10 أمور عليك معرفتها عن الدراسات العليا في الجامعات الأجنبية

الدراسات العليا
0

تعد الدراسات العليا واحدة من أعظم الأوقات وأكثرها إنتاجية في حياتك، ومع ذلك، يمكن أن تكون واحدة من أكثر الأوقات رعباً ووحدة، سوف تتعلم الكثير، وسوف تكتشف أن معظم الطلاب الجامعيين ليسوا أذكياء كما كنت تعتقد سابقاً، كما ستقضي ساعات لا حصر لها بمفردك، مدفونًا بين أكوام من الكتب التي تصبح بشكل غريب أقرب حلفاءك وأعداءك بنفس الوقت، سوف تقضي حياتك الاجتماعية وأنت تتحدث طويلًا عن معاناتك ضمن الحرم الجامعي وتنقيح أطروحتك للمرة الثالثة أو الرابعة أو الخامسة.

بالرغم من ذلك ستجد أيضًا أن الدراسات العليا مجزية جدًا، سوف تتعلم وتصقل شغفك، ستكون صداقات متفانية وذكية وعاطفية بنفس قدر اهتمامك بالمجال الذي تختاره، وستجد أن الأساتذة حتى أولئك الكئيبين الذين رهبتهم في قاعات المحاضرات هم في الحقيقة بعض من ألمع وألطف وأصدق الناس الذين قابلتهم على الإطلاق، وحتى لو كانوا يرتدون ملابس غريبة بعض الشيء ويبدو أنهم دفنوا حياتهم بين الورق.

في الجامعات العربية، ستكون الأمور أوضح بالنسبة لك، لديك أصدقاء يكملون دراسات عليا، تتناقش مع أحد أساتذك، عدا اكتساب معرفة متراكمة نتيجة إمضاء الكثير من الوقت ضمن حرم الجامعة عن ماهية التعليم في الدراسات العليا، وما الأمور التي يقومون بها، كمناقشة المشرفين حول الأطروحات، كيفية تقديم الدفاع، والكثير عن ما تتضمنه مكتبة الجامعة، وماذا بعد؟؟؟ لا أعلم كل جامعة عربية لها خصائصها الخاصة.

إذا كنت متخرجًا جامعيًا جديدًا وتريد إكمال دراستك في الخارج، فهناك بعض النقاط الهامة التي علينا الإضاءة عليها، أمور تعتقد أنها غير موجودة وهي موجودة، أمور عليك أن تأخذها في الحسبان، أمور عليك معرفتها لتشاركها مع معظم جامعات العالم، وهي مهمة للغاية في مسيرتك الجامعية.

اقرأ أيضاً: منح دراسية لا يفوتك التقديم لها خلال شهر أيار/مايو لعام 2019

هذه النصائح هي نصائح مجمعة من العديد من طلاب المنح والذين عانوا لعدم إدراكهم لمعظم هذه النقاط ألا وهي:

1. الميزانية:

تعد الدراسات العليا مكلفة بعض الشيء، القروض الطلابية والمنح الدراسية… هناك عدد لا يحصى من الطرق التي ستضطرك على الدفع، أيًا كانت الطريقة التي تختارها، يجب أن تخصص أموالك، ومعرفة ماذا سيتبقى منها من حاجياتك الأخرى.

حاول وضع بعض المال في حساب التوفير كل شهر، حتى لو كان 20 دولارًا أمريكيًا أو 50 دولارًا أمريكيًا، فسيتم إضافة ذلك بحلول الوقت الذي تنهي فيه دراستك العليا، وسيكون هناك كصندوق للطوارئ، أو أول دفعة للقرض الخاص بك الذي سيوصلك إلى وظيفتك الجديدة.

2. قم بالحصول على ID الخاص بك بأقرب وقت:

سيتيح لك ID الطالب الخاص بك الوصول إلى عدد لا يحصى من الخدمات في الحرم الجامعي، وخاصة المكتبة والجيم، حيث سيمح لك باستخدام الخدمات قبل بدء الدروس، بالإضافة إلى ذلك، ستتفادى اندفاع الطلاب الجدد والطلاب الآخرين الذين يصطفون للحصول عليها في الأسابيع القليلة التي تسبق بدء الفصل الدراسي.

3. أحبب مكتبتك:

مكتبة الحرم الجامعي هي واحدة من أفضل الموارد المتاحة لك، يمكنك البدء في قراءة كل ما يتعلق بمجال دراستك، في حين أنها قد لا تحتوي على أحدث الكتب، إلا أنه يوجد بعض الجواهر التي يمكن العثور عليها بغض النظر عن ما تبحث عنه، بالإضافة إلى ذلك، لديك أحقية وصول غير محدد لطلب أي نوع من الكتب من أي مكان في البلاد.

4. احتفظ بكتبك الجامعية:

عادةً ما تتطلب الدراسات العليا أن تحتفظ بكتبك في المرحلة الجامعية بسبب بعض الامتحانات الشاملة أو من أجل أطروحتك.

5. ابحث عن الجمعيات الأكاديمية والمجلات العلمية:

بحسب تخصصك، قد تجد جمعيات أكاديمية أو أندية وطنية أو محلية أو مجلات أكاديمية ذات صلة بمجال عملك، فقم بالاشتراك كعضو في الجهات ذات الصلة بمجالك والذين يقدمون مزايا يمكنك الاستفادة منها، اغتنم الفرص لحضور نشاطاتها أو العروض التقديمية التي تقدمها.

بالإضافة إلى ذلك، ضع عضويتك في سيرتك الذاتية، وكذلك أي محاضرات حضرتها، أو لجان أنت فيها، تعد المشاركة خارج الحرم الجامعي مهارة مهمة، وتُظهر تفانيك في مهنتك المختارة واستعدادك لمواصلة التعلم طوال الحياة.

6. اكتب سيرتك الذاتية الآن:

إذا لم تكتب سيرتك الذاتية إلى الآن، فقد حان الوقت، ستكون الدراسات العليا هي الوقت المناسب لذلك، فمن الجيد أن يكون لديك نموذج تملأه بما أنجزته بالفعل.

عادةً ما تشتمل السيرة الذاتية النموذجية على: ملخص لتجربتك الأكاديمية، بما في ذلك الشهادات وتواريخ التخرج، الأوسمة الأكاديمية أو الجوائز التي ربحتها، الخبرة العملية بما في ذلك مواعيد العمل ووصف موجز للعمل، خدمة المجتمع أو الأعمال التطوعية، أي أعمال منشورة قمت بكتابتها أو تحريرها، المؤتمرات التي حضرها و/أو وجميع الوسائل التي تتيح لهم الاتصال بك.

7. لقاء مع مشرفك في الدراسات العليا:

قابل مشرفك لمناقشة الجدول الزمني الخاص بك، والمتطلبات الواجب توافرها في الفصل الدراسي الأول، وأي أسئلة أخرى لديك بخصوص البرنامج ومتطلباته.

تأكد من أنك قد قرأت متطلبات الشهادة وحددت فصولًا من شأنها مساعدتك في تلبية هذه المتطلبات مع المساهمة في ما تريد القيام به مع شهادتك، ابقى على اتصال مع مستشارك، سيساعد ذلك على ضمان عدم تأخرك بسبب عدم استكمال الأوراق الإدارية.

8. تأكد من أن المعونة المالية الخاصة بك في مكانها الصحيح:

تحقق من حساب المساعدات الطلابية الخاص بك عبر الإنترنت، أو قابل مستشارًا في قسم المساعدات المالية لتحديد ما تحتاج إلى إنجازه، يمكنهم أيضًا مساعدتك في الحصول على الحد الأقصى “لتكلفة الحضور”، بالإضافة إلى ذلك، اتصل بالخدمات المهنية، أو مكتب الدراسات العليا، أو توظيف الطلاب للاستفسار عن المساعدة وغيرها من فرص العمل داخل الحرم الجامعي.

9. استخدام Fastweb.com وغيرها من عمليات البحث للمنح الدراسية:

تعد المنح الدراسية أمرًا حيويًا، وكثير منهم يكتبون شيك مباشرة لك حتى تتمكن من استخدام الأموال على ما تحتاجه وليس ما تمليه الجامعة!

10. معرفة ضرائبك:

هناك العديد من الإعفاءات الضريبية لأولئك ممن يطمحون إلى التعليم العالي، فعندما يحين الوقت الضريبي، تأكد من حصولك على المعلومات المتعلقة بأي مدفوعات على قروضك والتي يمكن أن تكون معفاة من الضرائب، والإيصالات التي تثبت تخصيص أموالك لتغطية النفقات التعليمية من أجل تجنب فرض ضرائب على المنح الدراسية أو غيرها من المساعدات.

0

شاركنا رأيك حول "10 أمور عليك معرفتها عن الدراسات العليا في الجامعات الأجنبية"