العمل والدراسة
0

لا تسمح العديد من الجامعات لطلابها بالعمل أثناء فترة الدراسة، لكن بعضها يعطي مجالاً للعمل بدوام جزئي لساعات محددة، أو توفّر لهم فرص عمل في فترات العطل، وذلك ليتمكن الطلاب من تطوير مهارات معينة أو كسب مصروف يساعد في سندهم أثناء مرحلة الدراسة.

ما سنفعله في هذا المقال أننا سنعلمك طريقة استثمار هذا الوقت في إيجاد فرص عمل أثناء فترة الدراسة لتحقق أكبر استفادة كي لا يكون عملك بهدف جني بعض النقود وحسب.

لكن من المهم قبل أن نتحدث عن الأعمال التي يمكنك أن تشغلها، أن نعرّفك على العوامل التي عليك أن تراعيها في رحلة إيجاد العمل المناسب، والمهارات التي يجب أن ينميها العمل الذي تختاره لديك.

عوامل عليك أخذها بعين الاعتبار عند البحث عن عمل أثناء فترة الدراسة

العمل والدراسة

مرونة ساعات العمل

بما أن مواعيد الحصص الدراسية تختلف من يومٍ لآخر والأمر نفسه بالنسبة لمواعيد الامتحانات، تحتاج أن تجد وظيفة تتناسب مع عدم ثبات مواعيد دوامك الجامعي.

احرص على أن تخبر من تعمل لصالحه أنك طالب وقد تحتاج لتغيير ساعات عملك بحسب برنامج دوامك وامتحاناتك.

ضغط العمل

تعاني كونك طالباً جامعياً من ضغوط كثيرة، لذا من المهم ألا تختار وظيفةً تزيد الأمور سوءاً. ستمضي ساعاتٍ في أداء الوظيفة التي تختارها لذا احرص على أن تكون ممتعةً بالنسبة لك وأن يكون أثرها مخففاً للضغوطات في حياتك لا مضاعفاً لها.

تطوير المهارات

في حين أنك بالطبع ترغب بجني المال، يجب أن يكون هدفك الأساسي من اختيار وظيفة ما، كسب مهارات جديدة.

إن اكتسابك للمهارات المطلوبة في سوق العمل، التي سنتعرف عليها في الفقرة التالية، ستضمن لك أن تتفوق على أقرانك وأن تتصدّر سوق العمل بعد تخرجك.

المهارات التي يجب أن تركز على تطويرها عند العمل أثناء فترة الدراسة

في الفترة الأخيرة، ازداد بشكلٍ كبير تركيز أصحاب العمل على توظيف أشخاص يتمتعون بمهارات شخصية Soft Skills عالية، وسبب ذلك كونها تجعل من الشخص موظفاً ناجحاً وترفع من حسن أدائه في مكان العمل.

بغض النظر عن نوع الوظيفة التي تخطط لأن تشغلها بعد أن تتخرج، فهذه المهارات مطلوبة في جميع أنواع الوظائف وستزيد من فرصك في الحصول على وظائف رفيعة المستوى بمرتبات عالية.

مهارات التواصل

العمل والدراسة: مهارات التواصل

عليك أن تحرص على تطوير مهارات التواصل لديك سواء أكان التواصل بينك وزملائك، أو مع مديرك، أو مع الزبائن.

من الأمور التي تعزز مهارات التواصل القدرة على الاستماع، امتلاك مهارات تفاوض وإقناع عالية، وأن تكون متحدثاً واثقاً.

التفكير النقدي

أبسط تعريف يمكن طرحه للتفكير النقدي هو القدرة على تحليل أيّ موقف أو مشكلة وإيجاد حلّ واقعي ومنطقي لها.

من المهارات الداعمة للتفكير النقدي: القدرة على التكيّف، التفكير الإبداعي والمنطقي، حب التعلّم، والقدرة على حلّ المشاكل.

مهارات القيادة

ليس بالضرورة أن تكون في موقع إداري لتطوّر هذه المهارة، فهي تتعلق بالقدرة على اتخاذ القرارات، التعامل السليم مع المواقف الطارئة وسيدعمها تطويرك لمهارات إدارة الأزمات وحلها.

العمل الجماعي

حتى أكثر الأعمال فردية وخصوصية ستتطلب منك في مرحلة ما أن تعمل مع شخص آخر إن لم يكن مع مجموعة من الأشخاص، لذا من المهم فعلاً أن تبدأ في تعزيز هذه المهارة لتكون قادراً على العمل بفعالية وديناميكية مع الأشخاص من حولك.

الأعمال التي يمكنك العمل بها أثناء فترة الدراسة

 

العمل والدراسة

بعد انتشار فايروس كورونا، تحوّلت معظم الوظائف لتصبح عن بعد وبإمكانك أن تعتبر ذلك جانباً مشرقاً لحدث أليم. فقد بات بإمكانك اليوم العمل في أيّ وظيفة يمكن نقلها إلى غرف الـ ZOOM أو إرسالها بالإيميل؛ وسنستعرض الآن نوعين من الوظائف، المكتبية والأعمال الحرة، لكننا اخترنا تلك التي يمكنها بسهولة أن تكون عن بعد أو ضمن شركة وفي مكتب.

أعمال مكتبية

موظّف استقبال – خدمة عملاء

ستضمن لك هذه الوظائف التواصل الدائم مع الآخرين، ما سيطوّر من مهارات التواصل والاستماع لديك. كما أن أغلب هذه الوظائف وما شابهها لا تحتاج لأيّ تحضير أو عمل إضافي خارج أوقات العمل ما سيضمن أن يكون تركيزك منصباً على دراستك حين لا تكون بالعمل.

مدرّس

وهنا بإمكانك إما أن تختار تدريس زملائك المواد الجامعية التي تتقنها ما سيضمن لك مراجعتها، أو أن تدرّس مهارات مختلفة لطلاب أصغر عمراً، ستعمل هنا على تطوير مهارات التواصل والتفكير النقدي.

أعمال حرة

تسمح لك معظم الأعمال الحرة أن تكون سيّد نفسك، فتختار الأوقات المناسبة لك وعدد المشاريع التي ستعمل عليها، ويمكن تأدية معظم هذه الأعمال عن بعد ما سيوفر أوقاتاً ضائعة قد تقضيها في المواصلات أو في انتظار وصول الزبون.

كاتب أو محرر

يحوي مجال الكتابة اليوم العديد من الاختصاصات المتنوعة، فتستطيع أن تعمل على كتابة المقالات، أو السير الذاتية، أو أن تساعد الطلاب الذي يسعون للتقدّم إلى الجامعة في كتابة رسائل الدافع والعديد غيرها…

مترجم

تعدّ هذه الوظيفة مناسبة تماماً لأي طالب يتحدّث لغتين بطلاقة. بإمكانك العمل على ترجمة أيّ شيء بدءاً بمقاطع الفيديو القصيرة وحتى الأفلام، ومن أكثر المواضيع عموميةً حتى المقالات التخصصية.

مصمم غرافيك

عليك هنا أن تتقن العمل على برنامجي Adobe Photoshop وIllustrator أو ما يؤدي وظيفتيهما، وستتمكن من العمل بشكل مستقل وأخذ مشاريع منفردة، أو العمل ضمن شركة عن بعد.

باتت معظم الشركات اليوم توفّر مواعيد عملٍ مرنة حيث يمكنك أن تعمل لعدد ساعات تختارها أنت على أن تنجز المهام المطلوبة منك يومياً.

معلق صوتي

العمل والدراسة التعليق الصوتي

إن كنت تمتلك صوتاً شجياً أو رخيماً، فابدأ بقراءة هذا المقال حيث ستجد كلّ المعلومات التي تهمك بشأن هذا الموضوع، وستجد أمامك العديد من فرص العمل المناسبة.

مصوّر

إن كنت تملك كاميرا بمواصفات جيدة، ومهارات بسيطة في تعديل الصور، فبإمكانك أن تبدأ عملك الخاص في التصوير بإجراء جلسات تصوير مدفوعة لأصدقائك أو أن تتواصل مع أحد المصورين المحلين بالقرب منك وترى إن كان يبحث عن مساعد.

سيضمن لك عملك كمصوّر ساعات عمل مرنة والتي يمكنك أن تختارها في أيام عطلتك الأسبوعية.

إدارة حسابات مواقع تواصل اجتماعي

إن كنت رائعاً في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ولديك القدرة على تحفيز الآخرين ليتفاعلوا مع ما تنشره لربما لديك فرصة جيدة في تحويل ذلك إلى عمل. ستشمل مهامك -إن كنت تعمل لصالح عمل صغير- التسويق للمنتجات وحث الناس على التفاعل مع ما تنشره وتطوير وبناء الوعي بالعلامة التجارية للعمل.

تحمل ممارسة عمل أثناء فترة الدراسة مخاطر كبيرة، إذ وجدت دراسة أُجريت عام 2018 أن الطلاب الذين عملوا لساعات طويلة أثناء فترة الدراسة الجامعية حققوا علامات أدنى من زملائهم، كما كانت نسبة انسحابهم من الجامعة أكبر. لذا، ما ننصح به هنا عدم اختيار أيّ عمل قد يأخذ منك وقتاً يتجاوز الـ 15 ساعةً أسبوعياً، والحرص على اختيار عمل يوفّر أكبر قدر من المهارات التي ذكرناها، أو المهارات ذات الصلة بالاختصاص الذي تدرسه.

0

شاركنا رأيك حول "العمل والدراسة: نصائح ووظائف ستساعدك على كسب المال ودعم مسيرتك المهنية"