تُظهر أدلة متزايدة أن المدرسين الأكبر عمراً يتعرضون للتنمر في وظائفهم لكي يتركوها، وعادة يعود سبب هذا لكونهم مُكلِفون أكثر من زملائهم الأصغر عمراً. يأتي هذا من مصادر عدة منها ثاني أكبر نقابة عمالية تمثل معلمي المملكة المتحدة NASUWT، جمعية دعم التعليم، أطباء نفسيين ومن مدرسين.

يقول أحد المدرسين إن هذه الإجراءات استمرت بوتيرة سريعة تزامناً مع خفض الميزانيات، الأمر الذي ترك تأثيراً سيئاً على متلقين عدة منهم تلاميذ المدرسين الجيدين ذوي الخبرة الكبيرة. ما هي تلك الإجراءات التي يمكن وصفها بسلوك التنمر تجاه المدرسين؟

أن يتم وضعك كمدرس ضمن “خطة الدعم”

تقول نقابة المدرسين إنه يمكن إطلاق أي اسم على هذا الإجراء إلا الدعم فهو مصمم لوضع المدرسين الأكبر عمراً تحت ضغط العمل ليتركوا بذلك عملهم.

تقول إحدى المستشارات والطبيبات النفسيات إنها شهدت تزايداً هائلاً في عدد المعلمين الذين يقصدون مساعدتها خلال السنة الماضية. حيث أن المدرسين الأكبر عمراً يتم تصنيفهم كمدرسين غير جيدين بما فيه الكفاية بعد أن تتم متابعتهم في الصف. بينما المدرسون حديثو العهد والذين يقومون بالتدريس بنفس الطريقة والأسلوب يتم إخبارهم أنهم جيدون.

عبارات التشجيع vs عبارات الإطراء… ما الذي يحتاج المتعلم سماعه؟

أن يتم توكيلك بمهمة تصحيح أوراق الطلاب في نسق يومي:

هي علامة تنمر وإجحاف بحق المدرس أن يتم الطلب منه تصحيح الدفاتر على نسق محدد مُسبقاً وقد يكون بشكل يومي.

يقول أحد المدرسين بعمر الـ 55 إنه قد تم الضغط عليه في عمله كمدرس للمرحلة الإعدادية، فأول شيء قاموا به كان تسليمه مهمة تصحيح الأوراق.

“حتى أنهم قاموا بإجراء تفقد للأوراق التي قمت بتصحيحها بتسليمها لمدرسين آخرين ليعيدوا النظر فيها على الرغم من أن تصحيحي لم يتغير منذ ثلاثين سنة”.

أن تختبر التوتر والقلق نتيجة الطريقة التي تُعامل بها من قبل مدراء المدرسة:

يعاني كبار السن المعرضون لضغط العمل من مشاكل النوم ونوبات هلع وقلة في التركيز والتحفيز وفي بعض الحالات أفكار انتحارية.

ذكر أحد المدرسين المشاركين في هذه الدراسة أنه قد تم تشخيصه بفشل في عضلة القلب الأمر الذي سُبق بمراقبة لعمله التدريسي وتم تقييمه بأن تدريسه لا يرتقي للمستوى المتوقع منه.

وشرح المدرس وضعه وكيف أنه شعر بوطأة ضغط العمل والتوجيهات المجحفة بحقه التي دعته للابتعاد عن التدريس ورؤية طبيب والذي أخبره هو الآخر بأنه كان على شفير الموت في غضون سنة لولا طلبه للمساعدة.

5 كلمات عليك استبدالها فورًا من أجل تشجيع طفلك على التعلم وتعزيز ثقته بنفسه

أن يتم وضعك في مواقف غير معلن عنها من قبل مدرسين مساعدين:

يتم استخدام استراتيجيات من قبل مدراء المدارس لمراقبة السلوك التعليمي للمدرسين الكبار بالعمر كأن تتم مراقبة عملية إعطائهم للدروس من خلال زيارات مفاجئة وهو الأمر الذي يمكن عده أيضاً أنه يحمل تنمراً وإجحافاً بحق المدرسين القدماء.

يقول أحد المدرسين إنه كان أحد أربعة مدرسين جميعهم يتجاوزون الخمسين من العمر والذين تم التعامل معهم بتنمر وضغط لإخراجهم من المدرسة في نفس الوقت بعد أن كانت تتم مساعدتهم باستمرار. ويضيف:

“شعرت بأننا نحن المدرسون الأربع موضع قصد لكوننا أكبر عمراً وأكثر تكلفة. ليس لدي مشكلة في أن أكون مراقباً لكن كانت تتم مساعدتنا في عملنا دائماً”.

أن يكون عليك تقديم مخطط يومي:

يتوجب على بعض المدرسين تقديم مخططهم لنموذج تقديم الدروس في نهاية اليوم المدرسي ويُعاد لهم مرة أخرى من قبل مرشدين أعلى مرتبة في الصباح التالي بملاحظات بقلم أحمر.

يُعامل المدرسون الأقدمون معاملة شبيهة بمعاملة الطلاب وفي حالات أخرى تكون أسوأ، حيث يكون التصحيح لهم كتصحيح أوراق الطلاب.

لأن مهنة التعليم مهنة مهمة وتحمل قيماً كثيرة، فإنها كذلك تشتمل على صعوبات ومشاق دوماً وتحتمل التزاماً ومسؤولية كبيرة تقع على عاتق المدرس.