كيف حُكِمت مصر الحديثة في آخر 200 عام | الجزء الثاني

الرؤساء والحكام المصريين
0

بعد أن استعرضنا في [link url=”http://goo.gl/8DyVJl” title=” الجزء الأول”] كيفية تداول السلطة في مصر الحديثة منذ استلام الاسرة العلوية القيادة على يد محمد علي باشا عام 1805 الى تاريخ قيام ثورة يوليو عام 1952 نستعرض بالصور في هذا الجزء تاريخ الحكم في مصر منذ استلام مجلس قيادة ثورة يوليو 1952 ادارة البلاد و حتى يومنا هذا.

يمكنك مشاهدة الجزء الأول على الرابط التالي :
  [link url=”http://goo.gl/8DyVJl” title=” كيف حُكِمت مصر الحديثة في آخر 200 عام | الجزء الأول”]

اللواء أركان حرب محمد نجيب ( عام ونصف في الحكم)

حزيران 1953 – نوفمبر 1954 

تخرج من الكلية الحربية في مصر عام 1918, حصل على ليسانس الحقوق، ودبلوم الدراسات العليا في الاقتصاد السياسي عام 1929 ودبلوم آخر في الدراسات العليا في القانون الخاص عام 1931

كان يجيد اللغات الإنجليزية والفرنسية والإيطالية والألمانية والعبرية

أول حاكم مصري يحكم مصر حكما جمهورياً بعد أن كان ملكياً بعد قيادته لثورة 23 يوليو 1952

استمر في الحكم فترة قصيرة بعد إعلان الجمهورية

مجلس قيادة الثورة - حكام ورؤساء مصر الرئيس محمد نجيب - رؤساء وحكام مصر
كان يطالب بعودة الجيش لثكناته وعودة الحياة النيابية بخلاف رغبة بقية اعضاء مجلس الثورة و تقدم باستقالته ( أو تمت اقالته) في فبراير عام 1954 

على أثر استقالته خرجت الجماهير في مصر و السودان تطالب بعودته لتخرج قيادة الثورة ببيان يعلن عودته

بعد عودة نجيب صدرت قرارات تاريخية  بعد اجتماع مجلس قيادة الثورة في 25 مارس 1954 تؤكد إن المجلس سيتخلى عن السلطة خلال 4 شهور من تاريخ الاجتماع في ذكرى ثورة يوليو وعدم مشاركته نهائيا في الحياة السياسية .. وتؤكد الوثيقة على فتح باب تكوين الأحزاب وانتخاب مجلس الشعب ومن ثم انتخاب رئيس الجمهورية

بيان مجلس قيادة الثورة - حكام ورؤساء مصريين مجلس قيادة ثورة 1952 - حكام ورؤساء مصريين
في 28 مارس 1954 خرجت مظاهرات كبيرة و غريبة (يعتقد البعض انها مدبرة) تهتف بسقوط الديمقراطية والأحزاب والرجعية، ودارت المظاهرات حول البرلمان والقصر الجمهوري ومجلس الدولة ,  تلاها اضراب ومظاهرات لاتحاد عمال النقل أدت الى شلل الحياة وحركة المواصلات

صورة من جريدة الأهرام عن عودة محمد نجيب للسلطة - الرؤساء والحكام المصريين
على اثر المظاهرات خرج مجلس قيادة الثورة ببيان أخر يلغي فيه قرارات 25 مارس التي تدعو الى تكوين الاحزاب و ارساء قواعد الديمقراطية! 

في 14 نوفمبر 1954 تم عزل محمد نجيب من قبل مجلس قيادة الثورة و وضعه تحت الإقامة الجبرية و ابعاده عن الحياة السياسية لمدة 30 سنة و منعه من الخروج أو مقابلة أي شخص من خارج أسرته.

بيان القاء القبض على الرئيس محمد نجيب - رؤساء وحكام مصريين صورة عملية القاء القبض على الرئيس السابق محمد نجيب - رؤساء وحكام مصريين

جمال عبد الناصر (16 عاماً في الحكم)

نوفمبر 1954 – حزيران 1956 ( رئيس مجلس قيادة الثورة و رئيس الوزراء)

حزيران 1956 – شباط 1958 رئيس جمهورية مصر العربية

شباط 1958 – سبتمبر 1970 رئيس الجمهورية العربية المتحدة  

انضم عبد الناصر للكلية العسكرية في عام 1937 بعد عناء حيث تم رفض اول طلب له لمشاركته في مظاهرات مناهضة للحكومة و فيها التقى بعبد الحكيم عامر وأنور السادات

انضم الى كلية الاركان العامة عام 1942

خدم عبد الناصر في كتيبة المشاة السادسة للجيش المصري في حرب فلسطين 1948

قاد جهود تأسيس حركة الضباط الاحرار التي اطاحت بالنظام الملكي و تنظيم لجنتها التأسيسية التي ضمت 14 شخصاً

وصل عبد الناصر الى الحكم بعد وضع اللواء محمد نجيب (الرئيس حينها) تحت الاقامة الجبرية و تولى رئاسة مجلس قيادة الثورة و رئاسة الوزراء ثم رئاسة الجمهورية باستفتاء شعبي في حزيران عام 1956 

صورة الرئيس جمال عبد الناصر
في اكتوبر 1954 قام بحملات اعتقال واسعة بحق الالاف من اعضاء جماعة الاخوان المسلمين و الشيوعيين بعد محاولة لإغتياله أُتُهم فيها جماعة الاخوان المسلمين ( ينفي ذلك الاخوان المسلمين) و قام باقالة 140 ضابطاً مواليا للرئيس محمد نجيب و الحكم على ثمانية من جماعة الاخوان بالاعدام 
قام بتأميم شركة قناة السويس عام 1956 رداً على سحب القوى الغربية لتمويلهم لمشروع السد العالي نتيجة لسياساته المحايدة أثناء الحرب الباردة. ادى هذا القرار الى العدوان الثلاثي على مصر بهدف اعادة السيطرة على القناة و الاطاحة بعبد الناصر

قام عبد الناصر بعمل اتصالات سرية بغرض السلام مع إسرائيل في عامي 1954 – 1955 لكنه خرج بنتيجة أن اسرائيل لا ترغب بالسلام و تسعى الى التوسع 
قام بتحقيق الوحدة مع سوريا و تشكيل الجمهورية العربية المتحدة عام 1958 لكنها لم تستمر طويلاً بسبب حدوث انقلاب في سوريا عام 1961 
صورة من جريدة عن الوحدة مع سوريا
خاض حرب 1967 و التي انتهت باحتلال ما تبقى من فلسطين, و سيناء المصرية و الجولان السوري

بعد حرب 1967 خرج عبد الناصر الى الجماهير طالباً التنحي من منصبه إلا أنه خرجت مظاهرات في العديد من مدن مصر طالبته بعدم التنحي و استمر رئيساً حتى تعرض لنوبة قلبية و توفي عام 1970 
من انجازته:

قام بتأميم قناة السويس وإنشاء السد العالي على نهر النيل

قام  بتأسيس منظمة عدم الانحياز مع الرئيس اليوغوسلافي تيتو والإندونيسي سوكارنو والهندي نهرو.

المساهمة في تأسيس منظمة التعاون الإسلامي عام 1969

تأميم البنوك الخاصة والأجنبية العاملة في مصر

قوانين الإصلاح الزراعي وتحديد الملكية الزراعية والتي بموجبها صار فلاحو مصر يمتلكون للمرة الأولى الأرض التي يفلحونها ويعملون عليها

إبرام اتفاقية الجلاء مع بريطانيا العام 1954 ، والتي بموجبها تم جلاء آخر جندي بريطاني عن قناة السويس ومصر كلها في الثامن عشر من يونيو 1956

التوسع في التعليم المجاني على كل المراحل.

التوسع في مجال الصناعات التحويلية حيث انشأ أكثر من 3600 مصنع

التوسع العمراني الكبير حيث انشأ في عهده عده مدن واحياء جديده مثل مدينة نصر

محمد أنور السادات (11 عاماً في الحكم)

اكتوبر 1970 – اكتوبر 1981

ثالث رئيس لجمهورية مصر العربية في الفترة من 28 سبتمبر 1970 وحتى 6 أكتوبر 1981

تخرج من الكلية الحربية عام 1938 ضابطاً برتبة ملازم ثان

في عام 1939 عمل في سلاح الاشارة أحد أهم أسلحة الجيش في ذلك الوقت

تم اعتقاله عدة مرات و امضى عامين في السجن في الفترة ما بين 1942-1945 حين ضيق الانجليز قبضتهم على مصر و اعتقلوا الكثير من النشطاء و المناضلين من اجل الحرية

تم الزج به في السجن (سجن القاهرة المركزي)  عام 1946  بتهمة اغتيال أمين عثمان باشا وزير المالية في وزارة النحاس باشا, و تم الحكم ببرائته في اغسطس من عام 1948

بعد خروجه من السجن عمل مراجعًا صحفيًا بمجلة المصور حتى ديسمبر 1948, وفي عام 1950 عاد إلى عمله بالجيش

في عام 1951 انضم الى الهيئة التأسيسية للتنظيم السري في الجيش والذي عرف فيما بعد بتنظيم الضباط الأحرار و عندما قامت ثورة يوليو أذاع بصوته بيان الثورة و أسند إليه مهمة حمل وثيقة التنازل عن العرش إلى الملك فاروق.

عام 1953 أسند إليه رئاسة تحرير جريدة الجمهورية التي أنشأها مجلس قيادة الثورة

عام 1954 ومع أول تشكيل وزاري لحكومة الثورة تولى منصب وزير دولة

انتُخب عضواً بمجلس الأمة عن دائرة تلا لمدة ثلاث دورات ابتداءً من عام 1957. و انتخب في عام 1960 رئيساً لمجلس الأمة و لفترة ثانية عام 1964
صورة الرئيس محمد أنور السادات
أصبح رئيساً لجمهورية مصر العربية بعد وفاة الرئيس جمال عبد الناصر في  سبتمبر 1970 كونه نائباً للرئيس في ذلك الوقت

في عام 1971 أصدر قراراً بالقضاء على مراكز القوى في مصر وهو ما عرف بثورة التصحيح، وقام باصدار دستور جديد لمصر بنفس العام

في عام 1972 قام بالاستغناء عن ما يقرب من 17000 خبير روسي في أسبوع واحد للتخلص من التدخل الروسي في القرار المصري و فيما يعتقد انها كانت خطوة تحضيرية لحرب اكتوبر

في عام 1976 اصدر قراراً بعودة الحياة الحزبية و ظهر أول الاحزاب المصرية و هو الحزب الوطني الديمقراطي ثم توالى من بعده ظهور أحزاب أخرى كحزب الوفد الجديد وحزب التجمع الوحدوي التقدمي

في عهده و تحديداً في 6 أكتوبر 1973 حدثت حرب اكتوبر التي كانت اول حرب منذ عام 1948 يبادر فيها العرب بمهاجمة

اسرائيل و استطاع الجيش المصري كسر خط بارليف وعبور قناة السويس

قام بزيارة إسرائيل في 19 نوفمبر 1977، وألقى خطابًا أمام الكنيست الإسرائيلي في 20 نوفمبر 1977

قام في عام 1978 برحله إلى الولايات المتحدة الأمريكية من أجل التفاوض لاسترداد الأراضي المصرية التي احتلتها اسرائيل في حرب 1967 جرت المحادثات في كامب ديفيد برعاية الرئيس الأمريكي جيمي كارتر و انتهت بتوقيع معاهدة السلام المصرية – الإسرائيلية عام 1979

في 6 اكتوبر عام 1981 تم اغتياله في عرض عسكري كان يقام بمناسبة ذكرى حرب أكتوبر، وقام بقيادة عملية الاغتيال خالد الإسلامبولي التابع لمنظمة الجهاد الإسلامي – مصر التي كانت تعارض بشدة اتفاقية السلام مع إسرائيل

الرئيس أنو السادات على المنصة قبل اغتياله مباشرة
صوفي ابو طالب (8 أيام في الحكم)

6 اكتوبر 1981 – 14 اكتوبر 1981

كان رئيسًا لمجلس الشعب بين عامي 1978 و 1983

شغل منصب رئيس الجمهورية بصفة مؤقته عقب اغتيال الرئيس محمد أنور السادات لمدة ثمانية أيام وذلك من 6 إلى ‏14‏ أكتوبر 1981 حتى تم انتخاب محمد حسني مبارك.

محمد حسني مبارك  (30 عام في الحكم)

اكتوبر 1981 – فبراير 2011

تقلد الحكم في مصر رئيسًا للجمهورية وقائدًا أعلى للقوات المسلحة المصرية ورئيسًا الحزب الوطني الديمقراطي بعد اغتيال الرئيس أنور السادات في 6 أكتوبر 1981

تعتبر فترة حكمه حتى تنحيه عام 2011 الأطول بين ملوك ورؤساء مصر منذ محمد علي باشا.

التحق بالكلية الحربية، وحصل على بكالوريوس العلوم العسكرية عام 1949، وتخرج برتبة ملازم ثان.

التحق ضابطا بسلاح المشاة لمدة 3 شهور ثم تقدم للالتحاق بالكلية الجوية وتخرج منها حاصلاً على بكالوريوس في علوم الطيران عام  1950. وفي عام 1964 تلقي دراسات عليا بأكاديمية فرونز العسكرية بالاتحاد السوفياتي



قاد القوات الجوية المصرية أثناء حرب أكتوبر 1973، ورقي إلى رتبة فريق أول طيار في فبراير 1974. وفي أبريل 1975، اختاره محمد أنور السادات نائباً لرئيس الجمهورية

عُيّن حسني مبارك نائبًا لرئيس الحزب الوطني الديموقراطي عندما أعلن السادات تشكيله برئاسته عام 1978

في 14 أكتوبر 1981 تولى رئاسة جمهورية مصر العربية، بعدما تم الاستفتاء عليه بعد ترشيح مجلس الشعب له في استفتاء شعبي، خلفاً للرئيس محمد أنور السادات

أُعيد الاستفتاء عليه رئيساً للجمهورية لفترة رئاسية ثانية و ثالثة و رابعة أعوام 1987, 1993, و 1999

تم انتخابه لفترة رئاسية جديدة عام 2005 في أول انتخابات رئاسية تعددية تشهدها مصر عقب إجراء تعديل دستوري في ظل انتخابات شهدت اعتقالات لمرشحي المعارضة

وصل عدد العاملين في أجهزة الأمن المصرية في عهده الى 1.7 مليون ضابط وجندي ومخبر و في عهده ازداد عدد المعتقلين في السجون،و يعتقد أن عدد المعتقلين السياسيين وصل إلى ما يقرب من ثمانية عشر ألف معتقل إداري و تزايد عدد الفقراء حيث أشار تقرير نشر في فبراير 2008 أن هناك “11 مليون مواطن يعيشون في 961 منطقة عشوائية”. حكم حسني مبارك مصر خلال 30 عاما بقانون الطوارئ لاخماد أى نشاط للمعارضة 
تنحى عن الحكم على إثر نشوب ثورة 25 يناير في 11 فبراير 2011 و قام بالتنازل عن ادارة البلاد الى  المجلس الأعلى للقوات المسلحة.

المجلس الاعلى للقوات المسلحة  (16 شهراً)

فبراير 2011 – حزيران 2012

تولى المجلس ادارة البلاد برئاسة المشير محمد حسين طنطاوي أثر تنحى محمد حسني مبارك

أصدر المجلس يوم 13 فبراير 2011 إعلاناً دستورياً تضمن الإعلان عن حكم البلاد بصفة مؤقتة لمدة ستة أشهر أو لحين إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية بعد إجراء تعديلات دستورية

قام المجلس بحلّ مجلسي الشورى والشعب وتعليق العمل بالدستور و تشكيل لجنة يوكل لها مهمة تعديل الدستور

استمر المجلس الاعلى للقوات المسلحة بادارة البلاد حتى تم انتخاب محمد مرسي رئيساً لجمهورية مصر العربية في حزيران 2012

محمد مرسي ( عام واحد في الحكم)

حزيران 2012 – ايلول 2013

الرئيس الخامس لجمهورية مصر العربية و أول رئيس مدني منتخب للبلاد.

نائب سابق بمجلس الشعب المصري دورة 2000 – 2005.

كان عضوا في مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين و تولى رئاسة حزب الحرية والعدالة بعد تأسيسه

حاصل على بكالوريوس الهندسة من جامعة القاهرة 1975 بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف و  ماجستير في الهندسة من جامعة القاهرة 1978.  حصل على دكتوراه في الهندسة من جامعة جنوب كاليفورنيا 1982 بعد حصوله على منحة دراسية  لتفوقه الدراسي

عمل معيدًا ومدرسًا مساعدًا بكلية الهندسة في جامعة القاهرة، ومدرس مساعد بجامعة جنوب كاليفورنيا وأستاذ مساعد في جامعة كاليفورنيا، نورث ردج في الولايات المتحدة بين عامي 1982 -1985

انتمى للإخوان المسلمين تنظيميًا أواخر عام 1979 وعمل عضوًا بالقسم السياسي بالجماعة

ترشح لانتخابات مجلس الشعب 1995، وانتخابات 2000 ونجح فيها وانتخب عضوًا بمجلس الشعب المصري عن جماعة الإخوان

شارك في تأسيس الجبهة الوطنية للتغيير مع د. عزيز صدقي عام 2004؛ كما شارك في تأسيس التحالف الديمقراطي من أجل مصر والذي ضم 40 حزبًا وتيارًا سياسيًا 2011

انتخبه مجلس شورى الإخوان في 30 أبريل 2011 رئيسًا لحزب الحرية والعدالة الذي أنشأته الجماعة

تم اعتقاله في مايو 2006 أثناء مشاركته في مظاهرات شعبية تندِّد بتحويل اثنين من القضاة إلى لجنة الصلاحية بسبب موقفهما من تزوير انتخابات مجلس الشعب 2005 خيث امضى سبعة أشهر في السجن

اعتقل في سجن وادي النطرون صباح يوم جمعة الغضب 28 يناير 2011 أثناء ثورة 25 يناير مع 34 من قيادات الإخوان ( و هذه احد القضايا التي يحاكم فيها الرئيس السابق حالياً حيث انه متهم بالهروب من السجن )

دفع حزب الحرية والعدالة به كمرشحاً احتياطياً في انتخابات الرئاسة المصرية عام 2012 ‏للمرشح الأول خيرت الشاطر خوفاً من وجود معوقات قانونية تمنع الشاطر من الترشح و هذا ما حدث بالفعل فأصبح محمد مرسي مرشحاً عن حزب الحرية و العدالة (جماعة الاخوان المسلمين) للانتخابات الرئاسية

تم إعلان فوزه في 24 يونيو 2012 بنسبة 51.73 % من أصوات الناخبين المشاركين امام منافسه الفريق أحمد شفيق وتولى منصب رئيس الجمهورية رسميا في 30 يونيو 2012
في 30 حزيران 2013 اندلعت مظاهرات حاشدة مطالبة برحيله قابلها تظاهرات أخرى لمؤيدي له، وفي اليوم التالي أصدرت قيادة القوات المسلحة بيانًا اعلنت فيه عن انحياز الجيش المصري الكامل للشعب وأعطى مهلة 48 ساعة لمؤسسة الرئاسة وكافة القوى السياسية لحل الأزمة 
رد الرئيس مرسى بالقاء خطاب على شاشة التليفزيون المصري يدعو فيه للتمسك بالشرعية الدستورية بإعتباره رئيس منتخب من قِبل الشعب
في 3 ايلول (يوليو) أصدرت القوات المسلحة بياناً أخر قررت فيه عزل محمد مرسي و تم التحفظ عليه و على اعضاء مكتب ارشاد جماعة الاخوان المسلمين و تقديمهم للمحاكمة و تعيين رئيس المحكمة الدستورية العليا المستشار عدلي منصور رئيساً مؤقتاً لمصر

عدلي منصور

يوليو 2013 – اليوم

عُيّن رئيساً لجمهورية مصر العربية لفترة انتقالية أثر عزل الرئيس محمد مرسي من قبل المجلس الاعلى للقوات المسلحة

عُيّن المستشار عدلي منصور عضواً بالمحكمة الدستورية العليا في عهد الرئيس السابق حسني مبارك عام 1992 ثم تولى رئاسة المحكمة الدستورية العليا في 30 يونيو 2013 وأدى اليمين كرئيس للمحكمة يوم 4 يوليو قبل أن يؤدي اليمين كرئيس للجمهورية بدقائق قليلة

الرئيس عدلي منصور

اقرأ أيضاً: خرافات منتشرة عن السرطان .. احذر منها! الجزء الأول

0

شاركنا رأيك حول "كيف حُكِمت مصر الحديثة في آخر 200 عام | الجزء الثاني"