لماذا يجب على المعلمين وأولياء الأمور الابتعاد عن الكتب الإلكترونية؟

الكتب
0

الكتاب الورقي هو مجموعة من النصوص والصور مطبوعين على الورق تدعى الصفحات، ويتم ربط تلك الصفحات معًا ويجمعهن غلاف واحد، أما الكتاب الإلكتروني هو كتاب يتم تنسيقه في ملف يمكن قراءته على جهاز حاسب من خلال تطبيق قارئ إلكتروني، وبالتالي إذا كانت هذه هي أوجه التشابه، فما هي الاختلافات؟

في الكتاب الإلكتروني، يمكن للقارئ ضبط نوع الخط وحجمه، وكذلك تباعد الجملة طالما لم يتم تضمين الخط أثناء التنسيق، بجانب ذلك فهو أقل تكلفة ويمكن فتحه على أي جهاز عليه برنامج القارئ الإلكتروني، بينما الكتاب له مواصفات ثابتة كنوع الخط والتباعد وحجم الورقة كما أنه أغلى ثمناً.

الاختلاف الجوهري والشائع هو أن الكتب المطبوعة أريح وأفضل للنظر، بينما الإلكترونية قد تكون مزعجة بسبب الأشعة الصادرة من الجهاز.

أفضل أدوات التعلم الرقمية.. وسائل سريعة لتوصيل المعلومة وكسر جمود الدراسة

حسناً، وبالنسبة للطلاب ما هو أنسب طريقة للمطالعة؟

الكتب الإلكترونية أرخص وأسهل في التخزين، ولكن عندما يتعلق الأمر بإشراك القارئين الصغار، فإن الكتب المطبوعة هي الأفضل، إذ يعد الكتاب المطبوع هو المعيار الذهبي في إثارة التفاعلات الإيجابية بين الآباء وأبنائهم، والهدف منه هو جعل الأمور أكثر سهولة بالنسبة للآباء ومساعدتهم على التركيز على الأنشطة التي تثير التفاعلات مع أطفالهم.

يفضل أغلب القراء الكتب المطبوعة دائماً بحسب دراسة استقصائية عن قراءة الكتب لعام 2016 أجراها مركز بيو للأبحاث، وجد أن من بين أولئك الذين قرأوا كتابًا في العام الماضي فإن غالبيتهم قرأوا كتابًا مطبوعاً تقليدياً بدلاً من الخيارات الرقمية المتوفرة لديهم، حيث قرأ ما يقرب من ثلثي العدد (65%) كتاباً مطبوعاً في العام الماضي، بينما بلغ أصحاب القراءة الإلكترونية 28% فقط ويستخدم 14% كتاباً صوتياً.

يلعب مستوى التعليم دوراً كبيراً في الاختيار، حيث يشكل خريجي الجامعات ثلاثة أرباع قراء الكتاب الإلكتروني مقارنةً بخريجي المدارس الثانوية الذي كان لهم النسبة الأكبر بقراءة الكتب الورقية، ولكن عندما يتعلق الأمر بالتفاعل بشكل أفضل مع الأطفال، فإن الكتب المطبوعة أكثر فاعلية.

تم إجراء دراسة جديدة للأطفال، حيث جلب 37 أباً مع أطفالهم الصغار وأعطائهم ثلاث وسائل لقراءة ثلاث قصص مختلفة من سلسلة Little Critter، وهي قرص إلكتروني به تأثيرات بصرية وصوتية محسّنة، وجهاز لوحي إلكتروني بدون تأثيرات محسّنة، وكتاب مطبوع به الرسوم التوضيحية.

نظرت الباحثة وفريقها في عدد ونوع التفاعلات المشتركة عند دراسة هذه العائلات الذين تم إعطاؤهم مهلة مدتها خمس دقائق للقراءة، وشمل ذلك الآباء الذين يشرحون ما يشاهدونه على الصفحات وطرح الأسئلة وتشجيع أطفاله على الإشارة إلى الأشياء، ووجدوا أن الأطفال الصغار أدلوا بتصريحات مفرحة أكثر عند استخدام الكتب المطبوعة، وأظهروا المزيد من التفاعل وكان الآباء أكثر انخراطاً واندماجاً وقدرة على قراءة المزيد من القصة.

أما عند استخدام الأجهزة اللوحية، فقد تحدثت العائلات حول الجهاز أكثر من القصة، حيث شملت الأسئلة عن كيفية استخدام الجهاز اللوحي على سبيل المثال، وعن كيفية التمرير السريع إلى الصفحة التالية أو مكان الضغط على زر.

يمكن أن يصرف هؤلاء الصغار عن الفوائد الحقيقية للقراءة، وهي تنمية المهارات اللغوية، بالإضافة إلى مهارات الانتباه والذاكرة والتفكير التي من شأنها إعدادهم للمدرسة، وتأتي هذه من قراءة الكتب وسرد القصص أو إجراء محادثات حول القصص والكتاب.

وقالت الباحثة تيفاني: “يعد الكتاب المطبوع كائناً جميلاً حقاً حيث يتفاعل كل من الوالدين والطفل بشكل مختلف عند استخدام الكتاب المطبوع، إذ يتعرف الآباء على أطفالهم جيداً، ويتعين عليهم جعل قصصهم هذه تنبض بالحياة كي يخلقوا لطفلهم كماً كبيراً من السحر”.

كيف تجتاز الامتحان بتفوق؟ نصائح مهمة لكل طالب وطالبة

0

شاركنا رأيك حول "لماذا يجب على المعلمين وأولياء الأمور الابتعاد عن الكتب الإلكترونية؟"