هل من الممكن أن نتعلم لغة جديدة ونحن نِيامٌ؟ – إنفوجرافيك

3

إنّ مجال التعلم والحفظ كان ولازال من أهم الميادين التي يتسابق الكثير من العلماء والباحثين لاكتشافها وتطويرها، كيف لا وهي ترتبط بالعضو البشري الأكثر غرابةً والأكثر إعجازًا؛ المخ. وإنّ الدراسات التي أجريت حول تعلّم اللغات سارت وتطورت إلى أن وصلت إلى دراسة إمكانية التعلّم ونحن نيام! غريب … أليس كذلك؟

إعتمادًا على دراستين أساسيتين أجريتا من طرف جامعة نورث ويستن في أمريكا (2012) وجامعة فرايبورغ في سويسرا (2014)، قدم فريق موقع MosaLingua تجربةً دقيقةً حول إمكانية تحقق تعلّم لغة ما خلال فترة النوم، وقد كانت تفاصيلها ونتائجها كالتالي:

من خلال الإنفوجرافيك، يمكن أن نستخلص ببساطة أنّ الاستماع إلى كلمات أو جمل خلال فترة النوم شيء مفيد كوسيلة للمراجعة وليس للحفظ أو التعلم، فقد أثبتت هذه الطريقة فعالية أدائِها بالنسبة لمراجعة كلمات وجمل سبق تعلمها، لكنها فشلت كوسيلة أساسية أولية للتعلم.

3

شاركنا رأيك حول "هل من الممكن أن نتعلم لغة جديدة ونحن نِيامٌ؟ – إنفوجرافيك"