الاهتمام بصحتنا النفسية والجسدية، وكيف نكون اجتماعيين… أمور يجب على المدارس تعليمها لنا

أمور يجب على المدارس تعليمه لنا
0

تتشابه حياتنا بشكلٍ كبير، فمنذ الولادة تعتني بنا العائلة، ثم نتعلم لنحصل على عمل ونتزوج وننجب بدورنا ونحظى بأحفاد ثم نسلم أنفسنا للموت بعد ذلك.. أليست مقدمة جيدة للمقال؟

لكننا سنختار جزءًا واحدًا من حياتنا لنركز عليه، ألا وهو التعليم بما أننا نمضي فيه على الأقل 12 سنة بمعدل 15% من سنوات عمرنا لو بلغنا 80 سنة.. وبما أن الهدف الأول من المدرسة هو التعليم، فكان يجب علينا أن نتعلم العديد من الأمور التي من شأنها أن تساعدنا في أن نفهم حياتنا بشكل صحيح.. ولأنها ليست كذلك.. قمنا بإعداد قائمة بالاشياء التي يجب على جميع طلاب المدارس تعلمها..

القليل من الاقتصاد لا يضر

جميعنا طبعًا يطمح إلى أن يصبح غنيًا يومًا ما، فلماذا لم تعلمنا المدارس ذلك؟ أو على الأقل لماذا لم تعلمنا بعض المبادئ الاقتصادية كيف أن نزيد من مدخولنا أو كيف ندخر المال حتى..

وحتى آبائنا ومعلمينا قد يفتقدون إلى المهارات الاقتصادية الأساسية، وحتى تكون أنت خارج هذه الدائرة يجب عليك أن تتعلم بعض الأشياء مثل: كيف تتعامل مع دفاتر الشيكات، وكيف توفر المال لتقاعدك ولماذا يفضل الناس تأسيس عملهم الخاص بينما يفضل البقية العمل أن يتوظفوا..

لذا ما رأيك أن تسارع بالحصول على دورة مبسطة بالاقتصاد والوعي المالي؟

الاهتمام بصحتنا النفسية والجسدية

أدت صعوبات حياتنا اليومية إلى تزايد الأمراض النفسية والعقلية فعلى الأقل شخص واحد من بين كل خمسة أشخاص يعاني من مشكلة نفسية ما بدءًا بالقلق وحتى الاكتئاب..

وطبعًا نحن لا نتعلم أي شيء عن صحتنا النفسية في المدارس، ولذلك فإنه يُدفع لعادات الصحة النفسية ما يقارب 100 بليون دولار في الولايات المتحدة وحدها.

وللأسف، نرى كثيرًا من الناس الذين بدأوا يعانون من الاكتئاب بغض النظر عن مستواهم المادي أو الثقافي حيث اشتكى العديد من الطلاب في الجامعة أن شعورهم بالاكتئاب بدأ يؤثر على مستواهم العلمي وعلى الأقل 8% من الطلاب بلغوا أنهم فكروا بالانتحار على الأقل لمرة واحدة خلال دراستهم الجامعية.

وللأسف فنسبة كبيرة كهذه ستؤثر كثيرًا على المجتمع ولا ريب من أنها ستؤدي إلى تخلخل استقراره.

أما فيما يتعلق بصحتنا الجسدية، فنحن لم نتعلم أبدًا كيف نعتني بصحتنا وكيف تقوم أجسادنا بعملها وكيف نجعلها أكثر فعالية كما أننا يجب أن نتعلم مبادئ الإسعافات الأولية وجعلها من أولوياتنا حتى نستطيع العمل بحال الضرورة..

كيف نختار شريك حياتنا؟

صحيحٌ أن أغلبنا يعيش أعزبًا خلال أول عقدين من حياته، ومع ذلك فإننا نقضي معظم حياتنا مرتبطين بشخص ما، فلماذا لا نتعلم في المدارس كيف نختار الشخص المناسب!

فنحن نعيش الآن في عصر يوجد فيه فيسبوك وتويتر وتندر وكافة مواقع التواصل الاجتماعي الأمر الذي جعل التواصل مع الجنس الآخر متاحًا بشكل كبير، وازدياد الخيارات والإفراط في التواصل ربما سيقلل الوعي العاطفي لدى أبناء هذا الجيل، خاصة لدى المراهقين. فقد أصبح من المعتاد اليوم أن يتصرف شاب بعمر 35 كطفل..

وللأسف فإن أكثر المواصفات طلبًا لشريك الحياة هي أن يكون جميلًا، لكن علينا أن ندرك أننا حين سنختار شريك حياتنا سنعيش مع شخصيته وطريقة تفكيره وبيئته ليس فقط مع شكله!

لذا، حاول أن تزيد ثقافتك ووعيك العاطفي، حاول أن تقرأ أكثر في العلاقات وعلم النفس، فعلى عكس ما نعتقد ليست العلاقات بالأمر السهل، فهي تحتاج الكثير من الصبر ومهارات الحوار والتواصل ويجب أن تكون متفهمًا جدًا!

كيف يمكن أن نكون صداقات ونكون اجتماعيين؟

لو سألنا مجموعة من الناس عن طريقة معرفتهم بأصدقائهم لأجاب الأغلبية بأنهم كانوا زملاءً في مرحلة دراسية ما، وقد يتوقف بناء الصداقات إذا ما غادروا أسوار المدرسة أو الجامعة نظرًا لصعوبة الأمر..

وحتى تستطيع صنع صداقات بشكل أفضل، عليك أن تتمتع بمهارات تواصل أكبر، وأفضل كتابٍ ننصحك به بهذا الخصوص هو كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس…

أمور تمنيت معرفتها قبل دخولي عالم البرمجة

كيف تتحدث أمام جمهور وتروج لفكرة ما؟

صدق أو لا تصدق، التحدث أمام جمهور هو الشيء الوحيد الذي يخافه العديد من الناس أكثر من الموت بحد ذاته! تخيلوا معي لو أننا تعلمنا خلال سنواتنا في المدرسة بشكل عملي كيف نتواصل بشكل صحيح وكيف نتحدث أمام جمهور وكيف سيجعل ذلك من حياتنا أسهل يا ترى؟

ماذا لو تعلمنا فعلًا كيف نروج لفكرة ما، وكيف نكسب ثقة العملاء أو أصحاب الوظائف أو كيف ندير صفقة ما ونحاول إقناع كلا الطرفين بأن تلك الصفقة لصالحهم.. فكل ما حولنا هو عبارة عن ترويج وإقناع بفكرة ما..

فحين نبحث عن عمل، نحاول إقناع أرباب العمل بأننا فعلًا نصلح لأن نكون في مؤسستهم، وكذلك الأمر حين نتزوج، فنحن نحاول إقناع شخصٍ ما ليكمل معنا بقية حياته!

ومن أفضل من منصة ted ليحسن من مهارات تواصلك؟ فقد أعد مؤسس موقع TED كتابًا “الدليل الرسمي للحديث أمام العامة”.. وإذا كان صعبًا عليك الحصول على الكتاب.. فلا مانع من أن تقضي بعض الوقت على الموقع لتكتسب قليلًا من خبرات المتحدثين فيه.

كيف نجد عملًا مناسبًا لنا أو كيف نجهز أنفسنا لمقابلات عمل

شيءٌ آخر وددنا لو أننا تعلمناه في المدرسة هو القليل عن حياتنا المهنية كيف نكتب سيرة ذاتية أو كيف نجهز أنفسنا لمقابلة عمل مثلًا..

ولأن ذلك ما لا نتعلمه في المدارس فغالبًا ما نلجأ إلى أن نسأل أباءنا أو أحدًا آخر عن بعض نصائحه بخصوص مستقبلنا المهني وكنتيجة مؤسفة فإننا كثيرًا ما نجد أن نسبة كبيرة من العاملين يحملون شهادة مختلفة عن الأعمال التي يقومون بها، تخيل أن تضيع كل سنوات دراستك الجامعية لتدرس في تخصص آخر!

وقد وعى كثيرون إلى ندرة ما نتعلمه في المدرسة بهذا الخصوص، لذا انتشر مؤخرًا العديد من المواقع والدورات التي تعلمك كيفية كتابة السيرة الذاتية، كيف تحضر نفسك لمقابلة العمل وكيف تجيب على الأسئلة التي سيسألك إياها موظف الموارد البشرية أو أرباب العمل.

10 أمور قد تؤدي لفشلك في الدراسات العليا… تجنبها الآن

إدارة وتنظيم الوقت

لنكن صريحين مع أنفسنا قليلًا، فأكثر الناس إضاعة للوقت هم طلاب المدراس والجامعات، فحين يطلب منا مشروع ما بعد شهر مثلًا فنحن نؤجل عملنا لقبل الوقت النهائي بعدة ساعات..

وحين تنجح مع أحدنا هذه الطريقة فإنه يتخذها منهجًا يتبعه في حياته فنؤجل امتحاناتنا لساعاته الأخيرة، ونؤجل مهامنا في العمل أيضًا ونهمل الكتاب الذي استعرناه حتى نعيده قبل انتهاء الموعد النهائي..

لنعيش حياتنا بفوضى عارمة ونجعل أنفسنا تحت وطأة الكسل واللانظام.. لكن علينا أن نتذكر أنه حتى نستطيع أن نعيش حياتنا بشكل جيد، علينا أن نجعل في حياتنا جزءًا لكل شيء نهتم به، ولن نفعل ذلك ما لم نستطع تقسيم وقتنا بشكل جيد..

كيف نتعلم بالشكل الصحيح؟

نعلم جميعًا أن نظام التعليم الحالي لا يركز إلا على الدرجات، وبالتالي قدرتك على حفظ معلومات يمكنك الحصول عليها من google والمشكلة الحقيقية تكمن أن العديد من الناس لا يعرفون كيف يتعلمون أشياء جديدة تفيدهم في حياتهم اليومية..

وحتى تتعلم بشكل جيد، يجب أن يتوفر لديك أهم أسباب حصولك على تعليم جيد، فأنت تحتاج للوقت، ومصادر تعليمية وإلى التركيز وتحتاج لأن تخضع لعملية تقييم لتعليمك حتى تحسن أداءك..

وحين تبدأ بالتعلم بطريقة صحيحة ستجد أنك تستطيع تعلم أي شيء فقط لأنك اتبعت الطريق الصحيح..

هل تود أن تصبح مترجماً حراً؟ إليك خطة دراسة ذاتية تؤهلك لذلك

0

شاركنا رأيك حول "الاهتمام بصحتنا النفسية والجسدية، وكيف نكون اجتماعيين… أمور يجب على المدارس تعليمها لنا"