تذكر المزيد عن طريق بناء قصر الذاكرة!

13

يجد الكثير من الطلاب صعوبة في استحضار ما تم استذكاره مسبقًا على المدى البعيد، حيث يقوم الطلاب ببذل الكثير من الوقت والجهد من أجل المذاكرة، وسرعان ما يقومون بنسيان ما تدارسوه. وللأسف الشديد، لم نتعرض في المدارس إلى أهم الطرق والاستراتيجيات الفعالة للتعلم؛ فصرنا نعتقد بأننا أغبياء بالفطرة وأننا ببساطة لا يمكننا التعلم بشكل فعّال وسنبقى كذلك. والحقيقة أن مسئولية تعلم أي محتوى تقع على كلا الطرفين (المدرس والطالب)؛ لذا سنتناول في هذا المقال واحدة من أكثر الطرق الفعالة التي يمكن للطالب اتباعها أثناء المذاكرة للتغلب على مشكلة استحضار المعلومات.

ماذا يعني قصر الذاكرة؟

­­تتغلب طريقة قصر الذاكرة (أو طريقة لوسي كما يطلق عليها في بعض المصادر) على مشكلة استحضار المعلومات التي تم استذكارها مسبقًا. وقد سميت هذه الطريقة بهذه الإسم لأنها تعتمد بشكل أساسي على استخدام الأماكن التي نحن على دراية تامة بها من أجل استحضار المعلومات. وقد وصى العديد من خبراء التعليم، مثل باربرا أوكلي، أستاذة الهندسة بجامعة أوكلاند ومقدمة كورس تعلم كيف تتعلم المقدم من جامعة كاليفورنيا على منصة كورسيرا التعليمية وغيرها من خبراء التعليم، باستخدام هذه الطريقة عند المذاكرة لضمان تخزين المعلومات في الذاكرة بعيدة المدى واستخدامها فيما بعد. تعالوا معًا نتعرف كيف تعمل هذه الطريقة:

1 – اختر قصرك

قم باختيار المكان الذي تريده قصرًا لذاكرتك، تعتمد كفاءة عمل هذه الطريقة بشكل أساسي على سهولة التنقل بشكل عقلي داخل هذا المكان بكل تفاصيله، لذلك يفضل أن تقوم باختيار مكان تعرفه جيدًا مثل: غرفة في منزلك، منزلك بالكامل، الشارع الذي تعيش به، مدرستك، وهكذا. وكلما قمت باختيار مكان يمكنك التحرك فيه بحرية وبسهولة، كلما كان تطبيق هذه الطريقة فعّال بشكل كبير.

2 – قم بصنع علامات مميزة

انتبه للتفاصيل الصغيرة داخل هذا المكان حتى يمكنك بسهولة تمييزه عند التجول فيه داخل عقلك. ومن المفيد أيضًا أن تقوم بتحديد المشاهد التي تريد عرضها داخل عقلك بالترتيب، كأن تقوم دومًا بالنظر من اليمين إلى اليسار. قم بتدوين الملاحظات داخل عقلك واصنع منها قدر ما تشاء، فسوف تكون هذه الملاحظات هي أماكن حفظ المعلومات.

3 – اطبع هذه الصورة في عقلك

هذه هي الخطوة الأهم التي يتوقف عليها نجاح هذه الطريقة. قم بنسخ صورة القصر في عقلك بالكامل: يمكنك التجول مرارًا وتكرارًا داخل القصر وذكر العلامات المميزة بصوت عالٍ، أو أن تقوم بتدوين العلامات المميزة في ورقة ما وأن تقوم بالتجول داخلها عقليًا وتكرارها بصوت عقلي وهكذا.

4 – اربط العلامات المميزة بالمعلومات

قم بربط المعلومات التي تريد استحضارها بصور غير تقليدية يصعب نسيانها، ومن ثم ربطها بأحد العلامات المميزة في قصرك. مثال على ذلك: لتذكر شكل رقم 9 باللغة الإنجليزية قم بتخيله على شكل بالونة هوائية وحولها الكثير من الألوان المبهجة، ومن ثم قم بربطها مرسومة على باب قصرك كأحد العلامات المميزة فيه. وكلما كانت الصورة غير تقليدية ومليئة بالتفاصيل، كلما زادت احتمالية استحضارها فيما بعد. ابدأ أولًا باستخدام معلومات بسيطة للتعود على الطريقة، ومع مرور الوقت، قم باستخدام هذه الطريقة في استحضار المعلومات الأكثر تعقيدًا.

5 – قم بزيارة قصرك

هذه الخطوة مهمة للمبتدئين في استخدام هذه الطريقة. قم بزيارة قصرك مرة واحدة على الأقل بعد تكوينه حتى تحفظ الممرات والمشاهد المختلفة. قم بالتجول داخل ممرات القصر ذهابًا وإيابًا حتى تثبت صورته في ذهنك.

بناء المهارة يتطلب الصبر والممارسة

دائمًا ما يتطلب بناء العادات والمهارات وقتًا للممارسة والاتقان حتى تؤتي ثمارها. واستخدام هذه الطريقة، مثل غيرها من المهارات، يتطلب بعض الوقت لإتقانها؛ ولكن ما أن تتمكن من استخدامها فسوف تجعل من عملية الاستذكار متعة حقيقية وستقوم بإطلاق العنان لخيالك في كل مرة تريد استذكار شيء ما. فقط لا تستعجل حصاد النتائج، ففي العجلة الندامة. ومن المفيد دائمًا أن تقيم استخدامك لهذه الطريقة وتدوين الصعوبات التي تواجهك عند تطبيقها، فمثلًا قد يجد بعض الطلاب صعوبة في تخيل صور يصعب نسيانها وهنا يكون من المفيد لهم تعلم بعض أساسيات التفكير البصري، وقد يوفر تقييمك الشخصي الكثير من الوقت الذي يتطلبه إتقان هذه المهارة.

يوجد العديد من المصادر التي تحدث عن كيفية تكوين قصر الذاكرة. يعد هذا المقال التعليمي من أفضل وأبسط المصادر التعليمية التي شرحت تلك الطريقة، لذا قمنا بالاستدلال منها في الخطوات المتبعة لتكوين قصر الذاكرة الخاص بك.

13