مبادرات القراءة التي تعطي مؤشراً عن ازدياد الاهتمام بالثقافة

0

تطلع علينا تقارير من منظمة اليونسكو كل فترة لتحكي لنا إحصائيات عن مدى شساعة الفرق بين القراءة في العالم الغربي والدول المتقدمة وعن نظيرتها من أرقام تخص الدول العربية، حتى لا تكون هذه الأرقام مسبباً للشعور بالدونية والحبوط دون تفاعل إيجابي. ليست المقارنة بالآخر هي ما يهمّ، بل المبادرة الإيجابية في الوطن العربي نحو خلق مجتمع قارئ.

مشروع الترجمة الياباني



يسافر كل عام من اليابان فريق ياباني إلى معرض ميونخ الدولي للكتاب بألمانيا، حيث يقوم هذا الفريق بدراسة وتمشيط كل ما يتواجد في المعرض من مستجدات في مجال كتب الأطفال بجميع اللغات، ثم يختارون سنوياً ما عليهم ترجمته إلى اللغة اليابانية ونشره بين الأطفال الياباني لأنهم يعتقدون أن على الطفل الياباني أن يصبح ملماً بكل ما يحصل عليه أطفال العالم من معلومات وخبرات، ليتفوق عليهم جميعا لاحقاً.

1

“أقوياء كالكلمة” الألماني



وهو مشروع مميز جداً حاز على جوائز منها جائزة “مبادرة ماكينزي” وغيرها،  وهذا المشروع برعاية مكتبة “فريدريشسهاين” و”وسط برلين” حيث ينضم الطفل لمدة عام كامل لـ8 برامج تدور كلها في فلك القراءة والأدب وتعلّم الفصاحة والتعبير وكل ذلك ضمن نشاطات جماعية وممتعة، وتقود الحلقات أمينات المكتبة المرحات والمثقفات وتستعين كل منهن باللعب والموسيقى والرسم والحركة والنشاطات التفاعلية الودودة المخطط لها.

2

تجربة أندونيسية نادرة



أمضت امرأة في أندونيسيا حياتها في فقر شديد مما جعلها تنفق الأموال التي تكسبها من قطاف الثمار والفستق على شراء الكتب، ومن ثم أصبحت وهي في مرحلة أكبر تقوم بأعمال تنظيف في بيوت الأجانب مقابل الروايات. ما فعلتهُ هذه المرأة المكافحة أنها أمضت ست سنوات كاملة تجوب الدروب الموحلة وصولاً إلى البلدات النائية على متن دراجة هوائية في جاوا الغربية بصفتها بائعة لأعشاب طبية، تحمل معها كتب على دراجتها وتعيرها للأطفال، هذه الجهود الفردية المتواضعة أثرت على الناس كثيراً بالتراكم والإصرار، وانتهى الأمر بأن يصبح لبلدتها الفقيرة الآن مكتبة كبيرة وحقيقية، وهو أمر نادر حتى في مدن أندونيسيا الكبرى، وأطلق عليها لقب “أمينة المكتبة الجوالة”.

3

مبادرة “أنا عراقي.. أنا أقرأ”



وهي حملة أطلقها شباب عراقيون في البداية على مواقع التواصل الاجتماعي لكسر القطيعة بين المجتمع العراقي والقراءة، بدأ الأمر بنشر الكتب الإلكترونية والتفاعل الإفتراضي حول كل كتاب بطريقة جاذبة، ووضع قوائم مطولة مفهرسة لعناوين الكتب العالمية والعربية. ثم تطور الأمر إلى تجمع شباب منهم في مقهى وسط بغداد والعمل على مشاريع تفاعلية على الواقع، ومنها مجالس قراءة كتب في الهواء الطلق، فرق جوالة في بغداد توزع الكتب على سيارات التكاسي، الإعلان عن أماكن تجمع للقراءة في حدائق معينة أو مواضع عامة، والأمر في تطور.

4-1 4-2

“مدينتي تقرأ”



وهي مبادرة ثقافية اجتماعية لتشجيع القراءة والمطالعة الحرة بهدف خلق مجتمع قارئ، انطلقت من منطقة رستاق في عُمان، وهذه المبادرة مرنة للغاية ومصممة للبناء المتين على المدى الطويل حتى نصل إلى المجتمع المتفاعل والمحب للقراءة، ومن نشاطاتها: توزيع مكتبات متكاملة في مؤسسات حكومية حيث يكون هناك أوقات انتظار على الفرد أن يقضيها، إقامة معارض للكتب المستعملة، تأسيس أول مكتبة متنقلة متخصصة للأطفال، حملة لإقامة مكتبة عامة في ولايتهم، والأمر في توسع ونماء.

5

معارض الكتب المستعملة والخيرية



وهي فكرة استثمارية ممتازة تعود بالنفع الشديد على جمهور القراء وتوفّر الكتب بأسعار منخفضة ومناسبة للشباب الصاعد، ومن ذلك معرض الكتب المستعملة الذي أقيم في عمان ضمن فعاليات “مدينة عمان تقرأ”، ومعرض الكتاب الخيري في الرياض والذي أتم موسمه الثامن هذا العام، ومعرض الكتب المستعملة الذي أقيم في الدار البيضاء في المغرب، ومعرض نون-انكتاب للكتاب المستعمل وغيرها.

6-1 6-2 6-3 6-4

مبادرة القراءة لأجل المكفوفين



وذلك من أجل توفير حق الاستمتاع والتعرف والحياة لمن حُرموا من نعمة البصر، ومن ضمن هذه المبادرات مشروع “التحدي الكبير للقراءة” برعاية وزارة التربية والتعليم في الأردن وذلك عبر حفل تجمع فيه عدد كبير من الأطفال المكفوفين وقاموا بقراءة القصص الإنجليزية على طريقة بريل، ومبادرة “مشروع الكتب الصوتية” وهو نشاط تطوعي يمكن أن يشارك به أيّ شاب، حيث يقوم بتسجيل نصوص أو قراءة كتب عن طريق الموبايل أو الكمبيوتر، وإرسالها إلى الموقع ليتمكن المكفوفون من سماعها، وهي مبادرة ليس لها تكاليف أو أعباء مادية، بل هي إنسانية خيرية نفعية بحتة.

7

“ألوان” في قطر



وهو مشروع تم إطلاقه من قبل المركز الثقافي للطفولة، وهو عبارة عن مكتبة متنقلة تصل إلى مختلف الأماكن الجغرافية في الدولة. وتحتوي على إصدارات من مختلف دول النشر تناسب الفئة العمرية من 3-11 سنة بما فيها قصص تم تأليفها من قبل أطفال قطر، كما يحوي أجهزة حواسيب لأجل الورش التفاعلية.

8

المكتبة المتنقلة بالقاهرة



وقامت بها جمعية الرعاية المتكاملة، حيث قامت بإنشاء مكتبات تتحرك على حافلة كبيرة مزودة بأعداد منوعة من الكتب المختارة والمميزة، وتمرّ بشكل دوري على الأحياء والمناطق الفقيرة بالمكتبات، وتتوقف في المواقع ذات الإقبال مثل النوادي الرياضية ومركز الشباب.ولقد وصلت مقتنيات المكتبة المتنقلة إلى ما يزيد عن 4000 كتاب، وتم التنسيق مع الهلال الأحمر بالجيزة لإنجاح هذا المشروع.

9

DSCF3537

المصادر
فكّـر

الهيئة العامة للاستعلامات المصرية

الاتحاد

الشروق

الإمارات اليوم

جريدة البيان

أنا عراقي.. أنا أقرأ

موقع مدينتي تقرأ

المدينة نيوز

جريدة الرأي الأردنية

وشوشة

الغد

Sources

 

0

شاركنا رأيك حول "مبادرات القراءة التي تعطي مؤشراً عن ازدياد الاهتمام بالثقافة"