اجعل دراستك أسهل مع أحدث تقنيات التعلم في 2019

2

جلب التقدم تقنيات جديدة وأساليب جديدة للتعلم، فكما نرى اليوم، العديد من الأشخاص حول العالم قادرين على امتلاك فكرة من أي مكان، قد يكون من مواقع التواصل الاجتماعية نفسها عن طريق صفحة تعليمية أو علمية، عدا الفيديوهات والمقالات والكتب المتواجدة جميعها على الإنترنت، وبنقرة تصبح على حاسوبنا، لا شيء مستحيل بعد الآن على الإطلاق.

وفيما يلي أربعة اتجاهات رئيسية اكتشفناها عن تقنيات التعلم والأساليب الجديدة المتبعة فيه، والتي ستجعل دراستك لكل ما تريد تعلمه أسهل وأبسط، وقادر على الاستيعاب:

التعلم عن طريق الهاتف

بحسب منظمة Pew Research أنه في عام 2018 كان 91% من المراهقين في الولايات المتحدة يتمتعون بإمكانية الوصول إلى هاتف ذكي، ونصفهم يستخدمون الجهاز بشكل دائم أي هواتفهم الشخصية، أما في المملكة المتحدة، هذا الرقم أعلى من ذلك حيث يمتلك 95% منهم هاتفًا ذكيًا.

وبالتالي وبعيداً عن نظرتنا السلبية عن موضوع الهواتف الذكية و كمية الأذى التي يمكنها أن تلحقه بهؤلاء المراهقين، فقد أصبح لديهم الآن الأدوات اللازمة للتعلم في أي مكان، فالتعلم دائماً متروك بين أيديهم.

كانت صناعة التعلم الإلكتروني فكرة ذكية للغاية لأنها ما لبثت أن انتشرت كالنار في الهشيم مما أعطى معنى لتلك الأجهزة بين أطفالنا وشبابنا، إذ أصبح متجر Google‘s Play ومتجر Apple App Store  يضم مجموعة واسعة من التطبيقات التعليمية GoConqr ومجموعات التكنولوجيا الإلكترونية الأخرى مثل Kahn Academy و Edmodo لديها تطبيقات تغطي أي متطلبات تعليمية.

اقرأ أيضاً: أهم الكورسات المجانية عبر الانترنت MOOCs لشهر أيار / مايو 2019

التعليم ضمن مجموعات

نظرًا لأن التكنولوجيا تتخلل كل جانب من جوانب حياتنا، فهناك حركة مضادة تتطلع إلى المزيد من النماذج التقليدية للتعلم.

إحدى تقنيات التعلم التي عادت للظهور هي التعلم ضمن مجموعات، حيث تؤكد نظرية التعلم الاجتماعي على التعلم من خلال التفاعل، من خلال الملاحظة والتقليد والنمذجة، هذا هو التعلم الذي يطور المهارات اللينة التي تشكل أساس نسيجنا الاجتماعي، فبعد سنوات من انخفاض الأرقام، تشهد منظمات مثل The Scouts زيادة في عدد الأعضاء حيث يرغب المزيد من الآباء في تنمية أطفالهم اجتماعيًا.

التعلم عن طريق توزيع الدراسة على فترات متباعدة

التعلم على فترات زمنية متفرقة هو من أفضل الطرق للدراسة، والذي يبعدك كل البعد عن الملل، ويجث عقلك على استيعاب كل ما تدرسه، فهو نظام يتم فيه تكثيف التعلم وتكراره، مع فترات راحة للسماح للعقل بمعالجة المعلومات، بالنسبة لخطة الدراسة فهي تبدو مثل هذا:

التعلم الفرق

Lie. Pinocchio with a long nose on white background.

وهذا يعني مواجهة العديد من مصادر المعلومات من خلال العديد من الأماكن.

فكما نعلم، أصبحنا في عصر لا ندري صحة ما نقرأه أو نسمعه من معلومات، وبالتالي فكان لازماً أن نملك نوعاً من اليقين للتميز بين ما نقرأه أو ما نتعلمه إن كان صحيحاً أم لا، وهنا يكمن التحدي في فصل المصادر الموثوقة عن المصادر المشكوك فيها، وبالتالي يجب أن يكون الطلاب قادرين على تمييز المصادر الموثوقة عن المصادر الأخرى من ناحية الحصول على المعلومة، وأن يكونوا على إدراك تام من دقة معلوماتهم التي سيتم تضمينها في مشاريعهم وحلقات بحثهم، وأن يتعلموا على اكتشاف المصادر الموثوقة وغير الموثوقة ومشاركتها بين بعضهم البعض، لأن التفكير الناقد هو مهارة أساسية في تعلم الفرق.

2

شاركنا رأيك حول "اجعل دراستك أسهل مع أحدث تقنيات التعلم في 2019"

  1. Nourhanne Noureno

    شكرا لكم على هذا المقال الجميله والمفيدة واتمنى ان تقوموا بعرض مقالات عن افضل الجامعات وافضل مجلات
    الدراسه حول العالم بما فيهم مصر

أضف تعليقًا