مدخل إلى علم النفس

علم النفس
0

تعتبر النفس في العديد من التقاليد الدينية والفلسفية والإسطورية الجوهر غير المادي للكائن الحي، حيث تشمل النفس على القدرات العقلية للكائن الحي (العقل، الشخصية، الشعور، الوعي، الذاكرة، الإدراك، التفكير…. إلخ) واعتماداً على النظام الفلسفي فالروح يمكن أن تكون إما ميتة أو خالدة.

ما هو علم النفس؟

هو علم السلوك والعقل، ويشمل دراسة الظواهر الواعية وغير الواعية وكذلك الشعور والفكر، وهو مجال أكاديمي ذو نطاق هائل يهتم في فهم الأفراد والمجموعات من خلال وضع مبادرة عامة والبحث في حالات محددة.

من هو الإخصائي النفسي؟

يسمّى الباحث في هذا المجال بالعالم الاجتماعي والسلوكي والإدراكي أو ببساطة اخصائي نفسي، حيث يحاول علماء النفس فهم الوظائف العقلية في السلوك الفردي والاجتماعي واستكشاف العمليات الفسيولوجية والبيولوجية التي تقوم عليها السلوكيات المعرفية، كما يستكشف علماء النفس السلوك والعمليات العقلية بما في ذلك الإدراك والانتباه والعاطفة والذكاء والخبرات الذاتية والدوافع وأداء الدماغ وصولاً إلى العلاقات الشخصية والأسرة وغيرها من المجالات، وفي بعض الأحيان يقومون بتفسير الإشارات والرموز وتطبيق المعرفة النفسية في الكثير من الأحيان لتقييم وعلاج مشاكل الصحة العقلية بجانب حل مشاكل العديد من مجالات النشاط البشري.

عادة ما يعملون أيضاً بالبحث العلمي والتدريس في الجامعات أو في بيئات تدريسية أخرى كالمستشفيات والمدارس الطبية.

متى بدأ علم النفس؟

بدأ علم النفس كمؤسسة علمية في أواخر القرن التاسع عشر في عام 1879 على يد عالم النفس الشهير Wilhelm Wundt كأول مؤسسة مخصصة للبحث النفسي في جامعة لايبزيغ.

أبرز علماء النفس عبر التاريخ

علم النفس علم ناشئ نسبيًا، خاصةً عند مقارنته بموضوعات مثل الفيزياء والبيولوجيا. على الرغم من ذلك، فإن لديه العديد من الجوانب والمجالات المختلفة للدراسة، هذه القائمة هي عبارة عن مجموعة من علماء النفس الذين قدموا مساهمات هائلة في دراسة النفس والتي لا تزال ذات صلة حتى يومنا هذا، هؤلاء هم أهم 6 أشخاص في تاريخ علم النفس:

فيلهلم وندت (1832-1920)

أول من جعل علم النفس علماً منفصلاً، كتب أول كتاب في عام 1874 وهو مبادئ علم النفس الفسيولوجي، وقد افتتح وندت معهد علم النفس التجريبي في جامعة لايبزيغ في عام 1879 وبذلك أنشأ أول مختبر للتحقيق في الظواهر النفسية، حيث كان علم النفس قبل فيلهلم يندرج تحت موضوعات الفلسفة والبيولوجيا، وبالتالي كان وندت أول من قام بعملية تفعيل الفحص الذاتي وقد أشير إليه باسم والد علم النفس التجريبي.

سيغموند فرويد (1856-1939)

لا يوجد شخصية واحدة في هذا العلم مشهورة مثل سيغموند فرويد، إنه والد علم النفس التحليلي وكان أول من قام بالتحقيق في عمليات العقل اللاواعي، ويعتقد أنه اخترع العلاج الحديث، حيث افترض أن بنية العقل كانت مكونة من الهوية والأنا والأنا العليا، كما كان أول من نظر في التنمية البشرية من خلال افتراضه للمراحل النفسية الجنسية، وقد مهد عمله الطريق لجميع العلاج النفسي.

ماري ويتون كالكنز (1863-1930)

ليس سراً أن النساء يشكلن غالبية علماء النفس، المرأة في الأيام الأولى من علم النفس مهدت الطريق للمرأة اليوم، على الرغم من وجود عدد من النساء الرائدات ولكنهم مختلفين عن ماري ويتون كالكنز، إذ إنها أول امرأة تشغل منصب رئيس الجمعية الأمريكية لعلم النفس إلى جانب كونها رائدة ولديها مساهمات علمية قوية، حيث اخترعت تقنية الاقتران المزدوج للذاكرة، وكانت واحدة من أوائل من اعتقدوا أن دراسة علم النفس يجب أن تكون مبنية على الذات الواعية.

كورت لوين (1890-1947)

يُعرف لوين بأنه والد علم النفس الاجتماعي الحديث إلى حد كبير بسبب استخدامه التجارب لدراسة السلوك الاجتماعي، لقد اتخذ موقفاً جديداً في مناقشة الطبيعة حيث افترضت نظريته الحقلية أن التفاعل بين الشخص وبيئته يشكل شخصية الإنسان، وكان من أوائل من درسوا أساليب القيادة التنظيمية والتفاعلات الجماعية.

جان بياجيه (1896-1980)

وضع بياجيه النظرية الأولى للنمو المعرفي عند الأطفال، كان يعتقد أن الأطفال يشاركون في العمليات المعرفية للبالغين وهذه النظرية أدت مباشرة إلى ظهور علم النفس المعرفي والتنموي، وكان يعتقد أن التطور المعرفي عملية نشطة وليس شيئاً اكتسبه الأطفال بشكل سلبي، بالإضافة إلى ذلك، كان مدافعاً عنيفاً عن الأطفال وحارب من أجل تعليم الأطفال كأمر حيوي لنجاح المجتمع.

أسباب قد تدفعك لدراسة مرحلة الدكتوراه

ما هي الطرق الرئيسية للحصول على حقائق في علم النفس؟

هناك ثلاث طرق رئيسية للحصول على الحقائق وهي: الملاحظة، المحادثة، والتجربة.

تعد الملاحظة أقدم طريقة للإدراك وهي جزء هام من الطريقتين السابقتين، وهناك عدة أنواع منها: ملاحظة قصيرة الأجل، ملاحظة طويلة الأجل، ملاحظة انتقائية مستمرة، ملاحظة تعتمد على المراقبة الشاملة، ويمكن بناء الملاحظة من عدة عمليات:

  • تعريف المهمة والغرض.
  • اختيار موضوع أو السبب.
  • اختيار طريقة الملاحظة المناسبة.
  • حفظ المعلومات في السجلات.
  • معالجة وتفسير المعلومات الواردة.

لماذا يجب علينا تدريس التغيير المناخي في الجامعات والمدارس؟

0

شاركنا رأيك حول "مدخل إلى علم النفس"