لطلاب الجامعات… كيف تختار شريك السكن الجامعي المناسب لك

1

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

يمكن لأي شخص عانى من مشاكل السكن المشترك أن يشهد على أهمية اختيار شريك السكن المناسب، كطالب، قد يملأ  اختيار الشخص غير المناسب لحياتك بضغط لا لزوم له وهو شيء يمكنك الاستغناء عنه، مما يجعل من الواضح أن اختيار المنزل المناسب وشريك السكن المناسب ليس بالمسألة التافهة، ولكن ما الذي يجب أن تؤخذ في الاعتبار عند الاختيار؟

في الآونة الأخيرة، أصبح هناك عدد كبير من الاستفسارات على السكن، ومن الاستفسارات الغريبة منهم، عندما تم رفض مقدم طلب لكونه سيكون مع زميل من برج الجدي.

فقد قال رافض الطلب  : “أحب برج الجدي، لكنني لا أعتقد أنني أستطيع العيش مع أحدهم، ولكن أعتقد كوني في منزل مع برج العذراء أو الجوزاء سيكون أمراً رائعاً، خاصة أن هذه الأبراج مرنة ولا تضع أي قيود مع من يسكنون معهم”.

قد يكون ذلك طلباً غريباً، ألا تعتقد معي هذا؟

حسناً وقبل أن تحكم على أي شخص عن أي شيء خارج عن إرادته (مثلما أمر حدث عند ولادته)، إليك بعض الاقتراحات حول كيفية اختيار شريك السكن المناسب:

اختر شخصاً غريباً عنك وليس صديقاً لك

لا ينبغي عليك بالضرورة اختيار صديق لك كشريك في المنزل، بل من الأفضل أن تكون مع شخص غريب، فإن حل المشاكل اليومية المهمة يمكن أن تسبب توتر على صداقتكم، والتي ستمر بسلاسة أكبر وضغط أقل مع شخص آخر.

من الأسهل أن نكون صادقين مع شخص غريب، وذلك لأن ليس لديك أي مشاعر كبيرة تجاه الشخص لذا فمن الأسهل أن تكون صادق معه.

اقرأ أيضاً: إذا كُنت تبحث عن سكن خارج الجامعة … إليك بعض النصائح التي ستساعدك

كن صريحًا بشأن ما تريده في المنزل

من المهم أن تكون صريحًا في إخبار شريك السكن حول ما تريده في المنزل، للتأكد من أن لديك تطابقًا معه في نمط الحياة لتجنب المضايقات التي ستحدث مستقبلاً.

لذلك، هل ستبقى الأبراج الفلكية لزميلائك في السكن  مهمة في صنع قرارك؟ قد تكون الأسئلة الموجهة هنا، هل أنت مهتم لعدم وجود نوع معين من اللحوم في المنزل، مثل لحم الخنزير أو اللحم البقري، استناداً على بعض القضايا الدينية الخاص بك؟ هل تهتم كثيراً بالنظافة وتلميع الأرضيات وغسل الأطباق بعد كل طعام؟ ستحتاج حينها  إلى زميل يشارك هذه القيم معك أيضًا، وليس شخصًا يترك كل الأنوار وأجهزة التدفئة أو التبريد تعمل في جميع الأوقات.

ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أنه بناءً على بلد إقامتك، تعتبر بعض الأشياء غير قانونية، مثل شرب الكحوليات أو الدين، لذلك يجب أن تأخذ ذلك أيضاً بعين الاعتبار.

كن دقيقاً في مقابلتك

بمجرد تحديد سمات زميل المنزل المحتمل، حينها من المهم إدراج بعض الأسئلة لطرحها عليه، فمن المهم إجراء عدة لقاءات قبل اتخاذ سكن مشترك، ومشاركتهم وجبة أو مشروب لمراقبة سلوكهم أو آدابهم عن كثب.

تتضمن بعض الأسئلة التي يقترحونها طرح أسئلة عامة حول حياتهم، واقتراح سيناريوهات واقعية قد تحصل معهم والطلب منهم بالرد عليها، بمجرد علم زميلك المحتمل بقواعدك، حينها تحقق مما إذا كان من دواعي سرورهم العيش في مثل هذه الحالة أم لا؟.

استخدام الحدس الخاص بك في اختيار شريك السكن

تعد مقابلة شريك السكن المحتمل جزءًا من عملك، لكن بحسب مقابلة لإخصائية نفسية تدعى دونا داوسون، تعتفد أن غرائز الحدس مهمة أيضًا، ففي بعض الأحيان تشعر بعدم الارتياح لشخص ما ولا تعرف السبب، أو أنك تشعر فقط وأنت تنفر فورًا من كل شيء يقوم به أو يتغير من مكانه، ولكن لا تهمل هذا الأمر، أنت بحاجة إلى الاستماع إلى تلك الأصوات الصغيرة التي تخبرك بطريقة أو بأخرى، من المهم أن تكون سعيداً حيث أنت.

1

شاركنا رأيك حول "لطلاب الجامعات… كيف تختار شريك السكن الجامعي المناسب لك"

أضف تعليقًا