بورتريه لروح سميح القاسم

0

“منتصب القامة أمشي” ….صاحب هذه القصيدة العربية الشهيرة المغناة من قبل الفنان مارسيل خليفة والتي باتت تعد من رموز الأدب المقاوم رحل ليخلف وراءه كماً شعرياً مذهلاً وجمهوراً عريضاً من النخبة والعامة ليظل اسمه خالداً إلى جانب القضية.

– سميح القاسم هو أحد أهم وأشهر الشعراء العرب والفلسطينين الذين توجهوا بشعرهم نحو الثورة والمقاومة والقضية الفلسطينية وشاعت أشعاره بين الملايين.

580104_10150865882503145_93456769_n

– وُلِد في الزرقاء الأردن 11 أيار عام 1939م وتعلم في مدارس الرامة والناصرة، عمِل معلما وصحفيا وناشطا في الحزب الشيوعي، ثم تفرغ لاحقا للعمل الأدبي.

349 (1)1

– شاعر ذو إنتاج غزير، ببلوغه الثلاثين من العمر كان قد أتم نشر ست مجموعات شعرية حازت على شهرة عربية واسعة. وترجمت أشعاره إلى أكثر من 15 لغة وقد كان مهتماً بإنشاء المسرح الفلسطيني.

349

– أصدر في حياته أكثر من 80 مطبوعاً في الشعر والقصة والمسرح والمقالة والترجمة والرواية. ويُذكر أن أعماله الكاملة صدرت في 7 مجلدات من دور نشر عدة.

11(50)

– سُجن سميح القاسم أكثر من مرة, ووضع رهن الإقامة الجبرية ووجهت له تهديدات بالقتل عدة، كما أنه طُرِد من العمل مراراً لنشاطه السياسي والشعري على حد سواء.

خبر اعتقاله

– أسس صحيفة كل العرب وهو رئيس تحريرها الفخري، وكان رئيس تحرير جريدتي “هذا العالم” و”الجديد”, ومحرراً في “الغد” و”الاتحاد”، وأسس بالتشارك مع الكاتب عصام خوري منشورات “عربسك” في حيفا.

48557

– رئيس اتحاد الكتاب العرب والاتحاد العام للكتاب العرب الفلسطينيين في فلسطين منذ تأسيسهما، ورئيس تحرير الفصليّة الثقافية “إضاءات “، وأدار “المؤسسة الشعبية للفنون” في حيفا.

2082014-062625AM-11

– حاصل على جوائز ودروع وشهادات تقدير عدة، منها: “غار الشعر” من إسبانيا، جائزة “نجيب محفوظ“، جائزة البابطين وجائزتان فرنسيتان، “وسام القدس للثقافة” مرتين، جائزة “السلام” وجائزة “الشعر الفلسطيني.

78195

– اشتهر القاسم بمراسلاته مع الشاعر الفلسطيني الشهير “محمود درويش” والذي ترك البلاد في السبعينات، عرفت المراسلات بـ”كتابات شطري البرتقالة”، وتعد هذه المراسلات حالة أدبية نادرة بين قامتين شعريتين فلسطينيتين.

2971400f-7333-4aa0-822d-321672cf58f7

– تلقى شعر سميح القاسم كماً هائلاً من المراجعات الإيجابية من النقاد العرب والشعراء، حيث اُعتبِـر “شاعر العروبة بلا منازع” و”شاعر الملاحم والصراع” والمتمكن من “الشعر العربي الذي له ملامح ما بعد الحداثة” و”سيد الأبجدية” وغيرها من ألقاب

samihk15

– توفي الشاعر سميح القاسم عن عمر ناهز الـ75 عاما بعد صراع طويل مع مرض سرطان الكبد استمر لـ3 سنوات،  وأدى إلى تدهور حالته الصحية مؤخرا حيث وافته المنية في “مستشفى صفد” يوم الثلاثاء 19/آب/2014م

10592912_10152438791438145_855716735325392461_n

10589797_336176003206714_364552152_n

 

0

شاركنا رأيك حول "بورتريه لروح سميح القاسم"