أفضل الجامعات الفتية في أوروبا

افضل الجامعات الفتية في اوروبا - افضل جامعات اوروبا الفتية
0

لا تعدّ الجامعات الأوروبية من أقدم وأرفع جامعات العالم وحسب، وإنما تحوي أوروبا على العديد من الجامعات الحيوية والفتية.

فالجامعات الفتية، وعلى الرغم من كونها منسية في التصنيفات العالمية بسبب الوقت الطويل التي تحتاجه الجامعة لبناء سمعة عالمية متينة ونتاج بحثي مهم، تستحق التقدير فهي تحقق نقلات نوعية بأوقات قصيرة. وهذا هو هدف هذه القائمة التي عمدنا عن طريقها لتسليط الضوء على افضل الجامعات الفتية في اوروبا يقل عمرها عن الخمسين عاماً بحسب تصنيف QS لأفضل 50 جامعة فتية عالمية.

وقد حصلت إسبانيا على حصة الأسد في عدد الجامعات الفتية المتميزة في تصنيف QS الأخير، حيث اندرجت 5 جامعات إسبانية في القائمة. وأتت بريطانيا في المركز الثاني بثلاث جامعات، ثم ألمانيا والسويد بعدها. فلنبدأ قائمتنا:

جامعة ماساترشت في هولندا

حصلت هذه الجامعة على أعلى تصنيف من بين الجامعات الفتية الأوروبية، حيث حصلت على المركز السادس في قائمة أفضل 50 جامعة فتية (فأفضل 5 جامعات فتية موجودة في آسيا).

وتقع مدينة ماسترشت في جنوب هولندا، بين بلغاريا وألمانيا، مما يجعلها بوتقة متعددة الثقافات والجنسيات، الأمر الذي يعدّ مثالياً للطلاب. وتحوي الجامعة على 16,000 طالب، وأكثر من نصفهم من خارج هولندا.


جامعة برشلونة المستقلة في إسبانيا

تأتي هذه الجامعة في المرتبة التاسعة في قائمة أفضل 50 تحت الـ 50. وقد تأسست في عام 1968، تقع هذه الجامعة في برشلونة، عاصمة كاتلونيا والمدينة المشهورة عالمياً بثقافتها، فنها، طعامها، فَنّ عمارتها، ومناخها، مما يضمن لها تدفق متواصل من السواح والزائرين.

وهي أفضل جامعة من حيث التصنيف العالمي في إسبانيا حيث احتلت المرتبة 177 في تصنيف QS للجامعات العالمية. وتمتلك حوالي 28,500 طالب.


جامعة أنتويرب في بلجيكا

تأسست هذه الجامعة في عام 1971 من دمج ثلاث جامعات بلجيكية، وتمتلك حالياً أكثر من 18,000 طالب، وتشكل نسبة الطلاب الدوليين منهم 13%، وقد حلت في المرتبة العاشرة في تصنيف أفضل 50 جامعة تحت الخمسين سنة.

أما مدينة أنتويرب فهي ثاني أكبر مدينة في بلجيكا، وتشتهر بفنّها الحيوي ومناظرها الفاتنة، شوارعها المرصوفة، ومقاهيها المتربعة على ضفاف النهر فهي توفر كل ما يحتاجه طلابها بطريقةٍ عصرية مع الحفاظ على الطابع التاريخي.


جامعة باث في المملكة المتحدة

لم تكن سنة 1966 هي آخر سنة حصلت فيها بريطانيا على كأس العالم وحسب، بل كانت أيضاً السنة التي تمّ إنشاء جامعة باث فيها.

وتقع هذه الجامعة في مدينة باث، مدينة تاريخية جذّابة في جنوب غرب إنكلترا، وتساعد هذه الجامعة الحديثة بتقديم الخليط المتضاد للمدينة بما تحتويه من حمامات رومانية قديمة ومعمارية جورجية. وقد حصلت هذه السنة على مرتبة 11 في القائمة، وقد صنفت كأول جامعة من ناحية رضاء الطلاب في المملكة المتحدة بحسب استطلاع الرأي الطلابي لعام 2013.


جامعة مدريد المستقلة في إسبانيا

تأتي هذه الجامعة في المرتبة 12 في قائمة أفضل 50 جامعة فتية تحت الخمسين سنة وتصنّف بالمرتبة 195 على العالم، تأسست هذه الجامعة 1968، وتمتلك عدد من الطلاب بلغ 36,000 طالب.

وتبعد 15 كيلومتراً عن مدريد باتجاه الشمال، وتشتهر هذه المدينة بطعامها التقليدي، الثقافة والفَنّ، وكذلك بحرارتها المرتفعة، وبحسب المقولة الشائعة: “تمتلك إسبانيا 9 أشهر من الشتاء، و3 أشهر من الجحيم!” ولكن بالرغم من ذلك فإنّ العديد من الناس يعتبرون الطقس هنا من أفضل الطقوس في إسبانيا.


جامعة لوفبورو في المملكة المتحدة

تعدّ جامعة لوفبورو من أكبر الجامعات وأعظمها في المملكة المتحدة. وتأتي في مقدمة الجامعات من حيث رضاء الطلاب. وتشتهر الجامعة بمنشآتها الرياضية، وقربها من الريف غير الملوث.

وتأتي هذه الجامعة في المرتبة 16 ضمن القائمة. وقد تأسست هذه الجامعة كجامعة باث في عام 1966، لكن يمكن إرجاع جذورها إلى عام 1909 حيث افتتحت كمعهد تقني صغير.


جامعة أولم في ألمانيا

تقع مدينة أولم على ضفاف نهر الدانوب وتشتهر بمبانيها الملتوية وكذلك كونها مسقط رأس ألبرت آينشتاين. وتقوم الجامعة بالتركيز بشكلٍ خاص على المواد التالية: العلوم، التكنولوجيا، الهندسة، والرياضيات. وتضم أكثر من 91,000 طالب.

تصنف هذه الجامعة في المرتبة 18 ضمن قائمة أفضل خمسين جامعة فتية تحت الخمسين سنة، وبالمرتبة الـ 285 على العالم، وذلك على الرغم من أنّها تأسست في عام 1967. وتحتوي العديد من المعارض الفنية والمطاعم الريفية المربوطة جميعها بشبكة من الشوارع المرصوفة.


جامعة كونستانز في ألمانيا

تأسست قبل جامعة أولم بعامٍ واحد، وهي تقع في منطقة بادن فورتمبيرغ. وتعتبر هذه المنطقة ثاني منطقة سياحية بعد بافاريا، حيث تفتخر باحتوائها على العديد من المناطق الطبيعية المحيطة بها والتي تعدّ مثاليةً للنشاطات الخارجية.

ويعد حرم الجامعة مقصداً لحوالي 11,000 طالب، وتمتلك هذه الجامعة إطلالتها الخاصة على بحيرة كونستانس. حلّت في المرتبة 21 في القائمة، وبالمرتبة 273 على العالم، وتشتهر بهندستها العمرانية المبتكرة، والتي يقال أنّها تعكس منهجها العصري في التدريس والتعليم.


جامعة بومبو فابرا في إسبانيا

ومن ضمن أكثر الجمعات حداثة في أوروبا، تأتي جامعة بومبو فابرا الإسبانية، حيث تأسست هذه الجامعة قبل 26 سنة في عام 1990. وهي ثاني جامعة موجودة في كاتالونيا ضمن هذه القائمة، لكنّها أصغر بكثير من جامعة برشلونة المستقلة، حيث تحوي على 11,000 طالب فقط.

وتتوزع مباني الجامعة عبر المدينة. وتصنف هذه الجامعة في المرتبة 24 ضمن قائمة أفضل 50 جامعة تحت الـ 50 وفي المرتبة 281 على العالم.


جامعة أوميا في السويد

ونختتم هذه القائمة بجامعة من الشمال، جامعة أوميا السويدية، والتي تحتل المرتبة 27 في التصنيف. تأسست هذه الجامعة في عام 1965، وتقع هذه الجامعة في مدينة أوميا، وهي بذاتها مدينة حديثة العهد على الساحل الشرقي.

وتقدّم هذه المدينة مهرجانات موسيقية من كافة الأنماط وخاصة نمط الـ Heavy Metal، وقد نمت جامعة أوميا خلال السنوات القليلة الماضية بشكلٍ مثير للدهشة، وتضم أكثر من 34,000 طالب موزعين عبر مبانيها الجامعية في السويد.

كانت هذه قائمة افضل الجامعات الفتية في اوروبا فهذه الجامعات الأوروبية وعلى الرغم من كونها فتية، إلا أنّها تنافس بشكلٍ مثير للاهتمام أفضل الجامعات الأوروبية العريقة، وتحتل مراتب متقدمة في التصنيفات العالمية، فعليك ألا تهمل هذه الجامعات بل ضعها ضمن قائمة أولويتك للجامعات الممتازة.
0