تجربتي الشخصية في ممارسات تعلم الإنجليزية

8

أنا اُحب اللغات بشكلِ عام، ومن فترة قررت أن أتعمَّق في اللغة الإنجليزيّة بهدف إتقانِها، لأنها وكما يعلم الجميع أهم اللغات الآن، نظراً لحجم المحتوي النصي، البصري، الثقافي والسينمائي القائم عليها. الأمر الذي جعلني أستنتج طرقاً بسيطة لها أبعاد نفسيّة متقنة تُسَهِل علي عمليّة التعلم والإستيعاب دون ملل، وبقدرٍ من المُتعة والثقافة.

طرق تعلَّم اللغات معروفة، لكن لا أحد يتعلم! هذا ببساطة لأنها مملة وأكاديميّة، وهذا من ناحية نفسية يمكن أن يؤثر بالسلب علي تقبل العقل لما يغزوه من معلومات. لذا سأوضح الآن الطريقة التي أثقلت بها لغتي، لكن قبلها سأوضح أن التعليم الأكاديمي والكورسات لا غني عنها، هذه الطريقة سنعمل بها علي إثقال اللغة الموجودة وليس صناعتها من الصفر.

من أجل إتقان أي لغة، يجب الاهتمام بتلك المهارات: السمع، التحدث، الكتابة، والقراءة، هذه هي المهارات التي بإتقانها يظهر التفوق اللُغوي، وحتي تدركهم بأفضل أداء ستحتاج لقاعدة بيانات كبيرة من المفردات والتعبيرات، وبدورهم سيسهلوا عليك عمليات ممارسة اللغه وإثقالها.

العامل الأساسي في تعلم أي شئ هو الممارسة المُتَعمَّقة، وخطتي في هذه المقال هي التعلم عن طريق الأغاني، الأفلام، والمقالات والمحتوي الإنجليزي بشكلٍ عام، والذي يتعرض له الإنسان في يومه. فالأغنية الواحدة عندما تسمعها تكتسب التالي: نطقٌ صحيح، مفردات جديدة، ثقافة فنيّة، وزيادة في إتقانك لعاميّة اللغة، وقِس علي ذلك كافة الأفعال الأخري مثل مشاهدة الأفلام، والقراءة.

لتتفيذ هذه الخطه ستحتاج إلي تطبيق Google Translate مع تحميل الـOffline Package لتتمكن من ترجمة المرادفات الجديدة عليك أثناء عدم إتصالك بالإنترنت، أو في أوقات الفراغ التي لا يتوفر فيها إتصال إنترنت مثل وقت الإنتقالات.

الأغاني والصوتيات

1

بالإستعانة بتطبيق Musixmatch ستستطيع معرفة الكلمات لكافة الأغاني الإنجليزيّة المعروفة، مما يوفر لك عناصر هامة جداً مثل: النطق الصحيح، الكلمات، التعبيرات، والقيمة الفنيّة، والثقافيّة. عندما تستمع لأغنية وتجد 5 كلمات لا تعرف معناها، وتقوم بترجمتهم، ثم بعد أسبوع تستمع لها ثانيةً، وتجد أن معظم الكلمات التي قمت بترجمتها قمت بنسيانها، فتقوم بترجمتها مرة أخري، بهذه الكيفية تثبت المعلومة.

ألبومات يمكن البِدء بها:

أغاني فرديّة:

الأفلام والوسائط المرئيّة

1

قُمت بتحميل فيلم Interstellar منذ أيام بعد فترة من التأجيل، ولكن عندما قُمت هذه المرّة بتحميل الترجمة النصيّة حَملتها باللغة الإنجليزية. في هذه الحالة سأقدر علي تحقيق نفس المعطيات، كلمات ونطقها الصحيح وتعبيرات جديدة.
من الطبيعي جداً أن تقابلك كلمات لاتعرف معناها، وهنا سيأتي دور Google Translate، بعد أسبوع أو إثنين شاهد الفيلم مرّة أخري حتي تثبُت المرادفات الجديدة.

قائمة بأفلام أنصح بمشاهدتها:

القراءَة والمُحتوي النصّي

هذه الطريقة يغيب عنها النطق الصحيح للأسف، فأنت تقرأ وتفهم وتُترجم وتتفاعل لكن لاتسمع النطق الصحيح، لكن كل مشكلة لها حل. مبدأيّاً هذه الطريقة مميزة في نقطة التعبيرات اللغوية والمحتوي الأدبي بشكلٍ عام، فالقراءة سواء مقالة أو كتاب تُشَبِّع اللغة التي تقرأ بها أيّاً كانَت.

تَطبيق Pocket يوفر لك ميزتين هامتين، الأولي هي حفظ المقال لقراءته في مرة أخري، والثانيّة هي قراءة المقال صوتيًا! هذه الميزة تجعل من القراءة بالإنجليزيّة طريقة كاملة تشمل جميع نواحي التعلّم أهمها التعبيرات الأدبيّة واللغويّة.

كُتّاب يمكنك القراءه لهم:
Charles Dickens
Dan Brown
George Orwell
Shakespeare

مقال يُمكنك البِدء به:
Egyptian Teenager Selected Among Best 25 Visual Artists Worldwide.

الممارسة المُباشرة
انت الآن تتعلم اللغة! إن لم تستخدمها ستنسي معظمها وهذا أمرٌ حتميّ. عن نفسي قررت أن أبدأ في التدوين بالإنجليزيّة قريبًا، وأن أبدأ في يومٍ ما بقراءة مجلد كامل بالإنجليزيّة، أو أُقحم نفسي في بعض غرف المحادثات البريطانية وأختبر لغتي. المهم أن تقوم بأي فعل يجعلك تحافظ علي ماتعلمته، لكن إن درست دورة كاملة في الإنجليزية، ولم تمارس ماتعلمت ستنسى! يُمكنك أن تترجم الأغاني العربيُة للإنجليزية مثلاً والعكس.

تطبيقات وقنوات لتعلُّم الإنجليزيّة:

تعلم اللغات ليس بالأمر العسير، يحتاج الأمر منك النيّة الخالصة والعزم فقط. عِوضاً عن أن تعلُّم لغة جديدة، أو شئ جديد، أو تحقيق أي إنجاز يُعطي الإنسان دفعة من الثقة، مفيدٌ جداً حتي لو لم تظهر آثاره.

8