خمس طرق للنجاح في السنة الجامعية الأولى

السنة الجامعية الأولى
0

أذكر حين كنت في سنتي الجامعية الأولى كنت أجول كل الطرقات بحثاً عن الكلية، وكنت أسأل المارة عن موقعها باستمرار، آظن هنالك الكثير من الأشخاص قد علموا أنني قي سنتي الأولى وضحكوا بصمت، وأذكر كيف كنت أبحث عن القاعات الدرسية المسجلة على برنامجي الأسبوعي، كانت السنة الجامعية الأولى ضياع بامتياز، حيث لا تعرف ولا تفقه شيئاً، لذا ومساعدة للطلاب الجدد سيعرض هذا المقال خمس طرق للنجاح في السنة الجامعية الأولى:

العثور على الدعم المناسب

تقدم جميع الجامعات خدمات صحية للطلاب، إذ يوجد مستوصفات بجانب السكن الطلابي وبقرب أغلب الكليات، يجب أن تبحث عن هذه الخدمات على موقع الجامعة أو اتصل بمركز الدعم للحصول على مزيد من المعلومات، ولكن أكثر طريقة للحصول على المعلومات هو التحدث إلى الطلاب الآخرين، يجب أن ينتهز الطلاب الجدد كل فرصة إلى الانضمام إلى مجموعات توجيه من قبل الطلاب القدامى، إذ غالباً ما تكون هذه الجلسات مليئة بالمرح بجانب أنها تقدم نصائح وأفكار لطلاب السنة الأولى كيفية معالجة مشاكلهم ومهامهم وامتحاناتهم.

يجب أن يكون طلاب السنة الأولى على دراية بمكتبة الجامعة والمراكز التي ترتكز على تطوير مهارات القراءة والكتابة و الرياضيات ومهارات الدراسة من خلال إجراء مجموعة من ورش العمل المجانية التي تقدمها الجامعة بما في ذلك الكتابة الأكاديمية واستراتجيات القراءة وتقديم العروض التقديمية الشفوية و إدارة الوقت.

اسأل عن العمليات الامتحانية وراقب أستاذك جيداً

إن آلية الامتحانات في الجامعة تختلف قليلاً غن آلية الامتحانات في المدرسة، إذ سيتعين على الطلاب الجدد اتباع نهج جديد في الدراسة يعتمد على أستاذ المادة الدرسية و أسئلة الدورات السابقة، كما يتعين على الطلبة التعرف الجيد على أساتذة موادهم لضمان النجاح في كل المواد، فدراسة شخصية أستاذ المادة يعني ماهية الأسئلة التي ستأتي في الامتحان.

فك شفرة دراسة الفيزياء.. إليك أهم الاستراتيجيات لتخطي الاختبارات بتفوق

تعرف على مواقع المحاضرات الدرسية مسبقاً

ليس من الضرورة أن تأخذ في قاعة درسية واحدة، إذ أن أغلب الأوقات عليك التنقل من قاعة إلى قاعة آخرى، لذا تعرف على مواقع القاعات الدرسية مسبقاً لتجنب حالة الضياع والتأخير التي تحدث جراء هذه الحالات.

إدارة الوقت جيداً

يعد التعلم على كيفية التوفيق بين الالتزامات الاجتماعية والأكاديمية أحد أصعب التحديات التي تواجه الطلاب الجدد، واحدة من أفضل الطرق لإدارة الوقت أثناء الدراسة هي وضع خطة عمل دراسي على شكل جدول زمني أو تقويم.

يجب أن يدخل الطالب كل واجباته وامتحاناته في خطة الفصل الدراسي أو على الجدول الزمني، كما يجب مراعاة الالتزامات الأخرى بما في ذلك العمل والتواصل الاجتماعي والرياضة والنوم الليلي الجيد.

التعامل مع المصادر الموثوقة والابتعاد عن الانتحال

من كل بد ستواجه في الجامعة كتابة الحلقات البحثية أو القيام بمشروع ما، لذا ابتعد قدر ما استطعت ولا تتعامل مع المصادر الغير موثوقة، وفي إمكانك أن تسأل مدرسك عن أبرز المواقع المساعدة لبحثك، أو كيفية الكشف عن المصادر الموثوقة لاتمام بحثك.

بجانب ذلك ابتعد كل البعد عن سرقة أفكار أحد ما والادعاء على أنها أفكارك الشخصية وخاصة في الأبحاث العلمية، يمكن أن تستفيد من هؤلاء بجزء من أبحاثهم ولكن ليس جميعها، بجانب ذكر مراجعهم في المراجع العلمية، وفي حال لم تلتزم بذلك ستواجه عواقب وخيمة من قبل إدارة الجامعة.

هل تود أن تصبح مترجماً حراً؟ إليك خطة دراسة ذاتية تؤهلك لذلك

استمتع بالحياة الجامعية

في حال لم تكن راضياً عن مسيرتك الجامعية أو عن موادك، فيجب أن تأخذ المشورة من أحد أعضاء الهيئة التدريسية من قبل كليتك، إذ يجب أن يكون الطلاب على دراية بأي تغييرات في الدورة لتجنب أي نوع من العقوبات.

وأخيراً الجامعة ليست مجرد دراسة من أجل تحقيق أهداف الفرد المهنية، إذ يتعلق الأمر أيضاً التقاء بالإصدقاء وتكوين العلاقات، أفضل طريقة للقيام بذلك هي متابعة الطلاب لمواهبهم واهتمامهم والمشاركة في الأندية والجمعيات، حيث ستصبح الصداقات الجديدة التي تشكلها جزءاً من شبكة دعمك وتضمن الاستفادة القصوى من تجربتك الجامعية.

0

شاركنا رأيك حول "خمس طرق للنجاح في السنة الجامعية الأولى"