لا تبحث فقط على غوغل… ثلاث طرق لتحقيق الاستفادة القصوى من عملية البحث على الإنترنت

البحث على الانترنت
0

إن عملية البحث على الإنترنت لها العديد من الفوائد التعليمية، حيث وجدت إحدى الدراسات أن الطلاب الذين استخدموا استراتجيات البحث المتقدم عبر الإنترنت كان لديهم درجات عالية في الجامعة، وإن قضاء معظم الوقت على الإنترنت لا يضمن لك مهارات أفضل في البحث على الإنترنت، بل إن قدرة الطالب على البحث بنجاح تزيد من خلال التوجيهات والإرشادات الواضحة والمفيدة.

يميل الشباب إلى افتراض أنهم أكفاء بالفعل في كيفية البحث على الإنترنت، فالمعلمون وأولياء الأمور غالباً ما يفترضون هذا أيضاً، هذا الافتراض والاعتقاد الخاطئ بأن البحث يؤدي إلى التعلم يعني أن الكثير من الممارسات الفصل تركز على البحث للتعلم ونادراً على تعلم كيفية البحث.

لا يعلّم الكثير من المدرسين الطلاب كيفية البحث على الإنترنت بشكل واضح، بدلاً من ذلك، يقوم الطلاب بتدريس أنفسهم ويرفضون طلب المساعدة، وهذا لا يؤدي إلى حصول الطلاب على المهارات التي يحتاجونها.

تم إجراء بحث عن كيفية استخدام الشباب الأسترالي لمحركات البحث، أظهر كل من طلاب المدارس وطلاب التعليم المنزلي أن بعض خيارات البحث عبر الإنترنت لم تكن مفيدة، على سبيل المثال، قضت كل من المجموعتين وقتاً أكبر على مواقع الويب ليست ذات صلة مقارنة بالمواقع ذات صلة، وتنتهي عمليات البحث قبل العثور على المعلومات المطلوبة.

فيما يلي ثلاثة أشياء يجب على الشباب مراعاتها للحصول على الفوائد الكاملة عن البحث على الإنترنت:

هل تود أن تصبح مترجماً حراً؟ إليك خطة دراسة ذاتية تؤهلك لذلك

البحث أكثر عن الحقائق

يجب على الشباب استكشاف المعلومات وتوليفها وسؤالها على الإنترنت، بدلاً من مجرد تحديد موقع واحد والمضي قدماً فيه، إذ توفر محركات البحث فرصاً تعليمية لا نهاية لها، لكن العديد من الطلاب عادة ما يبحثون فقط عن الحقائق في موقع واحد، وهذا يعني أنهم ليسوا أفضل حالاً مما كانوا عليه قبل 40 عاماً مع الموسوعة المطبوعة، من المهم للباحثين استخدام كلمات رئيسية مختلفة واستفسار مواقع متعددة ورؤية تبويبات متعددة مثل الأخبار والصور.

تمهل قليلاً

في الكثير من الأحيان نفترض أن البحث يجب أن يكون عملية سريعة، وبالتالي البحث بهذه السرعة يعني أن الطلاب لا يكتبون طلبات بحث فعالة أو يحصلون على المعلومات التي يحتاجون إليها، كما قد لا يكون لديهم الوقت الكافي للنظر في نتائج البحث وتقييم مواقع الويب للتأكد من ملائمتها.

أكد البحث أن الباحثين الشباب يبتعدون بشكل متكرر عن أهم الروابط بسبب المواقع الأولى التي يتم عرضها في الصفحة الأولى لغوغل، ربما يحاولون توفير الوقت، وهذا يمثل مشكلة لأن بعض المواقع تقوم بشراء المراكز الأولى في غوغل.

على كل من يعد البحث السريع ليس مشكلة في كثير من الأحيان، إن تحديد الحقائق بسرعة يعني أن الطلاب يمكنهم قضاء بعض الوقت في متابعة تعليمهم نحو قضايا أكثر صعوبة مثل تحليل الحقائق أو تصنيفها.

أنت المسؤول عن بحثك وليس غوغل

يعتمد الباحثون الشباب غالباً على أدوات بحث على غوغل مثل “هل تقصد….” التي تظهر عند البحث عن موضوع ما، حيث يشعر الطلاب حيالها بالثقة، مثل هذه المواقف تعني أن الطلاب يبتعدون عن الكلمات الرئيسية ذات الصلة ببحثهم عن طريق الموافقة التلقائية على التصحيح التلقائي الذي يحدثه غوغل (والذي يكون غير صحيح في الكثير من الأحيان).

يمكن تعليم الطلاب على اختيار مواقع ويب بناء على امتدادات النطاقات، إذ يمكنه المساعدة في التأكد أنهم المسؤولين عن بحثهم وليس محرك البحث، حيث يشير “com.” إلى أنه موقع تجاري، بينما المعلومات القادمة من مواقع الويب التي امتدادها “gov.” ( حكومي) و “edu.” (تعليمي) تضمن معلومات ذات جودة أفضل.

تتمتع محركات البحث بإمكانيات كبيرة لتوفير مزايا تعليمية جديدة، ولكن يجب أن نتوخى الحذر من افتراض أن هذه الإمكانات هي في الواقع ضمانة على صحة المعلومات.

خمس طرق للنجاح في السنة الجامعية الأولى

0

شاركنا رأيك حول "لا تبحث فقط على غوغل… ثلاث طرق لتحقيق الاستفادة القصوى من عملية البحث على الإنترنت"