الثقة بالنفس
0

الثقة بالنفس هي شيء يرغب به الكثير منا، ولكن في بعض الأحيان نتصور  “شخصًا واثقًا” على أنه صاخب ومليء بنفسه وبغيض، وأنه يريد أن يكون مركز الاهتمام ويرى نفسه على أنه فوق الآخرين، لحسن الحظ ليس هذا هو الحال دائمًا، بعض الناس لديهم ثقة بالنفس هادئة.

الثقة الصامتة هي صفة قوية علينا امتلاكها، كونك واثقًا بهدوء يعني أن لديك إحساس بالسلام والأمن الداخلي، قد تبدو الثقة حلمًا بعيدًا لبعضنا ولكن من الممكن تطويرها.

اقرأ أيضًا: 5 عادات نفسية ستساعدك في الوصول الى السلام الداخلي 

قوى تكتسبها من الثقة بالنفس

1. التحدث دون خوف

يشعر الكثير منا بالتوتر من مجرد التفكير في التحدث عن نفسه، نحن قلقون من أن لا أحد سيستمع، أو أنهم سوف يستمعون ولكن لن يعجبهم ذلك، هذا يعني أننا قد نمر بحياتنا بأكملها لا نقول أبداً كيف نشعر أو ما نريد.

الأشخاص الذين يثقون بالهدوء قادرون على التحدث عن أنفسهم بلا خوف، إنهم على استعداد لقبول أنهم قد يكونون على خطأ دون حرج أو خجل، هم أيضًا على استعداد لإخبار الآخرين بما يريدون أو يحتاجون دون القلق بشأن ما يفكر فيه أي شخص آخر.

2. احترام الذات

يتمتع الناس الواثقون بهدوء باحترام ذات قوي، يتم بناء ثقتهم من الداخل بدلاً من الاعتماد على اهتمام الآخرين، تعني الثقة الصامتة أيضًا عدم الشعور بالحاجة إلى مقارنة نفسك مع أي شخص آخر، يسمح لك ذلك أن تشعر بالأمان في قدراتك الخاصة، يساعد هذا النوع من الثقة أيضاً على الشعور بالفخر بنفسك وتقدير قيمتك بدقة دون تأثيرات خارجية.

اقرأ أيضاً: إذا فقدت إيمانك بنفسك.. يجب عليك تذكر هذه الأمور المهمة

3. قبول الأخطاء

الناس الواثقون بهدوء يسعدون بالاعتراف بأخطائهم أو فشلهم وذلك لإنهم لا يرون هذه الأشياء على أنها تمثيل لقيمتهم الذاتية، تساعد الثقة الصامتة أيضًا الشخص على الحصول على رؤية دقيقة لردود فعل الآخرين.

بدلًا من القلق من أن يرى الآخرون أن أخطائك محرجة أو مخجلة، الواثقين بهدوء يشعرون بالاطمئنان بأنهم سوف يتفاعل الناس بلطف وتفهم، وهذا يسمح لهم بالاعتراف بثقة بأنهم كانوا مخطئين أو اتخذوا قرارًا سيئًا دون خوف وهي طريقة حياة أكثر صحة.

4. القبول الذاتي الكامل

قد يبدو قبول عيوبك ونقاط ضعفك وأمتعتك أمرًا مستحيلًا في بعض الأحيان، ولكن هذا بالضبط ما يفعله الأشخاص الذين يملكون ثقة هادئة كل يوم، إنهم يعطون أنفسهم ردود فعل إيجابية بدلاً من الاعتماد على ملاحظات الآخرين، إن نظرتهم الداخلية لأنفسهم متوازنة بشكل جيد.

كما يدركون نقاط قوتهم وهم قادرون على استخدامها بأفضل ما لديهم دون أي شك، الأشخاص الواثقون بهدوء لا يشعرون بالضعف بسبب نقاط ضعفهم أو عيوبهم، فهم يحتضنونهم ويقبلونهم دون معاقبة لأنفسهم، سيطلبون المساعدة عندما يحتاجون إليها لأنهم لا يخشون أن يحكم عليهم الآخرين، ما يهمهم هو كيف يحكمون على أنفسهم.

5. المستمعين العظماء

الناس الواثقون بهدوء يصنعون مستمعين رائعين، إنهم قادرون على التركيز على احتياجات الآخرين دون لفت الانتباه إلى أنفسهم، يعني إحساسهم الداخلي بالأمان فلا يحتاجون إلى أن يكونوا مركز الاهتمام بسبب هدوءهم ورؤيتهم الصحية لأنفسهم، تميل الثقة الصامتة إلى جعل الشخص يشعر بمزيد من الراحة عند الاستماع لآراء الآخرين، وبدلاً من اعتراضهم أو محاولة تصحيحهم، يسعدهم أن يأخذوا في الاعتبار ما يقوله الآخرون.

اقرأ أيضًا: لاستعادة ثقتك بنفسك : 15 عبارة يجب أن ترددها يومياً

6. الهدوء في أوقات الفوضى

إن امتلاك الثقة الصامتة يسمح للشخص بالعثور على الأمن والسلام الداخلي بغض النظر عما يحدث في العالم الخارجي، حيث يسعدهم البقاء بعيدًا عن المشاكل وبعيدًا عن أولئك الذين يصنعوها دون خوف من فقدانهم، تسير الثقة الصامتة جنبًا إلى جنب مع الصبر والمرونة، هؤلاء الأشخاص قادرون بسهولة على البقاء متوازنين في أوقات الاضطراب دون محاولة التسرع أو الهروب، هذا النوع من الهدوء معدي، التواجد مع شخص واثق بهدوء يساعد الآخرين أيضًا على الشعور بالتوازن في أوقات الفوضى.

كيفية تطوير الثقة الصامتة؟

توقفوا عن الحكم على الآخرين

إن اللطف والتفاهم مع الآخرين سيؤدي دائمًا إلى معاملة أنفسنا بنفس الطريقة، ستشعر بالرضا عن كونك جيدًا، إذا كنت ترغب في الحصول على ثقة هادئة، يجب أن تعمل على بناء حب الذات من الخارج.

امدح الآخرين أيضًا، عندما تلاحظ الأشياء التي تعجبك في الآخرين قد تبدأ في ملاحظة أشياء مماثلة تحبها في نفسك، عندما تقدر الآخرين، سيقدرونك في المقابل وسيساعدونك على تطوير ثقتك الداخلية.

كن مسؤولًا عن نفسك

الثقة الصامتة تعني تقييم نفسك بما يكفي حتى لا تشعر بالإحباط وهذا يعني أن تكون واثقًا من نفسك بما يكفي حتى لا تعتقد أن الآخرين سيكرهونك بسبب أخطائك، كن الشخص الأقوى والأكبر واعتذر بنية حقيقية لتحسين نفسك، يجب عليك أيضًا أن تدرك كيف ستؤثر أفعالك على الآخرين، إن تحمل المسؤولية الكاملة عن نفسك هو سمة أساسية للأشخاص الواثقين بهدوء.

كن متفتح الذهن

الأشخاص الواثقون بهدوء لا يهتزون بآراء أو اختيارات الآخرين، الهدف النهائي هو تطوير إحساسك بذاتك جيدًا بحيث لا شيء آخر يمكن أن يهزها، هذا يعني أنك ستكون منفتحًا على سماع قصص الآخرين دون محاولة التأثير عليهم أو رفضهم تمامًا.

تخيل ما يمكنك تحقيقه من خلال تحركك في الحياة مع الاعتقاد أنك تستحق النجاح وقادر على تحقيق كل ما تختاره، هذه هي قوة الثقة الصامتة.

0

شاركنا رأيك حول "إليك 6 قوى تكتسبها من الثقة الصامتة بالنفس وكيف يمكنك تطويرها"