أين ينام أطفال العالم

0

قام الصحفي الأمريكي كريس بوث والمصور جيمس موليسون بجولةٍ حول العالم على مدى عامين والتقطا صورًا لأطفالٍ من مختلف بقاع الدنيا، والتقطا أيضًا صورًا لغرف نوم أو بالأحرى أماكن نوم هؤلاء الأطفال. النتيجة كانت مذهلة، وعليه جمع بوث هذه الصور في كتابٍ أطلق عليه اسم ” أين ينام الأطفال” أملًا في أن يساعد هذا الكتاب الأطفال في التفكير باللامساواة بين المجتمعات في العالم، وربما التفكير في كيفية التغيير من خلال حياتهم الشخصية كما يقول في مقدمة الكتاب. نترككم مع بعض هذه الصور!


لامين، 12 سنة، السنغال.

يعيش لامين مع مجموعةٍ من الأطفال في هذه الغرفة، ويدرس في مدرسة القرية حيث يستيقظ من السادسة صباحًا للعمل في مزرعة المدرسة حيث يتعلم كيفية حفر الأرض وحصاد الذرة وحرث الأرض باستخدام الحيوانات، بعد الظهيرة يتلقى العلم في المدرسة وفي المساء يمارس هوايته كرة القدم مع أصدقائه.


لامين

جيمي، 9 سنوات، الولايات المتحدة.

يعيش جيمي مع والديه وأخويه التوأم في منزلٍ في الشارع الخامس في مدينة نيويورك. يذهب الى إحدى المدارس الراقية، وفي وقت فراغه يمارس جيمي رياضة الجودو والسباحة. يرغب أن يصبح محاميًا مثل والده في المستقبل.

جيمي

أنديرا، 7 سنوات، النيبال.

تعيش إنديرا مع والديها وأخويها في منزلهم القريب من كاتماندو في نيبال، المنزل المكون من غرفةٍ واحدة فيه سريرٌ واحدٌ فقط حيث ينام الوالدين ومرتبةٌ على الأرض تشارك أنديرا أخويها بها وقت النوم. تعمل أنديرا في محجرٍ للغرانيت (إلى جانب 150 طفلًا آخرًا)  لمدة 6 ساعات يوميًا؛ فالعائلة فقيرة جدًا وعلى الجميع العمل! إضافةً إلى ذلك تذهب أنديرا إلى المدرسة التي تبعد عن المنزل مسافة 30 دقيقة.

أنديرا

كايا، 4 سنوات، اليابان.

تعيش كايا مع والديها في شقةٍ صغيرة في مدينة طوكيو في غرفة مليئةٍ بالملابس والألعاب من الأرض وحتى السقف! لدى كايا 30 فستانًا ومعطفًا و 30 حذاءً والكثير من الإكسسوارات. ترغب كايا بأن تصبح رسامة شخصيات كرتونية في المستقبل.

كايا

ضحى، 10 سنوات، فلسطين.

تعيش ضحى مع أحد عشر فردًا من عائلتها في مخيم للاجئين قرب مدينة الخليل حيث تتشارك مع خمس أخوات غرفةً واحدة. تذهب ضحى إلى المدرسة التي تبعد عن منزلها عشر دقائق، وترغب أن تصبح طبيبة أطفال في المستقبل. في العام 1996 استشهد شقيقها محمد الذي تعلق صورته على حائط غرفتها قبل أن يقوم الجيش الإسرائيلي لاحقًا بهدم منزل العائلة.

ضحى

جاسمين (ياسمين)، 4 سنوات، الولايات المتحدة.

تعيش مع عائلتها في ولاية كنتاكي الأمريكية في بيتٍ ريفي محاط بمزرعة. تمتلئ غرفتها بعددٍ كبير من التيجان والزنانير التي ربحتها في مسابقات الجمال! في وقت فراغها تمارس جاسمين الغناء على يد مدرب حيث تحلم أن تصبح مغنية روك في المستقبل.

جاسمين

دونغ، 9 سنوات، الصين.

يعيش دونغ في مقاطعة يونان جنوب غرب الصين مع والديه وأخته و جده، وتمتلك عائلته قطعةً من الأرض يزرعونها بالأرز وقصب السكر. يذهب دونغ إلى مدرسته البعيدة مسافة عشرين دقيقة عن المنزل، يهوى الكتابة و الغناء، ويرغب دونغ أن يصبح رجل شرطة عندما يكبر.

https://www.arageek.com/wp-content/uploads/bayyraq/2014/02/Dong.jpg

روثي، 8 سنوات، كمبوديا.

يقع منزل روثي على مكَبٍ للنفايات حيث يعمل هناك هوالي 5000 شخص. يستيقظ يوميًا في السادسة صباحًا ليعمل إلى جانب عددٍ كبير من الأطفال في البحث عن العلب والعبوات الفارغة التي تباع إلى شركة تدوير النفايات. وجبة الأفطار هي كل ما يتناوله روثي طوال اليوم.


روثي

تايس، 11 سنة، البرازيل.

تعيش مع والديها وأختها في شقةٍ في الطابق الثالث في ريو دي جانيرو في حي مشهور بالعصابات وتجارة المخدرات يُطلق عليه اسم “مدينة الله”. تعلق تايس على جدار غرفتها صور لمطرب البوب فيليب دايلون وترغب بأن تصبح عارضة أزياء في المستقبل.


تايس

ناتيو، 15 سنة، كينيا.

من قبيلة الرينديلي من شمال كينيا حيث تعيش ناتيو مع عائلتها ولديها أخوين وأختين. تسكن العائلة بيتًا يبدو كالخيمة مكونًا من جلد الحيوانات والبلاستيك. ذهبت ناتيو الى مدرسة القرية لبضع سنوات، لكنها قررت التوقف عن ذلك. يتضمن عملها الاعتناء بالماعز وتقطيع الخشب وجلب المياه. تحلم بأن يأتي مقاتل ويختارها للزواج، لكن قبل ذلك سوف تخضع ناتيو للختان حسب تقاليد القبيلة.

ناتيو

 

جوي، 11 سنة، الولايات المتحدة

يعيش مع والديه وأخته الأكبر. يذهب جوي بانتظام مع والده في رحلات الصيد، ويمتلك بندقيتين وقوسًا ونشابًا. نجح في اصطياد أول غزال وهو في السابعة من عمره، ويفضل القوس والنشاب على الصيد بالبندقية، ويرغب في الاستمرار في هوايته عندما يكبر.

جوي

 

اقرأ أيضاً: أفلام دراميّة هائلة ستعلّمك كيف تتحدى المرض

0

شاركنا رأيك حول "أين ينام أطفال العالم"