نصائح لتعلّم اللغة الألمانية في ألمانيا

0

تُعد اللغة الألمانية في كل من مجاليّ السّياسة والاقتصاد الدوليّ أمرًا ضروريًا. لا تقلُّ أهميّة الشّركات الألمانية في الدول الأجنبية عن أهمية جمهورية ألمانيا الاتحاديّة كونها إحدى أهمّ الدّول في الاستيراد والتصدير ولاسيما أنّها تحتل منزلة مهمة جدًا في قيادة الاتحاد الأوروبي سياسيًّا واقتصاديًّا.

ستمنحك معرفتك للغة الألمانية فرصًا كبيرة في مجال العمل، سواء كانت في شركات تتعامل مع شركات ألمانيّة أو في فروع الشركات الألمانيّة في كافّة دول العالم أو حتّى في شركات ألمانيّة في ألمانيا نفسها. اتقانك للّغة الألمانيّة سيجذب انتباه المدراء والموظِفِين في تلك الشّركات وسيمنحك فرصًا أكبر في حصولك على عمل بلا شك لأن التّواصل والعلاقة الاقتصاديّة بين الدول قد لا تكون واضحة بعض الأحيان لكنها قويّة ومتنوّعة بالطبع وبحاجة إلى أفراد متميّزين يتقنون العديد من اللغات ما سيمكّنهم اتقان عملهم على أفضل وجه.

يُعد تعلّم اللغة الألمانية بالنسبة للأوروبيين مهارة مميّزة جدًا وفرصة كبيرة أمام الطلاب الدوليّين، فالطلاب الذين يقررون الدراسة في المانيا لا يستفيدون من كون الشّهادة الجامعية ألمانيّة فحسب بل يضيفون إلى سجلّهم لغة جديدة بالكامل، لغة هامّة على جميع الأصعدة في العديد من جوانب الحياة.

يستطيع الطّلاب الذين لم تتيح لهم الفرصة في دراسة اللغة الألمانيّة في بلادهم التسجيل في معاهد اللفة في ألمانيا نفسها وتعلّم اللغة في بلدها الأم حيث تحاول هذه المعاهد جاهدة إضافة قاموس من المفردات الألمانيّة في كل من مجاليّ الاقتصاد والعلوم إلى جانب أساسيّات اللغة.

يستطيع معظم الطّلاب الألمان التحدّث باللغة الانكليزيّة و العديد من اللّغات الاجنبية مما يُسَهِل التواصل بين الطلاب الأجانب و الطلاب الألمان. كما يُعد من السّهل جدا استيعاب و تعلّم اللّغة لاستطاعة الألمان شرح وترجمة العديد من الأشياء للطلاب الأجانب.

كما يُعتبر العيش في بلد أجنبي و الاختلاط بشعبه من أسرع وأفضل الطرق لتعلّم لغة ذاك البلد. من الهام جدا أن تتواصل يوميّا مع الآخرين باللغة الأجنبيّة، ليس فقط في الجامعة و المحاضرات بل في حياتك اليوميّة وخلال أوقات فراغك أيضا.

من الضروري أن يملك الطلاب الذين يودّون الدراسة في ألمانيا بعض الأركان الأساسيّة في اللغة كما  ومن الضروري أن يكون الطالب قادر على استيعاب المحاضرات و اجتياز الفحوصات في نهاية كل فصل دراسي. أما بالنسبة للطلاب الذين لا يملكؤن أي أساسيات في اللغة فينبغي عليهم التخطيط للانتقال إلى ألمانيا قبل بداية الدراسة الجامعيّة من أجل حضور دروس في اللغة الألمانية. تؤَمِّن هذه الدروس نوع من الاندماج بين الطلاب الدوليين و الألمان ممّا يساعد كثيرا في اجتياز الصّعوبات في اللغة واتقانها في وقت أقصر بالإضافة إلى الامكانيّة المتاحة أمام الأحانب للتعرف على ثقافة وحضارة المجتمع الألماني.

بعض المعاهد الشهيرة لدراسة اللغة الألمانية في ألمانيا:

هناك عدد كبير من معاهد اللغة في ألمانيا، وتتراوح أسعارها دائماً، لكن ما عليك البحث عنه دائماً هو الجودة والمعاهد الجيّدة الملتزمة في العملية التعليمية، وبهذه الطريقة ستضمن الحصول على أفضل تعليم وأساس لغويّ. ستلعب أيضاً حياتك وإقامتك في المنطقة التي تعيش فيها أثناء الدراسة في المانيا دور هام جداً في تعلّمك للغة، فعليك دائماً الاختلاط مع الألمان وحاول تجنّب من يتحدثون لغتك الأم أو اللغة الإنجليزية.

تعلُّم اللغة الألمانيّة كخطوة أولى في طريق الدراسة في المانيا نفسها هي فرصة مميزة جدًا تمنحك القدرة على اتقان اللغة بشكل أفضل والتعرّف على أصدقاء جدد والحصول على ذكريات مشوّقة وممتعة.

بعض الروابط التي قد تساعدك على تعلّم اللغة الألمانية:

0

شاركنا رأيك حول "نصائح لتعلّم اللغة الألمانية في ألمانيا"