تعلّم لغة أجنبية مع العائلة والأصدقاء… متعة وإفادة إليك كيف تستغلها

1

مع بداية العطلة الصيفية، يتكاثر لدينا – في الغالب – وقت الفراغ الذي نفكّر في كيفية استغلالها على النحو الصحيح، وإنّ أفضل طريقة وأشهرها بين صفوف الطلاب هي تعلّم لغة أجنبية جديدة، أو تقوية وتطوير مستواهم في لغة سبق تعلمها.

في الحالتين، ولإنَّ التعلّم الجماعي أمرٌ مميز للغاية لما فيه من فوائد تعلمية ممزوجة بالمتعة والمشاركة. سنقدّم لكم هذا الموضوع الذي سنتناول من خلاله الطريقة المثلى لتعلّم لغة أجنبية مع العائلة أو الأصدقاء؛ نظرًا لأنَّ الجميع – تقريبًا – متاح يشاركك في حب التعلّم وكثرة وقت الفراغ.

حدد اللغة الأجنبية

لتعلّم لغة أجنبية، لا بدَّ وأن تحدد مع عائلتك أو أصدقائك اللغة التي تودون جميعًا تعلمها. طبعًا، يفضل عدم اختيار أكثر من لغة واحدة لما في ذلك من تشتت في التركيز والاهتمام.

أيضًا، لا بدَّ على الجميع أن يتفق على لغة أجنبية موحدة تهمهم جميعًا، إذ لا يمكن اختيار لغة لا يحبها الأغلبية أو لا يرون فيها الفائدة. فالأمر سيقلص من المتعة والاستفادة، وسيجعل من تفكك المجموعة أمرًا محتومًا ما دامت الاهتمامات مختلفة.

حدد الأفراد ومستواهم

لا بدَّ وأن تعلم هاهنا أن التعلّم لن يتمّ في حصة أو حصتين فقط، بل إنّ تعلّم لغة أجنبية هو أمرٌ سيستمر فترة من الزمن ولمدة طويلة. لهذا، إن كنت تفكر في استغلال التعلّم الجماعي لتعلّم لغة ما، فيجب في البداية أن تبحث على أفراد – سواءً أصدقاء أو من العائلة – ممن يمكنهم التواجد معك بفترة متكررة، وحسب الوقت الذي يناسبكم جميعًا.

أيضًا، أشير هنا إلى أنّ مستوى الأفراد من اللغة الأجنبية لا بدَّ وأن يكون متقاربًا، حيثُ يصعب خلق جو من التعلّم بين أفراد ذوي مستوى متباين، حيثُ أنّ الشخص الذي يتقن مثلًا اللغة الأجنبية لن يتعلّم الكثير من البقية، بل على العكس، سيفيد فقط دونما أيّ استفادة.

ما رأيك بالقليل من اللعب؟

إنّ الاستفادة من التعلّم الجماعي أساسه المتعة، وإنّ أفضل ما قد يخلق جوًا يدمج بين الاثنين (الاستفادة والاستمتاع) هو حصص اللعب. لذلك، وما دمنا في العطلة، حاول أن تجد ألعاب يمكن استثمارها بينكم للتعلّم، واكتساب مصطلحات جديدة.

مثلًا، يمكن تنظيم حصص لعب سكرابل أو الكلمات المتقاطعة ولعبها بشكلٍ جماعي ما دام الهدف منها التعلّم وليس الفوز، وما دامت جميعًا ذوي مستوى مبتدئ أو أساسي في اللغة الأجنبية.

أيضًا، يمكنكم خلق ألعاب جديدة بينكم، كالبحث عن كلمات في المعاجم، وطلب تخمين معناها وغيرها مما يمكنكم الاتفاق عليه.

الأغاني والفيديوهات بنكهة الجماعة

في نفس إطار الاستمتاع واللعب، يمكن استغلال الأغاني والفيديوهات لتعلّم اللغات الأجنبية. كأن تحاولوا تخمين معنى مقطع من أغنية أو مشاهدة فيديو والبحث عن محتواه باللغة الأم. أيضًا، يمكن إعادة تمثيل الفيديوهات من أجل اكتساب طريقة نطق سليمة، وتحدي بعضكم البعض فيمن منكم يستطيع نطق الكلمات بطريقة سليمة…

هي إذًا كثير من الأمور والأساليب التي يمكن من خلالها استغلال الكم الهائل من الفيديوهات والبرامج عبر الإنترنت، والتي ستساعدكم جميعًا في التعلّم.

حافظ على المتعة

إنّ المتعة هي الضمان لاستمرارية التعلّم، وبالتالي لا بدَّ من التأكيد هنا على أنّ جميع أفراد مجموعة التعلّم لا بدَّ لهم من تجديد حافزهم كلما دعت الحاجة، ويجب عليهم خلق جو مميز دافع للتعلّم.

أيضًا، مشاركة الهواية ودمجها بالتعلّم يمكن أن تشكّل نوعًا من تطوير الذات أسمى وأعمق من مجرد تعلّم للغة أجنبية، فمثلًا إن كنت تحب مشاهدة الأفلام ربما استطعت ترشيح فيلم مميز لزملائك لمشاهدته بترجمة باللغة الأجنبية، أمَّا إن كان صديقك يحب قراءة الكتب فربما شارككم اقتراحاته بالخصوص…

استغل العطلة الصيفية

ما دمنا في العطلة الصيفية، وما دمتم جميعًا تتشاركون نفس الاهتمامات والغاية، يمكنكم استغلال العطلة لتعزيز هدفكم من التعلّم. حيثُ يمكنكم مثلًا السفر لبلد حاضن للغة الأجنبية من أجل التمرن عليها وتطبيقها بشكلٍ عملي، أو يمكن وضع برنامج مكثف من أجل الاجتماع والتعلم…

باختصار، حاولوا جميع استغلال العطلة بشكلٍ شامل من أجل تحقيق أكبر قدرٍ من الاستفادة دونما التأثير على الراحة والمتعة التي لا بدَّ من التمتع بها.

حافظ على التمرن

بالإضافة إلى الطرق التقليدية للتعلّم، لا بدَّ من تنويع الأساليب التعلمية وتكييفها مع طبيعة التعلّم الجماعي بشكلٍ يضمن لجميعكم تحقيق أكبر قدرٍ من الاستفادة.

بهذه الطريقة يمكنك الآن أن تبدأ مع أصدقائِك أو أفراد أسرتك في تعلّم لغة أجنبية جديدة…

1

شاركنا رأيك حول "تعلّم لغة أجنبية مع العائلة والأصدقاء… متعة وإفادة إليك كيف تستغلها"