بعيدًا عن عدالة الرواتب: هل كان هناك موظفون سعداء خلال 2020؟

Comparably تصنيف موقع
شيماء جابر
شيماء جابر

8 د

ما هي أسعد الشركات خلال 2020 والتي لديها أسعد الموظفين في العالم؟ سؤال صعب، أليس كذلك؟! فمع صعوبة الأشهر الماضية بسبب أجواء جائحة كوفيد-19 التي طغت على العالم، أُجبر ملايين الموظفين حول العالم على البقاء في المنزل كملاذ آمن. تغير تمامًا مفهوم وفكرة وصورة السعادة في بيئة العمل داخل الشركات التي تعمل بجد من أجل توفير ظروف آمنة وسعيدة ومثمرة وصحية لموظفيها، وأصبح العمل عن بعد – Remote working هو القاعدة الرئيسية لكثير من القوى العاملة داخل سوق العمل، وتحولت أماكن المعيشة إلى مكاتب، وسرعان ما أصبحت منصات التواصل والاتصال بالفيديو مثل تطبيق Zoom أداة فعالة لإدارة الاجتماعات عن بعد بين فرق العمل.

أسعد الشركات في العالم خلال عام 2020

في الحقيقة، أن تكون سعيدًا بعملك وتشعر فيه بالتقدير أمر رائع حقًا من أجل سلامة صحتك العقلية والنفسية والجسدية، وينتقل أيضًا إلى أجزاء أخرى من حياتك الشخصية، فقد أظهرت الأبحاث أن عدم السعادة في بيئة العمل مرتبط بزيادة خطر الإصابة بالاكتئاب ومشاكل صحية متعددة مثل مشاكل القلب والأوعية الدموية.

قد يكون مقدار الراتب على رأس معادلة السعادة في بيئة العمل، لكنه أبدًا ليس العامل الرئيسي فيها، فعندما يتعلق الأمر بالبحث عن الوظيفة المثالية، يكون الأمر متوازنًا بشكل ما مع مقدار سعادتك العامة بالوظيفة، والمزايا الأخرى التي تحصل عليها مقابل هذا العمل مثل التأمين الصحي، فضلًا عن مراعاة صاحب الشركة لظروفك الشخصية.. لكن كيف يمكنك التعرف على أسعد الشركات التي تمتلك بيئة عمل سعيدة بالفعل؟

تقييم السعادة في بيئة العمل

Happiest Employees 2020 - أسعد بيئة عمل في العالم - العمل عن بعد

بسبب فيروس كورونا تغير تمامًا مفهوم وفكرة وصورة السعادة في بيئة العمل خلال عام 2020.

في العادة، هناك تقييمات معلنة تصنف السعادة في بيئة العمل وفقًا لعدة اعتبارات، مثل: المرتبات العادلة ومشاعر الموظفين داخل الشركة تجاه الإدارة العليا، ونظام الترقيات والتعويضات والمكافآت… إلخ. لكن هذا العام كان له حسابات من نوع آخر بسبب ظروف الوباء العالمي، فدخلت الشركات التي تكيفت جيدًا مع ظروف التباعد الاجتماعي، واعتمدت على العمل عن بعد وتقنياته المختلفة، ولم تقم بتسريح الموظفين فيها بل قامت بدعمهم في التقييمات المختلفة. لكن معظم الشركات -للأسف- ليست كذلك. ويبدو هذا جليًا في عام 2020.

لقد ألقى فيروس كورونا حجرًا ثقيلًا في الثقافة المكتبية التقليدية داخل سوق العمل عندما أُغلقت المكاتب، وأُجبر ملايين الموظفين على البقاء في المنزل، واختفت جميع الفرص للتواصل المهني وجهًا لوجه بين أفراد الفريق الواحد، وواجهت أقسام الموارد البشرية داخل الشركات في جميع أنحاء العالم مشكلة: ماذا علينا أن نفعل حتى نجعل الموظف سعيدًا خلال فترة الإغلاق الشامل؟

ومع استمرار الشركات في التكيف ودعم موظفيها خلال أوضاع الوباء العالمي، وجدت مجموعة من كبرى الشركات وفرق أقسام الموارد البشرية في العالم طرقًا مبتكرة للحفاظ على الموظفين أثناء العمل من المنزل، سواء أكان ذلك عبر توفير أموال إضافية وميزانية خاصة لتجميل الحيز المكاني لعملهم في المنزل، أو هدايا عينية مثل بطاقات توصيل وجبات غداء، أو منح ساعات عمل مرنة للآباء العاملين من المنزل.

اقرأ أيضًا: صراع بقاء الشركات: كيف غيّرت أزمة فيروس كوفيد-19 من صناعة تأمين الشركات؟

ذو صلة

أسعد بيئة عمل خلال عام 2020

أسعد بيئة عمل خلال عام 2020

مع استمرار أوضاع الوباء العالمي، أسعد الشركات خلال عام 2020.

من هذا المنطلق، وبهدف تسليط مزيد من الضوء على الشركات الأمريكية الكبرى في العالم التي وجدت طرقًا جديدة وفعالة وناجحة لإبقاء الموظفين سعداء في خضم الأزمة الكورونية، أصدر موقع مراقبة بيئة العمل Comparably قائمته السنوية للشركات الـ 50 التي تضم أسعد الموظفين في العالم (يعمل لديها أكثر من 500 موظف) عبر توفير أفضل بيئة عمل ممكنة خلال عام 2020.

حيث تعد منصة comparably موقعًا متخصصًا في التقييمات المتعلقة بثقافة بيئة العمل ومراقبة التعويضات والرواتب، وهو واحد من حلول شركة SaaS الأسرع نموًا تحت قيادة العلامة التجارية للشركة الأم، وقد جمعت 10 ملايين تصنيف متراكم عبر 60 ألف شركة أمريكية.

استندت قائمة أسعد الشركات أو بالأحرى أسعد الموظفين لعام 2020 إلى تعليقات مجهولة من الموظفين حول آرائهم العملية في بيئة العمل داخل شركاتهم في 20 فئة مختلفة من ثقافة مكان العمل، وتم تقديمها إلى موقع Comparably في استطلاع رأي مقارن بين موظفي الشركات عبر حوالي 60،000 شركة كبيرة تضم أكثر من 500 موظف، خلال فترة 12 شهرًا من سبتمبر 2019 إلى سبتمبر 2020.

صُنِّف فيها الموظفون المجهولون مدى سعادتهم بحياتهم المهنية والعمل لصالح شركاتهم والروح السائدة داخل بيئة العمل فيها والأجور العادلة والامتيازات والمزايا الأخرى، مما يوفر للجمهور نظرة شاملة وشفافة ومتعمقة، حيث يتم طرح أسئلة على الموظفين المجهولين، مثل:

  • هل بيئة عملك الحالي إيجابية أم سلبية؟
  • هل تعتقد أن الشركة تدفع لك راتبك بشكل عادل؟
  • هل تشعر بالإرهاق أثناء تأدية مهام العمل؟
  • على مقياس من 1 إلى 10، حدد مدى احتمال أن توصي صديقك بالعمل لدى شركتك؟

اقرأ أيضًا:إخفاقات شركات التكنولوجيا 2020: عندما يفشل الكبار من أضعف نقطة


الموظفون الأكثر سعادة في العالم خلال 2020

Happiest Employees 2020

إنفو جرافيك يوضح أسعد 50 شركة في العالم خلال 2020 بحسب تصنيف Comparably.

وفقًا لتعليقات الموظفين المجهولين في هذا الاستطلاع الحديث حول الموضوعات التي تساهم في السعادة العامة داخل بيئة العمل، تميل الشركات المصنفة بدرجة عالية على أنها تمتلك أسعد بيئة عمل خلال عام 2020 إلى أن تكون من الشركات العاملة في قطاعات التكنولوجيا والتقنية الحديثة وخدمات الأعمال والتأمين، فشركات مثل: Zoom و HubSpot و Microsoft و Apple و Google لديها بعض من أسعد الموظفين في العالم خلال عام 2020.

فيما يلي قائمة بالمراكز الـ 50 الأولى ضمن تصنيف أسعد الشركات خلال العام:


قائمة أسعد الشركات في العالم (يعمل لديها أكثر من 500 موظف) تمتلك أسعد بيئة عمل خلال 2020 

الترتيب داخل القائمةاسم الشركة
1Zoom Video Communications
2HubSpot
3Microsoft
4RingCentral
5Apple
6Google
7SBA Communications
8UiPath
9ADP
10Farmers
11 Medela
12better.com
13GitLab 
14 Insight Global
15 Dynatrace
16 Vector Marketing
17 LinkedIn
18Smartsheet 
19 Northside Hospital
20Outreach 
 21 Sage
22LexisNexis
23Trimble
24Chipotle
25ZoomInfo
26Thomson Reuters
27Costco
28Malouf
29 Starbucks
30Egnyte
31Facebook
32Qualtrics
33The Home Depot
34ManTech
35Confluent
36Meltwater
37BambooHR
38Workfront
39Concentrix
40Stanley Black & Decker
41Noblis
42Bell
43Verizon
44Sunrun
45KeepTruckin
46Vistaprint
47Instacart
48InVision
49In-N-Out Burger
50Smile Brands

تطبيق Zoom وكأس أسعد موظف في 2020

تطبيق Zoom وكأس أسعد موظف في 2020

في ظل جائحة كوفيد-19 شركة Zoom تمتلك أسعد بيئة عمل في العام خلال عام 2020.

احتلت الشركة المالكة لتطبيق Zoom المرتبة الأولى في القائمة، وهي شركة عالمية رائدة في مجال توفير أدوات الاتصال المرئي عن بعد بعيدًا عن الاحتكاك. وقد تأسست على يد رائد الأعمال Eric Yuan – إريك يوان في عام 2011، ويقع مقرها الرئيسي في سان خوسيه بولاية كاليفورنيا الأمريكية، ويعمل بالشركة الآن أكثر من 1700 موظف.

قامت الشركة بمضاعفة إيراداتها في 2018 إلى أكثر من 330 مليون دولار، وأطلقت الاكتتاب العام في أبريل من نفس العام. وفي عام 2020 وخلال أيام الإغلاق الشامل وتفعيل التباعد الاجتماعي، قاد تطبيق Zoom حلول الاجتماعات الافتراضية عن بعد بعيدًا عن الاحتكاك في جميع أرجاء العالم عبر سعيها الجاد لتلبية مجموعة متنوعة من سيناريوهات الاجتماعات التقليدية الراسخة بجانب المتطورة والمحددة حديثًا في بيئة العمل الرقمي، وبالتالي إبقاء العالم متصلًا بتقنيات آمنة وموثوقة وغير احتكاكية في ظل الجائحة.

وفي العادة، لا تكشف شركة Zoom عن أرقام المستخدمين لتطبيقها، لكن المحللين قدروا أن تطبيق الهاتف المحمول الخاص بالشركة كان به 173 مليون مستخدم نشط شهريًا اعتبارًا من 27 مايو 2020، ارتفاعًا من 14 مليونًا مستخدم نشط في 4 مارس من العام نفسه.

ولكن ما يهمنا هنا أنها تمتلك أيضًا أسعد بيئة عمل خلال عام 2020، وذلك بحسب تصنيف موقع Comparably للعام الثاني على التوالي؛ فقد صرحت جانين بيلوسي Janine Pelosi رئيسة قسم التسويق في حديث سابق لها مع شبكة CNBC في يوليو 2020، بإن شركة Zoom كانت من البداية تتمتع بثقافة مكتبية قوية قبل الجائحة، وقد عملت بجد للحفاظ عليها أثناء فترة الإغلاق الشامل مع عمل الموظفين عن بعد من المنزل.

تعمل شركة Zoom بجد على تزويد موظفيها بثقافة عمل ممتعة ومنتجة في الوقت ذاته، ومزايا تنافسية للغاية، بما في ذلك الراتب التنافسي، ونظام إجازات وتعويضات غير محدودة، فضلًا عن تقديم وجبات مجانية للموظفين، وإقامة حفلات مكتبية شهرية.

في سياق متصل، فقد عبر أحد موظفي Zoom عن ثقافة الشركة في تعليق له على موقع Comparably يقول فيه: “يريد الطاقم التنفيذي للشركة والإدارة العليا من موظفيها أن يضعوا صحتهم العقلية أولًا وفوق أي ربح، وهذا واضح في جميع في سياسة الشركة وطرق الاتصال بين الإدارة وموظفيها ونظام المزايا”.

وأخيرًا.. قد يكون الاعتراف بتطبيق Zoom كشركة على رأس تصنيف أسعد الشركات خلال عام 2020 بما لديها من أسعد الموظفين أمرًا غير مفاجئ نهائيًا، وذلك بالنظر ومع الأخذ في الاعتبار ظروف تأسيس الشركة وكيف بدأت طريقها في عالم الأعمال، حيث ترك مؤسسها إريك يوان عمله ووظيفته السابقة والتي كان يتقاضى عنها راتبًا ضخمًا مكونًا من ستة أرقام فقط لأنه لم يكن سعيدًا فيه، ومن ثم اتبع شغفه الذي جعله فيما بعد مليارديرًا يقود واحدة من أسعد الشركات في العالم خلال عام 2020.

لك أيضًا:

الأيام السوداء في الاقتصاد: تاريخ الانهيارات المالية من الكساد العظيم إلى كوفيد-19

العمل عبر الإنترنت | مفاهيم أساسيّة

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة