اختيار الكتب المناسبة
0

يُشكل اختيار الكتب المناسبة لطفلك عاملاً هاماً في تنمية حب المطالعة لديه، ومن اللطيف ألا ترسل طفلك إلى العالم الخارجي قبل أن تسلحه بالكتب، إذ سيكون من العظيم أن يبدأ عامه الدراسي الأول وهو يشغف بحب المطالعة. مهم أن تعلم أن تأثير هذا الشغف لن يتوقّف عند التفوّق الأكاديمي فحسب لكنه سيؤمن لطفلك ملاذاً آمناً ودعماً نفسياً، وسينمي لديه ذكاءً عاطفياً وخيالاً خصباً.

لكن، قد يؤدي اختيار الكتب غير المناسبة لأن يُحرم طفلك من هذه الميزات، فقد يدفعه ذلك لأن يكره القراءة في سنّ صغيرة ما سيخلّف لديه انطباعاً سيئاً فينبذ للقراءة حتى بعد أن يكبر، لذا ولتجنب حصول ذلك سنتحدث في مقالنا هذا عن كيفية اختيار الكتب خلال كلّ مرحلة عمرية، ونطرح في نهاية المقال أسئلةً هامة قد تراودك.

كيف تختار الكتب المناسبة لطفلك

اختيار الكتب المناسبة قبل الأربع سنوات:

  • اختر الكتب ذات الرسوم البراقة والمفعمة بالألوان إذ أنها تجذب طفلك وتثير اهتمامه.
  • يجب أن تحوي الكتب في هذه المرحلة على أقل عدد من الكلمات وأن تكون الكلمات ذات وقع والجمل مقفاة وموسيقية.
  • اختر الكتب التي تأتي مصحوبةً بألعاب يمكن للأهل تمثيل القصة باستخدامها، أو تلك التي تحوي أنواعاً مختلفةً من المواد والتي يمكن للطفل أن يلمسها. حيث سيشدّ ذلك انتباهه.

اختيار الكتب المناسبة من أربع إلى ست سنوات:

  • احرص على اختيار قصص عن أشياء مألوفة للطفل، وعن تجارب يمرّ بها. على سبيل المثال: قصة عن طفل يرفض تنظيف أسنانه.
  • اختر الكتب التفاعلية والتي تطلب من طفلك القيام برد فعل ما، كمساعدة بطل القصة أو تقليد ما يفعله.
  • تأكد من رفع مستوى صعوبة القصص قليلاً عن المرحلة السابقة، ولكن احرص أن تبقى مناسبةً لطفلك وحافظ على القصص التي تحوي جملاً ذات قافية موحدة وإيقاعاً موسيقياً وألواناً براقة.

اختيار الكتب المناسبة من ست إلى تسع سنوات:

  • أبدأ باختيار قصص ذات حبكة قصصية (حدث مبدأي – تصعيد – ذروة – هبوط – خاتمة) وشخصيات تتطور على امتداد القصة، مثلاً أن يكون بطل القصة طفلاً مشاكساً يقع في عاقبة أعماله ليكتشف خطأه في النهاية ويصبح شخصاً أفضل.
  • بمجرد أن يبدأ طفلك بالقراءة احرص على اختيار قصص تحوي كلمات تتكرر على مسمعه باستمرار وتمرّ معه في منهاجه المدرسي، بالإضافة إلى بعض الكلمات الجديدة لإغناء مخزونه من الكلمات. ستتمكن باختيارك لهذه القصص من أن تطلب من طفلك تهجئة الكلمات التي تمرّ بالكتاب ما سيزيد من مهاراته اللغوية.

اختيار الكتب المناسبة بعد التسع سنوات:

  • لاحظ ما الذي يحبه طفلك وما الكتب التي يستمتع بها أكثر من غيرها واختر القصص التي تناسب اهتماماته.
  • إن كان طفلك مولعاً بألعاب الفيديو أو أفلام الكرتون بإمكانك إيجاد قصص وكتب تتمحور حول الألعاب والشخصيات التي يحبّ.
  • اختر كتباً مليئة بالمغامرات والتشويق والأحداث.

أمور إضافية يمكنك فعلها بعد اختيار الكتب المناسبة:

حين تقرأ لطفلك:

  1. اسأله عن الرسومات في الكتاب، واطرح أسئلةً عن القصة والشخصيات.
  2. استخدم أسلوب القراءة الدرامية وتقمّص أدوار شخصيات القصة.

بعد أن يتعلّم الكتابة:

  1. طوّر مهارات طفلك في الكتابة الإبداعية بأن تطلب منه كتابة نهاية مختلفة أو جزءاً آخر لقصته المفضلة.
  2. أجلب له دفتراً لطيف الشكل كهدية واطلب منه أن يكتب مراجعةً عن كلّ كتابة يقرأه، وافعل مثله ثم تناقشا فيما كتبتما. بإمكانك أيضاً أن تُنشئ له حساباً خاصاً به على منصات مراجعة الكتب مثل Goodreads.

بشكل عام:

  1. تابعا أفلاماً مأخوذةً عن الكتب التي تقرآنها معاً، احرص أن يقرأ الكتاب قبل مشاهدة الفيلم، ثم تحدثا عما تشابه واختلف وما الأفضل، سيساعده ذلك على تطوير مهارة التفكير النقدي.
  2. شجعه على ربط ما يقرأ بالحياة الواقعية. مثلاً: بينما تقرآن كتاباً عن حيوانات المزرعة خذه في نزهة إلى حديقة الحيوانات واطلب منه تسمية ما تشاهدانه.

أسئلة قد تواجهك عند اختيار الكتب المناسبة

هل يجب أن يكون هناك عبرة في كلّ كتاب؟

لا بدّ أنك ترغب بأن يتعلّم طفلك درساً مفيداً بعد كلّ قصة، لكن ليس بالضرورة أن يعني وجود عبرة في نهاية القصة أن الكتاب مناسب. تذكر أنك تختار كُتباً ليحبها طفلك وقد تكون الكتب التي تلقن درساً وتعطي موعظة مملةً للطفل، إذ يكره الطفل أن يملي أحدٌ عليه ما يجب فعله فما بالك بأحد يملي عليه قراءة كتاب يملي عليه ما يجب فعله!
اقترح كتاباً على طفلك وإن لم يعجبه لا تجبره على إكماله.

متى يمكنك إدخال الكتب غير الخيالية على حمية القراءة الخاصة بطفلك ولم عليك فعل ذلك؟

تستطيع فعل ذلك منذ البداية، احرص بالطبع أن تعج تلك الكتب بالصور والأمثلة ولا تتردد في ربط محتواها بالأشياء من حوله. احرص في المراحل المبكرة أن تتحدث الكتب عن أشياء مادية وابتعد عن الأفكار المجردة.

فيما تساعد الكتب الخيالية طفلك على فهم مشاعره وتنمية ذكائه العاطفي تسمح له الكتب غير الخيالية بالتعرف على محيطه وعلى العالم كما هو.

هل يجب أن تنوّع في اختيار الكتب؟

قد يرغب طفلك في قراءة الكتاب ذاته مراراً وتكراراً وهو أمر طبيعي وينبغي عليك ألا تمنعه أو ترفض فعل ذلك، إذ أن إعادة قراءة الكتاب نفسه في كلّ مرة تعطي طفلك شعوراً بالأمان والألفة، لكن حاول أن تبحث في الوقت نفسه عن كتب تتحدث عن مواضيع جديدة واقترح قراءتها على طفلك، أثر فضوله تجاه الكتب الجديدة واربطها بكتابه المفضّل لتشجعه على قراءتها.

إن رفض طفلك تجربة كتاب مختلف، تستطيع أن تقترح عليه قراءة كتابين بدل الواحد وهكذا ستتمكن من إدخال كتب جديدة مع كتابه المفضل في كلّ مرة.

لم عليك أن تشجعه لأن يختار بنفسه؟

قد يميل طفلك -وخصوصاً في عمر صغير- إلى اختيار نفس الكتاب كما ذكرنا سابقاً أو إلى اختيار كتب غير مناسبة، تستطيع إرشاده بطريقة غير مباشرة بأن تعطيه مجموعةً من الخيارات ثم تسمح له بالاختيار بينها، أو اتجه معه إلى قسم الأطفال وأخبره أن بإمكانه أن يأخذ وقته ليختار كتاباً يعجبه، وأنك موجود هنا لتساعده إن احتاجك.

حين تسمح لطفلك بأن يختار الكتب التي سيقرأها:

  • ستعلمه أن يعتمد على نفسه، وأن يتخذ القرارات.
  • سيعطيه شعورُ أنه من اختار الكتاب دافعاً لأن يقرأ أكثر، إذ أن الأمر لم يعدّ مهمةً عليه القيام بها بل أصبحت إنجازاً يصنعه بنفسه.
  • سيشعره ذلك بالقوة والثقة لأنه قادر على أن يتحكم بقرار ما.

تُكسب الكتب طفلك شعوراً بالقوة والثقة والإنجاز وتمنحه عالماً خاصاً به يشكله كما يشاء، لتصبح الكتب في نهاية الأمر صديقاً ومعلماً. لذا احرص دوماً على اختيار الكتب المناسبة التي يستمتع طفلك بقراءتها، ولعل أهم ما يجب أن يبقى معك من هذا المقال نصيحة ألا ترغم طفلك على قراءة أي كتاب لا يعجبه.

0

شاركنا رأيك حول "لا تعرف كيف تختار الكتب المناسبة لطفلك؟ إليك الدليل"