ماجستير إدارة الأعمال
0

“ماجستير إدارة الأعمال” (MBA) ليس حكرًا على هؤلاء الحاصلين على بكالوريوس العلوم التجارية أو إدارة الأعمال. فتتعدد أسباب الحصول على تلك الدرجة أيًّا كان تخصصك، فتوغّل النظام الرأس المالي في كافة مناحي الحياة، جعل كافة الصناعات بحاجة إلى فهم جيد لمعايير الإدارة ومعرفة الأسواق وكيفية المنافسة فيها وما إلى ذلك. لهذا، أصبح الحصول على ماجستير إدارة الأعمال أمرًا ضروريًا لتحصيل تلك المعرفة، والارتفاع في الهرم الوظيفي. وانتشرت برامج إدارة الأعمال بكثرة، حيث يوجد أكثر من ألف برنامج مقدم من الجامعات ومدارس إدارة الأعمال. ولكي لا تهدر مالك ووقتك عبثًا، نقدم لك أهم المعايير والعوامل الرئيسية للمفاضلة بين هذا العدد الضخم من البرامج.

المعايير الأساسية لاختيار برنامج ماجستير إدارة الاعمال

ماجستير إدارة الأعمال

نوع الاعتماد الأكاديمي الذي يحظى به البرنامج

يكون الاعتماد الأكاديمي المناسب للبرنامج بمثابة ضمان على موثوقية ما يقدّمه. فيجب على الجامعات أن تخضع إلى معايير منصوصٍ عليها من قبل لجان خارجية، بحيث يضمن الطالب الحصول على تعليم ذو جودةٍ عالية. ويوجد نوعان للاعتماد:

الاعتماد الأكاديمي المحلي

تكون جهات الاعتماد في تلك الحالة على الأغلب هي الهيئات المعنية بتنظيم التعليم محليًا مثل وزارات التعليم العالي. ولكن لا تكون البرامج ذات الاعتراف المحلي فقط على القدر نفسه من التأثير مثل البرامج الحاصلة على اعتماد إقليمي معيّن. كما أنّها لا تؤهلك للدراسة بعد ذلك في مؤسسات أكاديمية أكبر.

الاعتماد الاكاديمي الإقليمي

ويكون ذلك اعترافًا من قبل بعض المؤسسات التعليمية العلمية بجودة الخدمة التعليمية المقدمة في ذلك البرنامج. وهو بذلك يكون اعترافًا أوسع من ذلك الذي يقدمه الاعتماد المحلي. كما أن المعايير التي توضع للحصول على ذلك الاعتماد عادةً ما تكون أعقد من نظيرتها. لذا تتمتع تلك البرامج بمكانة مرموقة ومن أمثلة المؤسسات الدولية التي تمنح تلك الاعتمادات:

  • the Association to Advance Collegiate Schools of Business (AACSB)
  • the Accreditation Council for Business Schools and Programs (ACBSP)
  • the International Accreditation Council for Business Education (IACBE)

جهات الإعتماد لماجيستير إدارة الأعمال

الفترة الزمنية المناسبة لك

تتفاوت برامج (MBA) في فترة التخرج ومدة البرنامج، فالبعض قد يطول ليستمر حتى عشرين شهرًا، والبعض الآخر يمكن أن ينتهي في خلال عشرة أشهر فقط، بينما قد تستمر فترة الدراسة في بعض البرامج حتى أربعة سنوات.

الالتحاق الكلي أو الجزئي

لأن العديد إن لم يكن أغلب طلاب برامج ماجستير إدارة الأعمال هم أصحاب وظائف في المقام الأول، فمن الصعب الحصول على إجازة للتفرغ الدراسي وإكمال البرنامج في وقته المحدد.

لذلك، تتيح البرامج إمكانية الالتحاق بشكلٍ جزئي، ولكن ذلك بدوره يؤثّر على المدة الأصلية للبرنامج. وتقوم أيضًا بعض البرامج بوضع حد أدنى لسنوات الالتحاق بالبرنامج دون النجاح في التخرج. لذلك، يجب أن تدرك الخيارات المتاحة التي يوفّرها البرنامج خلال بحثك.

المحتوى الدراسي المقدم

ماجستير إدارة الأعمال

أغلب البرامج تلزم طلابها بالحصول على ما بين 55-65 ساعة دراسية، يتكون حوالي ثلثها من المواد الأساسية. وتشترك البرامج المختلفة في تلك المواد الأساسية مثل الإحصاء الإدارية، المحاسبة المالية، إدارة العمليات وبيئة الاقتصاد العالمية.

وبينما لا يستطيع الطلاب تجاوز تلك المواد، وتخطيها إلى ما بعدها إلا ان البرامج عادةً ما تتيح اجتيازها بشكلٍ تلقائي للحاصلين على درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال أو ما يعادلها.

التخصصات المتاحة للدراسة في ماجستير إدارة الاعمال

يساعد التخرج من برنامج MBA بتخصصٍ معيّن على التسويق لنفسك بأنّك لست فقط حاصلًا على ماجستير لإدارة الأعمال، بل أنّك خبيرٌ متخصصٌ في مجال معيّن بمهاراتٍ ومعرفةٍ محددة. وتوفّر العديد من البرامج شبكةً واسعةً من التخصّصات أبرزها هو ريادة الأعمال، التمويل، التسويق، الاقتصاد، إدارة الموارد البشرية، إدارة سلاسل الإمداد وإدارة المعلومات.

أعضاء هيئة التدريس

يجب مراعاة خلفيات كلٍّ من الأساتذة وأعضاء هيئة التدريس المنوطين بذلك البرنامج، فيجب التأكد من أن خبراتهم الدراسية والمهنية مناسبة لمساعدتك في هدفك المستقبلي، وأنّهم جديرون بتوسيع أفاقك وفتح مداركك. يجب أيضًا تقييم مدى اهتمامهم بالطلاب مثل تخصيصهم لعدد ساعات معينة لمساعدتهم بجانب المحاضرات، بالإضافة إلى كونهم مرشدي أعمال يقدمزن استشارات.

السمعة التي يحظى بها البرنامج

تنال برامج (MBA) التي تتميز بتخريج طلاب متميزين والتي تحتوي على خبراء في التدريس باهتمامٍ واسع، بحيث تنال ثقة مجتمع الأعمال وتساعد خريجيها في التوظيف بشكلٍ سريع. حيث يساعد ترتيب المؤسسات التعليمية أصحاب الأعمال في إعطاء لمحةٍ عن كفاءة تلك المؤسسة.

وبالرغم من ذلك، فإنّ لك حرية الاختيار فيما إذا كان يهمّك الالتحاق بفئةٍ معيّنة من البرامج ذات الأسماء الرنّانة، لأنّك قد تكون راغباً في التعيّن بشركاتٍ محددة، أو أنّك لا تهتم للأسماء بل يهمّك ما يتمّ تقديمه في البرنامج من محتوىً جيّد فقط.

شبكة العلاقات لخريجي برامج ماجستير إدارة الاعمال

توفّر شبكات العلاقات القوية الكثير من الفرص للخريجين، حيث أنّ الإبقاء على علاقاتٍ صحيّة بين الخريجين يزيد من كفاءة البرنامج. فالبرامج التي تحظى بشبكةٍ كبيرة ونشطة من الخريجين تسهم في توصيل أصحاب الأعمال بالموظفين المناسبين. يجب أيضًا التأكد من نشاط شبكة العلاقات تلك، فهل يتم دعوتهم في الأحداث المختلفة التي يقيمها البرنامج؟ هل يتم ذكر إنجازاتهم للطلاب؟ كما أن تواجد العديد من الخريجين موزّعين في بقاعٍ كثيرة من العالم، علامة على مدى جودة البرنامج.

حساب العائد على الاستثمار

يتم حساب ذلك بمقارنة معدل العائد الذي يحقّقه خريجي تلك البرامج كراتبٍ سنوي بعد الحصول على الدرجة بمصروفات الالتحاق الخاصة بالبرنامج، وأيضًا معرفة المعدل الزّمني الذي يمكن لذلك العائد أن يغطي تكلفة البرنامج. فكلما قلّ ذلك المعدل الزمني، أصبح ذلك مؤشرًا جيدًا فيما يخص العائد على الاستثمار.

الخدمات المهنية التي يوفرها برامج ماجستير إدارة الأعمال

بجانب توفير خدمة تعليمية متميّزة، فإن واحدة من الخدمات التي يجب أن توفّرها مدارس الأعمال هي مساعدة خريجيها على الترقي في وظائفهم. ويكون ذلك عادةً عبر الخدمات المهنية التي تكون منفصلةً عن العملية التعليميّة. ويتم ذلك من خلال تقديم ورش عمل وندوات تزيد من مهارات الطلاب في وظائفهم. وتعمل بعض البرامج أيضًا على استضافة عددٍ من خريجيها لمشاركة النصائح والخبرات مع الطّلاب الحاليين. يكون ذلك أيضًا بجانب محاولة الوصول إلي الطلاب الذين يزدحم جدول أعمالهم، فيتم تقديم النّصح والدعم لهم عن طريق برامج الدّعم المهني المخصصة والمصممة لهؤلاء الطلاب مثل التقييم الذاتي وعرض الوظائف المناسبة لهم.

توافر خدمة التعليم عن بعد

أصبح التعليم عن بعد يحظى بشعبية كبيرة في الآونة الأخيرة. فإذا كان توافر بعض المحتوى الدراسي على الإنترنت سيسهل عليك الكثير، والتأكّد من جودة التعليم عن بعد الذي يوفره البرنامج هو أحد أولوياتك. يجب أن تقوم بالبحث عن كيفية تقديم المادة العلمية إليك عن بعد، وإذا كانت هذه الطريقة مجديةً وفعّالة. من المهم أيضًا أن تلقي نظرةً على التكنولوجيا المقدمة في تقديم تلك المادة العلمية حتى لا تصدم فيما بعد بصعوبة مواكبة ما يتم تقديمه إليك.

في الختام، اختيارك لبرنامج ماجستير إدارة الأعمال الأنسب لك أمرٌ شديد الأهمية يجب أن تعتني به طالما قد قررت حصولك على تلك الدرجة العلمية. فبسبب شعبية تلك الدرجة، أصبح يوجد العديد من البرامج التي توفرها مدارس الأعمال والجامعات. لذا، فإن أولوياتك هي ما ستحدد أي المساقات أنسب لك.

0

شاركنا رأيك حول "ماجستير إدارة الأعمال.. كيف تختار البرنامج الأمثل لك؟"