اختراعات كانت الحرب العالمية الأُولى سبباً في وجودها – الجزء الأول

0

مُنذ مئة عام تقريباً وتحديداً في عام 1914 تم اغتيال أرشيدوق النمسا Franz Ferdinand في مدينة ساراييفو عاصمة البوسنة وتسببت هذه الحادثة في إعلان دول أوروبا العُظمى الحرب على بعضها البعض مُشعلة بذلك فتيلة الحرب العالمية الأولى والتي ذهب ضحيتها 37 مليون إنسان.

كما يُقال في أحد الأمثال المشهورة: “الحاجة أُم الاختراع”، ولعلّ أشد أوقات الحاجة هي أوقات الحروب. خلال الحرب العالمية الأُولى كانت الدول المنخرطة في الحرب تمر بأوقات صعبة وتحديات فرضت على شعوبها أن تعمل بلا راحة لخدمة وطنها وكانت النتيجة في النهاية ما نستمتع به اليوم من تقنيات متقدمة وتكنولوجيا.

في الواقع الجيوش ووزارات الدفاع في أي دولة تحظى دائماً بأفضل مراكز الأبحاث والتطوير والتمويل، لذا نلاحظ أن الكثير من التقنيات الحديثة منبعها في الأصل من مراكز أبحاث الجيوش والتي ما إن تطمئن أنها لم تعد بحاجة لهذه التقنيات أو أنها توصلت لما هو أفضل منها تتركها للمدنيين.

من ابتكارات ساهمت في إنقاذ الأرواح إلى أخرى كانت سبباً في سلبها نستعرض سوياً الابتكارات والاختراعات التي خرجت للنور من ظُلمة الحرب العالمية الأولى.

أنظمة التحكم بالملاحة الجوية

الملاحة الجوية

قُبيل الحرب العالمية الأولى كانت موجات الراديو قد وجدت طريقها للاستخدام المدني بالفعل ولكنها خَطَت خُطوات كبيرة أثناء الحرب لمِا تُمثله مِن قيمة كبيرة للاتصالات العسكرية وخاصة في مجال الطيران، في ذلك الوقت بمجرد إقلاع الطيّار بطائرته لم يكن باستطاعته التواصل مع أي أحد وكان المسؤولون عن حركة الطيران يعتمدون على الإشارة و الصراخ أو الأعلام والمصابيح الضوئية للتواصل مع الطيّاريين لتسهيل عملية الإقلاع والهبوط.

قبل انخراطه في الحرب طوّر الجيش الأمريكي أول نظام اتصال للطائرات باستخدام موجات الراديو وبحلول عام 1916 كان باستطاعة القيادات على الأرض التواصل مع الطائرات على بعد 140 ميلاً باستخدام موجات الراديو وكان بمقدرة الطيارين أيضاً التواصل مع بعضهم البعض وفي العام نفسه تم تطوير خُوذة مُزودة بمايكروفون وسماعة يرتديها الطيّار لعزله عن صوت محركات الطائرة وأصبح هذا النظام حجر الأساس للتقنيات المستخدمة إلى يومنا هذا في أنظمة التحكم في الملاحة الجويّة

أكياس الشاي

Tea-Bags

من الابتكارات التي رأت النور مصادفة أثناء الحرب أيضاً أكياس الشاي، وتبدأ القصة في عام 1908 عندما كان أحد تُجّار الشاي الأمريكيين يبيعُ الشاي في أكياس صغيرة وبشكل مُباشر أو غير مُباشر تم وضع أحد هذه الأكياس في الماء وأصبحت منذ ذلك الوقت أكثر من مجرد وسيلة لتوصيل الشاي. فيما بعد شركة ألمانية قامت باستغلال الفكرة وقامت ببيع الشاي في أكياس صغيرة وأطلقت عليها “قنابل الشاي”.

المعدن المقاوم للصدأ – ستانليس ستيل

stainless steel knife main

يعد معدن ستانليس ستيل أحد أهم المعادن المستخدمة في العصر الحديث ويتميّز بمقاومته للصدأ والتآكل والقوة، وتبدأ قصة هذا المعدن في مدينة شيفيلد البريطانية الشهيرة بصناعة المعادن حيث نشأ Harry Brearley مهندس المعادن البارع. في عام 1913 واجه الجيش البريطاني مشكلة مع بنادقه حيث كانت الأجزاء المعدنية للبندقية تتعرض للتشوّه والانحناءات بعد إطلاق النار بسبب الاحتكاك والحرارة الناتجة عن الرصاص لذلك طلب من هاري أن يجد حلاً لهذه المشكلة، وبدأ هاري تجاربه لإيجاد خليط معدني أفضل بإضافة الكروم إلى الفولاذ ولكن سرعان ما تخلى عن هذه الفكرة وألقى ما توصل إليه في فناء معمله وبدأ في البحث عن فكرة أخرى، ولكن بعد فترة اكتشف هاري أن تلك المعادن التي تركها في فنائه لم تتعرض للصدأ وهذه كانت نشأة ذلك المعدن.

استُخدِمَ هذا المعدن بعد ذلك في صناعة محركات الطائرات ولكن لم تظهر أهميته حتّى بدأ استخدامه في صناعة الأدوات المنزلية وأدوات الجراحة.

السحّاب

السحاب

يُعد السحّاب أحد أهم وأشهر الاختراعات التي لا يمكننا الاستغناء عنها وتكاد ملابسنا لا تخلو منه، منذ منتصف القرن التاسع عشر والناس تستخدم الخطاطيف أو المشابك لغلق ملابسهم عليهم إلى أن توّصل المهاجر الأمريكي من أصل سويدي Gideon Sundback إلى اختراع السحّاب ليستخدمه الجيش الأمريكي في ملابس الجنود وأحذيتهم في الحرب العالمية الأولى ثم أصبح متاحاً للاستخدام المدني بعد ذلك.

ساعة اليد

Omega-Unveils-James-Bond’s-Latest-Exquisite-Wrist-Watch-3

قبل الحرب العالمية الأولى كان من الشائع للرجال وضع الساعات في جيوبهم وكانت النساء تعمد إلى ربطها بسلسة حول أيديهم، مع دخول وقت الحرب أصبح للوقت قيمة وأصبحت الدقائق والثواني ذات تأثير لا يمكن إهماله خاصة لدى جنود المدفعية والمشاة حيث تبدأ هجماتهم بالتزامن فيما بينهم لكي لا يُصيب أحدهم الآخر ولتحقيق هذا التزامن لم يكن أماهم سِوى الإشارة ولكن عندما تُصبح المسافات بينهم كبيرة يصعب تحقيق التواصل عبر الاشارة كما أن الاعداء يُمكنهم رصد إشاراتهم بسهولة، لذا دعت الحاجة لاستخدام الساعات من أجل تحقيق التزامن وفي نفس الوقت الحفاظ على حرية اليدين ومن هنا ظهر ابتكار ساعات اليد واستمر استخدامها بعد الحرب وكانت ارتداؤها يدل على الرفاهية والانضباط.

السجق النباتي

السجق النباتي

سجق الصويا المصنوع من فول الصويا يعود الفضل في اختراعه إلى Konrad Adenauer وهو جنرال ألماني كان مسؤولاً عن مدينة Cologne أثناء فرض بريطانيا الحصار على ألمانيا حيث بدأت المجاعات وكانت المؤن الغذائية شحيحة وعندها فكّر كونراد في حل وبدأ في استبدال المواد النادرة وغير الموجودة بمواد أخرى متوفرة لصناعة الطعام، وكانت أُولى تجاربه أن استبدل القمح بدقيق الأُرز والشعير ودقيق الذرة الروماني لصناعة الخبز ولاقى الخبز الجديد استحساناً لدى الناس ولكنه لم يلبث حتّى انضمت رومانيا للحرب ونفد مخزن دقيق الذرة القادم من هناك عندها بدأ كونراد في التفكير في شيء أخر ونجح فعلا في استبدال اللحم بالسجق الذي استخدم فول الصويا لصناعته بدلاً من اللحم وأطلقوا عليه “سجق السلام” وهي مفارقه عجيبة إذ تم اختراعه وقت الحرب وليس السلام.

سعى كونراد بعد الحرب لتسجيل وصفتة التي أنقذت الناس في مكتب براءات الاختراع في ألمانيا ولكنها رفضت ذلك وفي مفارقة عجيبة أخرى قبلت بريطانيا التي فرضت الحصار على ألمانيا طلبه وسجلت السجق النباتي كبراءة اختراع باسمه في عام 1918.

ابتكر كونراد أشياء أخرى بعد ذلك مثل صاعق الحشرات الكهربائي ولكن لم يدم شيء من ابتكاراته كما فعل سجق الصويا الذي ما زال يستخدم إلى يومنا هذا.

التوقيت الصيفي

التوقيت

بالرغم من أن Benjamin Franklin اقترح فكرة تقديم الوقت في الربيع وتأخيره مرة أخرى في الخريف إلا أن أحداً لم يلتفت للاقتراح حتى بدأت الحرب العالمية الأولى. عندما واجهت ألمانيا نقصاً في مخزون الفحم لديها فقررت السلطات أنه بدءاً من 30 أبريل في عام 1916 سيتم تقديم الوقت بمقدار ساعة بحيث يصبح النهار أطول بمقدار ساعة وبالتالي تقليل اعتماد المواطنين على الفحم في التدفئة والإنارة. بعد ذلك انتشرت الفكرة وطبقتها بعض الدول مثل بريطانيا والولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية وبالرغم من هجر أغلب الدول لهذه الفكرة بعد الحرب إلا أن بعض الدول قررت استخدامها مرة أخرى لخدمة أغراض مختلفة.

المصباح الشمسي

مصباح

بسبب قِلّة التغذية الناتجة عن نقص المؤن الغذائية بسبب الحرب في ألمانيا أُصيب نصف أطفال برلين تقريباً بحلول شتاء عام 1918 بمرض كُساح الأطفال الناتج عن نقص فيتامين د والكالسيوم والفوسفات ويتسبب هذا المرض في تكّلس وتليّن العظام فتظهر مشوهة ومقوسة، لاحظ الدكتور الألماني Kurt Huldschinsky ذلك وقرر البحث عن علاج لهذا المرض، معظم المصابين كانت ألوانهم شاحبة غبدأ تجاربه بوضع أربع مرضى أمام مصابيح الزئبق والكوارتز (أكسيد السيليكون) والتي تُطلق أشعة فوق بنفسجية واكتشف أن العظام تُصبح أقوى بعد التعرض لذلك الضوء. اكتشف الباحثون بعد ذلك أن الأشعة فوق البنفسجية تُساهم في إطلاق التفاعل الذي يسمح لفيتامين دال ببناء العظام باستخدام الكالسيوم.

المناشف الصحية

في عام 1914 تجوّل الأمريكي Ernst Mahler على مصانع الورق ولُب الخشب في عدة دول أوروبية ولاحظ هناك مادة جديدة تدعى Cellucotton وهي مادة مصنوعة من السليولوز والقُطن وقُدرتها على الامتصاص تٌعادل خمس أضعاف القُطن وتُكلّف نصف السعر في حال إنتاجها بكميات ضخمة، عند عودته إلى الولايات المتحدة الأمريكية قام إرنست بتسجيل العلامة التجارية لهذه المادة لصالح شركته وعندما انخرطت الولايات المتحدة في الحرب عام 1917 كانت شركته تُنتِج ضمادات للجروح لصالح الجيش الأمريكي باستخدام هذه المادة بمعدل 500 قدم في الدقيقة واستخدمتها الممرضات في ذلك الوقت أيضاً في النظافة الشخصية، بعد انتهاء الحرب قامت الشركة المُصنّعه بشراء الفائض من هذه الضمادات من الجيش بنصف السعر ثم أعادت تدويرها وصناعتها وقامت بترويج منتجها للمدنيين كمناشف صحية للنساء.

المناديل الورقية

Tissue-Paper

خلال العام 1920 قامت الشركة المنتجة للمناشف الصحية التي سبق ذكرها بعدة تجارب بهدف إنتاج مناديل رقيقة وناعمة عن طريق تسخين وضغط المناشف المصنوعة من السليولوز والقطن. ومع بعض التطوير تم ابتكار المناديل الورقية التي نعرفها اليوم تحت اسم  Kleenex.

شاركنا رأيك حول "اختراعات كانت الحرب العالمية الأُولى سبباً في وجودها – الجزء الأول"

أضف تعليقًا