هل تود أن تصبح مترجماً حراً؟ إليك خطة دراسة ذاتية تؤهلك لذلك

كيف تصبح مترجماً حراً
4

العمل الحر عبر الإنترنت أو ما يعرف بالـ freelancing من أكثر الأمور التي يهتم بها الكثير من الشباب مؤخراً، وذلك نظراً لملاءمة العمل الحر مع ظروف الكثير من الشباب مثل الطلبة، أو الذين يعملون في وظائف روتينية ولا يجدون شغفهم بها.

هناك الكثير والكثير من مجالات العمل الحر عبر الإنترنت والتي لا حصر لها، لكننا اليوم سنتناول مجالاً واحداً من تلك المجالات وهو مجال الترجمة.

مجال الترجمة من المجالات الشيقة والتي يرغب الكثيرون في العمل بها ولكن لا يعرفون من أين يبدأون، وكيف يؤهلون أنفسهم لذلك.

لذلك تعد تلك المقالة بمثابة دليل لكل من أراد أن يتعلم هذا المجال ويصبح مصدر دخله ويحقق النجاح فيه، حيث نجيب على التساؤلات الهامة التي تدور في أذهان الكثير، ونقدم مصادر مجانية للتعلم الذاتي ونصائح مهمة فتابعوا معنا.

من يستطيع أن يعمل في مجال الترجمة عن بعد؟

يتساءل الكثير ممن يتمنون دخول مجال الترجمة عن المؤهل المناسب لدخول هذا المجال، وهل الترجمة حكراً على خريجي كليات الترجمة واللغات أم لا؟

بالطبع فإن مجال الترجمة ليس حكراً على خريجي كليات اللغات والترجمة، فهناك الكثير من المترجمين الناجحين جداً في عملهم ولم يدرسوا الترجمة واللغة في إحدى الجامعات.

ولكنني يجب أن أوضح لك أيضاً أن الترجمة ليس مجالاً سهلاً يمكن لأي شخص تعلمه، وليس مجالاً للهواة أو الراغبين في كسب المال فحسب بطريقة سهلة.

فالترجمة صنعة عظيمة وصعبة، تحتاج لبذل الجهد الكبير لتعلمها وإتقانها والتدرب عليها، فمجال الترجمة من أعظم المجالات التي تحتاج الصبر والشغف وبذل الوقت والجهد لتعلمه وإتقانه.

أن تصبح مترجماً ليس أمراً سهلاً كما يظن البعض، ولكنه كذلك ليس أمراً مستحيلاً، بل يمكنك أن تتعلم ذلك المجال بشكل ذاتي إذا امتلكت العزيمة والإرادة والصبر والشغف، وكذلك إذا أدركت معنى الترجمة وحقيقة هذا المجال وأنه ليس وسيلة لتحقيق الربح السريع وليس هواية يمكنك ممارستها وقت فراغك فحسب.

10 أمور قد تؤدي لفشلك في الدراسات العليا… تجنبها الآن

من أين أبدأ رحلة دراسة الترجمة بشكل ذاتي؟

لكي تبدأ دراسة وتعلم الترجمة بغرض احترافها والعمل بها عليك اتباع تلك الخطوات الأساسية:

  1. إتقان اللغتين: اللغة التي ستترجم منها (source)، واللغة التي ستترجم إليها (target)، ويتضمن ذلك قواعد اللغتين كالنحو، والصرف، والإملاء لإنتاج نص مترجم خالٍ من الأخطاء يشبه النص الأصلي.
  2. معرفة قواعد الترجمة العامة ودراستها.
  3. التدرب على الترجمة بشكل عملي ومنتظم.
  4. التخصص في إحدى مجالات الترجمة مثل: الترجمة القانونية أو الطبية أو التقنية أو غيرها من التخصصات، ولكن تلك الخطوات يجب أن تأتي بعد دراسة الترجمة العامة وإتقان اللغتين بشكل كاف والتدرب على الترجمة جيداً، ثم تأتي خطوة التخصص بعد ذلك وليس قبلها كما يخطئ البعض.
  5. تعلم الـ CAT tools وتعني الترجمة بمساعدة الحاسوب، فما هي:

هي عبارة عن عدة برامج تساعد المترجم في عمله حيث تخزن كل ما يترجمه المترجم لإعادة استخدامه في حالة إذا قام بترجمة جمل مشابهة مرة أخرى مما يحفظ وقت وجهد المترجم.

من أمثلة برامج الكات تولز:

  • SDL trados
  • MemQ

وغيرها من البرامج، ولكن يجب أولاً إتقان الترجمة والتدرب عليها قبل البدء في تعلم تلك البرامج.

كيف أدرس تلك الأمور دراسة ذاتية ومجاناً؟

يمكن لأي شخص أن يدرس تلك الأمور بشكل ذاتي عبر الإنترنت وأن يتدرب عليها، وهناك مصادر عديدة لا حصر لها، ولكني سأرشح لك بعضاً من تلك المصادر، مع العلم أن هناك غيرها الكثير وربما أفضل منها، وإنما هي تفضيلات شخصية ليس إلا وتختلف من شخص لآخر.

مصادر لتعلم اللغة الإنجليزية وإتقانها:

أرشح لك مصدرين إحداهما عربي، والأخر أجنبي، وهما:

1. المصدر العربي: قناة وتطبيق Zamerican English للأندرويد والأيفون.

2. المصدر الأجنبي: موقع Engvid وقناته على اليوتيوب.

مصادر لإتقان اللغة العربية:

دورة أساسيات وقواعد اللغة العربية على موقع إدراك.

ويمكنك الاستزادة بعد ذلك عبر المحاضرات المختلفة في اللغة العربية على اليوتيوب.

كيف أتعلم قواعد الترجمة العامة؟

يمكنك متابعة تلك السلسلة الرائعة على اليوتيوب:

الترجمة العامة من الإنجليزية إلى العربية والعكس للدكتور خالد توفيق.

كيف أمارس الترجمة وأتدرب عليها دون أن أحصل على عمل؟

بعد إتقانك للغتين العربية والإنجليزية ومعرفتك بقواعد الترجمة العامة عن طريق تلك المصادر وغيرها من مصادر التعلم الموجودة في كل مكان على الإنترنت وبين طيات الكتب، يأتي بعد ذلك دور ممارسة الترجمة والتدرب عليها، حيث يمكنك أن تمارس الترجمة عن طريق:

  1. موقع وتطبيق ترجم:

يعد من أفضل المواقع والتطبيقات التي أنصح بها كل مبتدئ في مجال الترجمة، حيث يتيح لك ذلك الموقع التدرب على الترجمة عن طريق إعطائك قطعاً تقوم بترجمتها ومن ثم يظهر لك أفضل ترجمة لتلك القطعة.

كما يحتوي الموقع وكذلك التطبيق على مجموعة من المقالات التي تساعد المترجم في عمله وكذلك في تطوير نفسه، بها خلاصة خبرات المترجمين القدامى ذوي الخبرة في المجال.

أنصح كل مهتم بذلك المجال بأن يمارس الترجمة على ذلك الموقع بشكل يومي، وأن يتابع كذلك جميع المقالات المنشورة عليه.

2. موقع أخبار الأمم المتحدة متعدد اللغات:

يعد موقع أخبار الأمم المتحدة من المواقع المفيدة للتدرب على الترجمة، حيث أن الموقع مترجم لعدة لغات من ضمنها العربية.

يمكنك التدرب على الترجمة عن طريق ذلك الموقع، أو أي موقع آخر ثنائي اللغة مهما كان تخصصه.

3. القراءة اليومية في المواقع ثنائية اللغة

كما يجب عليك تخصيص وقت محدد في يومك للقراءة باللغتين العربية والإنجليزية، حيث تساعدك القراءة باللغتين على تنمية مهاراتك اللغوية، ومهارات الصياغة بشكل كبير جداً.

لذلك أنصح بتخصيص وقت يومي للقراءة الثنائية حتى ولو لبضع دقائق فقط من اليوم، وأعدك أنك ستلاحظ الفرق بعد مدة حيث تتحسن صياغتك بشكل ملحوظ ويزداد أسلوبك جاذبية، واحترافية.

أمور ستساعدك في الحفاظ على صحتك النفسية

كيف أجد عملاً في مجال الترجمة؟

بعد إتقانك للغتين العربية والإنجليزية، وقواعد الترجمة العامة، وكذلك بعد ممارستك للترجمة بقدر كاف لا بأس به، وقتها لديك خيارين لتحصل على عمل:

1. أولهما أن تبحث عن إحدى مكاتب أو شركات الترجمة لتعمل بها كمبتدئ لتزداد خبرتك ومهاراتك، وهذا الخيار قد يكون صعباً لدى البعض.

2. أما الثاني أن تبحث عن عمل حر عن طريق وسائل التواصل الإجتماعي، أو مواقع العمل الحر المناسبة للمبتدئين مثل:

  • ureed.
  • مستقل.
  • خمسات.

مع تقديم نماذج من ترجماتك السابقة لصاحب العمل وإبراز مهاراتك في الترجمة، حتى تستطيع الحصول على عمل يناسب مستواك المبتدئ، ومع كثرة الممارسة ستزداد خبرة في المجال وتزداد فرصتك في الحصول على المزيد من العملاء.

طريق الترجمة ليس طريقاً سهلاً، وليست الترجمة بمصدر سهل وسريع للحصول على المال كما يتخيل البعض، بل إن طريقها صعب وشاق ويحتاج للصبر والمثابرة حتى تصل إلى هدفك في النهاية وتصبح مترجماً محترفاً يتهافت العملاء عليك من كل مكان.

4

شاركنا رأيك حول "هل تود أن تصبح مترجماً حراً؟ إليك خطة دراسة ذاتية تؤهلك لذلك"