ماذا تفعل كي تتجنب ملل الانتظار أثناء انتظار القبول الجامعي؟

القبول الجامعي
0

الجميع يعلم أن الوقت اللازم للحصول على القبول الجامعي أو منحة خاصة قد يكون طويل نسبيًا خاصّة إذا كانت الجامعة المستهدفة –ذات ترتيب عالي نسبيًا- وبما أن القبول قد لا يكون مضمونًا 100% في معظم الأحيان، لذلك سنتحدث عن أفضل الطرق لاستغلال هذا الوقت والتي ستزيد فرص قبولك إن لم يحالفك الحظ من المرة الأولى:

1- زد فرص قبولك بخوضك لامتحانات القبول الجامعي

صحيح أن بعض الجامعات لا تطلب امتحانات محددة للحصول على قبول فيها، لكن يتم أخذ هذه الاختبارات بعين الاعتبار. اختبارات مثل امتحان IELTS , TOEFL , SAT  و ACT ، مهمة كثيرًا لزيادة فرص القبول.

TOEFL و IELTS  هما امتحانا مستوى إجادة اللغة الإنجليزية في الولايات المتحدة الأمريكية والجامعات الأوروبية على الترتيب، بينما امتحانات ACT و SAT هما امتحانات للقبول تطلبه الجامعات الأميركية ومعترف بهما في كل مكان في العالم.

2- انضم لدورات عدّة سواء في نفس تخصصك أو غيره

حضورك لدورات  تحضيرية في مجالك الدراسي سيمهد طريقك لفهم موادك الدراسية وسيسهلها عليك، كما أنه سيعطي انطباعاً جيدًا للجنة التي تقيم طلبات القبولات الجامعية بأنك مطلع ولم تختر التخصص عشوائياً.

أما بالنسبة للدورات في بقية المجالات فلا شك بأنها مهمّة وستزيد اطلاعك على مجالات الحياة الأخرى وتزيد فهمك للحياة.

3- اقرأ في المجالات التي تهمّك

القراءة مهمّة جدًا لبناء الثقافة وترسيخ المعلومات، والكتب المتخصصة  في مجال معين قد تكون أكثر من الدورات التي تتحدث عن هذا المجال، لذا حاول الموازنة بين حضور الدورات وقراءة الكتب.

4- اعمل مع منظمة ما أو في أي عمل حر

كونك ستكون طالبًا جامعيًا، لذا ولا بد بأنك ستحتاج لمصاريف كثيرة لا يستطيع بعض الطلاب  احتمالها، لذا حاول الحصول على عملٍ ما. ضع العمل على الإنترنت في الحسبان، فهناك العديد من فرص العمل على الإنترنت كالتدوين، والترجمة، وتسجيل الكتب صوتيا، وتفريغ المحاضرات والكتب على ملفات مكتوبة على الكومبيوتر.

جرّب العمل مع أراجيك على سبيل المثال!

5- إن كنت ستسافر في بعثة فحاول تعلم لغة البلد الذي ستسافر إليه

صحيح أن معظم الجامعات توفر برنامجاً تحضيرياً لدراسة اللغة، لكن ماذا عن تلك الأيام الأولى التي ستقضيها في بلدٍ لا تفهم لغته؟ ماذا عن تعاملك مع الموظفين في المطار أو زيارتك لمتجر البقالة؟ سيكون الأمر معقدًا وصعبًا جدًّا إن لم تكن متقنًا لبعض أساسيات اللغة.

6- شارك بالنشاطات التطوعية

هل هناك أجمل من أن تساعد شخصًا بحاجةٍ للمساعدة؟ أو أن تساهم في تغيير حياة شخصٍ ما؟

العمل التطوعي سيضيف قيمة كبيرة لحياتك وسيشعرك أن لوجودك معنى، عداك عن أن الجامعات والمنح تأخذ النشاطات التطوعية بعين الاعتبار للتعريف عن شخصيتك.

إن لم تكن فرص التطوع متاحة في منطقتك، فحاول البحث على فرص تطوعية على الإنترنت، اطلع على بعض النشاطات التطوعية العربية على الانترنت

أخيرًا، تذكر أن الوقت لا يعوض أبدًا، وطريقتك استغلاله ستحدد نتائج حياتك المستقبلية، فإبدأ الآن باستغلال كل أوقاتك بتنمية مهاراتك وتطويرها.

0

شاركنا رأيك حول "ماذا تفعل كي تتجنب ملل الانتظار أثناء انتظار القبول الجامعي؟"

أضف تعليقًا