدم الأمثلة الملموسة

غالبًا ما يعاني الطفل المصاب بالتوحد من صعوبة في معالجة الأفكار المجردة والمدخلات اللفظية المفرطة، لذلك يمكن استخدام مكعبات الحروف الملونة لفهم عملية القراءة والإملاء دون شرح تفاصيل كثيرة لن يفهمها الطفل وستشكّل عبء عليه.

وفي النهاية يجب عليك أن تكافئ طفلك لتشعره بالتقدم الذي يحرزه ولا تنسى استخدام كلمات الدعم والتشجيع لتحفيز الطفل لاستمراره في التعلم، والشيء الأهم ألا تستعجل النتائج، ومحاولة فهم طفلك جيدًا لتفهم الطرق الأمثل لتعليمه والتعامل معه، فكما ذكرنا كل طفل مختلف عن غيره ويحتاج طريقة مخصصة له للتعلم، وبالتأكيد علينا أن نعلم جميعًا أن (متوحد) ليست مسبة!

اليوم المدرسي الأول لطفلك.. كيف يتحول من كابوس لذكرى سعيدة

0

شاركنا رأيك حول "التوحد عند الأطفال… كيف يتعلم الطفل المصاب بالتوحد؟"