هيروغليفية أطلنتس!

19 أمراً لتصبح خبيراً فى برنامج Microsoft Excel 22
0

لطالما اندهشت بالأهرامات وبناؤها وتصميمها، وما زاد من اهتمامي بها هو عثوري على كُتب عديدة تتحدث عن أساطيرها وتربطها بحضارة أطلنتس التي تحدث عنها أفلاطون في رواياته، وكيف ان البعض يقول ان أطلنتس مجرد مدينة وحضارة خيالية من نسج خيال أفلاطون وهناك آخرون يقولون أنه قرأ عن أطلنتس من منقوشات هيروغليفية في الجيزة تحكي قصتها.

على كل حال، بالصدفة فقط رأيت برنامجاً في قناة National Geographic عن أطلنتس ومما رأيته هو منقوشات هيروغليفية مدهشة، جعلتني لا أجد الكلمات لأعبر عن ردة فعلي، بل وأنعقد لساني يومها كما انعقد عقلي وانقعدت أناملي الآن، فلا اجد إلا أن أضع لكم الصورة وأسألكم سؤالاً واحداً.. هل هذا حقيقة أم خيال؟

لكن في البداية أود أختبار معارفكم.. أنظروا معي للصور التالية وتأكدوا من معرفتكم لمحتوى كل صورة..

helicopter-400x181
طائرة مروحية
tank-400x198
دبابة
projectaurora2-400x309
طائرة Aurora الفضائية مشروع أمريكي سري
submarine
غواصة

انا متأكد من أنكم تعرفون هذه الآلات الحديثة إلا إن كنتم قد هبطتم للتو من زحل 🙂

قد أعذركم عدم سماعكم بمشروع الطائرة الفضائية الأمريكية لكن لا بأس ها قد قرأتم عنها في مدونتي ويمكنكم الاستزادة عن طريق الإنترنت.

على كل حال، ضعوا تلك الصور في أذهانكم، تذكروها جيداً وتابعوا معي..

في معبد من المعابد الفرعونية (تحديداً معبد أبيدوس) وجدت كتابات هيروغليفية مُدهشة للغاية.. لاحظوا معي الرموز المنقوشة قبل آلاف السنين في الجهة التي بجانب الشرخ..

كتابات هيروغليفية مُدهشة

هل رأيتم شيئاً مألوفاً؟

ليس بعد؟

إذا سأقرّب لكم الصورة أكثر..

كتابات هيروغليفية مُدهشة

قولوا لي ماذا ترون؟

قولوا لي ماذا ترون؟

هل يُعقل هذا!

أليست تلك هي الدبابة والطائرة المروحية العسكرية ومايبدو أنه المركبة الفضائية ثم بالأسفل هي الغواصة وقد خرج سطحها من الماء؟

إن هذا هو ما ألهب حماسة الكثيرين ليأتو بنظريات هائلة، منهم من يقول أن البشر اخترعو آلة زمن (ربما بعد سنوات كثيرة من الآن في خط زمن آخر لن ندركه بسبب تغير خطنا) ومن ثم عادوا إلى الماضي لتغيير حاضرنا ليصبح على ما هو عليه!

منهم من قال أن كل تقنياتنا مبنية على علوم دخلاء من كواكب أخرى! بل أن حضارة أطلنتس ذاتها هي نتاج معرفة بين سُكان من خارج الأرض وسكان الأرض ذاتهم.

إن هذا ماجعل قناة Sci-Fi تنتج أضخم مسلسل خيال علمي ذي عشرة أجزاء هو StarGate – SG1 (لدي الأجزاء العشرة كلها!) يحكي قصة تكملة للفلم StarGate وممن لم يشاهده أنصحه بمشاهدته ليرى أشهر النظريات حول الأهرامات كفيلم.

البعض يقول أننا نهين المواطن المصري (الفرعوني) ونلبسه ثوب الجهل ونتهمه بعدم مقدرته على إنشاء حضارة لوحده بل ننسبها لكائنات فضائية، وكأننا نقول أنه من المستحيل على المصري أن ينشئ حضارة بل ونحن مستعدين لتصديق وجود ونزول كائنات من كواكب أخرى وآلات زمنية على أن المصريين فعلوها بأنفسهم!

المصريين لديهم حق ليحتجوا لكن وبصراحة إن كان المصريين هم من بنو الأهرام، فلماذا لا نجد أحداً يعرف كيف حدث ذلك؟ بل نجد نظريات وافتراضات فقط؟ أين ذهب أولئك البناؤون بأحفادهم؟ ألم يكن العمل ضخماً لدرجة بقاؤه محكياً بدل مكتوباً على الأقل؟

إذاً، أنا لا أصدق ان الإنسان المصري هو من بنى الأهرامات ولا أصدق ان حضارة عظيمة كهذه تذهب هكذا هباءً ثم ندعي أن أحفادها لا زالوا يعيشون بيننا، فأين علومهم؟ ثم ما تفسيركم لتلك الآلات المنقوشة على جدران معابدكم؟

بالله عليكم ألقوا نظرة أخرى.. فالصورة أكثر من أن تكون مدهشة.. إنها لا تُــــــصــــــدق..

abydosraisedglyph
طائرة؟ دبابة؟ نفاثة؟ غواصة؟

ألا تلاحظون معي تلك القذيفة المرمية على الغواصة من الطائرة الفضائية؟ لاحظوا ميولها؟ إن كل الرسومات مسطحة وأفقية بدقة هائلة إلا تلك القذيفة مائلة قليلاً فلا يظن ظانٌ أنها زلة يد، بل هي هكذا مائلة إلى الأمام تصويراً لسقوطها على تلك الغواصة أثناء طيرانها فوقها وكأن هناك حرباً جوية بحرية دائرة؟ هل لا زلتم معي؟ لاحظ أن الدبابة تواجه الطائرة المروحية أفلا يظهر هذا أن هناك حرباً برية جوية بحرية؟

شاهد وفكر فيما يعنيه هذا!طائرة؟ دبابة؟ نفاثة؟ غواصة؟

فسرو لي هذه الصورة يامن تقولون أن الأهرامات بنيت بواسطة المصريين!

بقية الرموز لا يمكنني تفسيرها وإن فسرها كثيرون على أنها قصة وعد بالنهوض وقيادة المركبة الفضائية حينما يعود الإنسان من جديد، وكان الإنسان كان محكوماً بالانقراض والاختفاء؟

لا أدعي ان لدي تفسير لما قرأت ورأيت، فالعديد هناك في العالم يهذر أن اللغة الهيروغليفية هي لغة الألحان الموسيقية والتي عُرفت قبل ملايين السنين من سكان الأرض الأصليين (عالم أطلنتس) والذين يعتقدون ان الكون كله أصوات واهتزاز فإن عرفت نغمة واهتزاز كل شيء لأمكنك تحريك الجبال! ويستدلون على أن المايا كانت لديهم أغنية ورقصة للمطر، فلماذا لا توجد رقصات وأغانٍ لكل شي في الكون؟

على كل حال إن هذه التدوينة لن تشرح لك ألغازاً فمثلي مثلك مندهش وأندهش بهذه الأشياء لكنها دعوة مني للبحث والقراءة حول شيء جديد فريد ومُدهش وللأسف فإن المصادر العربية منعدمة مقارنة بالمصادر التي وجدتها باللغة الإنجليزية.. فإن أردت البحث فأستعمل كلمات مفتاحية مثل Atlantis Hieroglyphics

ستجد رسومات هيروغليفية حول مغناطيسات وبطاريات! والأخيرة قد قرأنا عنها قبل سنوات، حين عثروا في بغداد سنة 1938 على بطارية سميت ببطارية بغداد (Baghdad Battery) تتكون من جرة طينية ونحاس وقطران للعزل، وهي قادرة على توليد قدرة فولطية تقاس مابين 0.8 إلى 2.0 فولت! وتعمل على عصير العنب!

عمر البطارية الأثرية حسب اختبارات الكربون المشع تعود إلى 200 سنة قبل الميلاد! أي قبل أكثر من 2000 (ألفين) سنة! أليس الأمر مدهشاً؟

baghdad_battery_shell بطارية بغداد
بطارية بغداد

الآن تعرف ما سترد على من يقول لك أن توماس أديسون هو من اكتشف الكهرباء، أليس كذلك؟ 🙂

كيف لحضارة فارسية أن تكتشف الكهرباء؟ ومن أين؟ ولماذا لم يدون هذا الاكتشاف في أي مكان آخر؟

إن هذا الاكتشاف فسر للعلماء سبب رقة الطبقة الذهبية لبضعة أوانٍ أثرية وجدت في المنطقة، وقد كان الاعتقاد السائد أن عملية تذهيبها كانت بطرق رقائق الذهب بالمطرقة، لكن كانت الطبقة رقيقة جداً ودقيقة بإتقان لدرجة يصعب تصديقها، حتى تم اكتشاف هذه البطارية مما فسرت ان عملية التذهيب كانت تجرى باستخدام الكهرباء لا الطرق بالمطرقة!

إذاً ما تعليقك حول كل هذا؟

كهرباء قبل 2000 سنة!

طائرات ودبابات منقوشة في معابد فرعونية؟

هل تريد المزيد من الإرباك؟ حسناً هل تعرف كهوف تاسيلي في الجزائر؟

في سلسلة جبال تاسيلي التي تقع بين الحدود الليبية والجزائرية وبالضبط في قلب منطقة “جبارين” حيث الصحراء قاحلة والمناخ شديد الحرارة، توجد هناك كهوف تسيلي والتي تتكون من مجموعة من تشكيلات الصخور البركانية والرملية غريبة الشكل والتي تشبه الخرائب والأطلال، وتعرف باسم “الغابات الحجرية”. وتوجد الكهوف فوق هضبة مرتفعة تبلغ 500 متر فوق سطح البحر، يجاورها جرف عميق في منطقة تتواجد بها نسبة كبيرة من الكثبان الرملية المتحركة.

جبال تاسيلي
كهوف تاسيلي

اكتشاف هذه الكهوف يعود إلى الرحالة (بربنان) الفرنسي الذي اكتشف في عام 1938م كهوفاً اعتبرها علماء الآثار من أعظم وأغرب ماتم كشفه. ثم كانت الزيارات في عام 1956م عندما قام الرحالة (هنري لوت) برفقة مجموعة كبيرة من العلماء بزيارة الكهوف وتصويرها فوتوغرافياً..

لكن لو اقتصر الأمر على صور لعمليات رعي الأبقار وسط مروج ضخمة، وصور لخيول‏‏، ونقوش لأنهار وحدائق غناء وحيوانات برية، ومراسم دينية وبعضاً لآلهة قديمة، لما كان هذا الكشف بالأهمية نفسها التي يحظى بها الآن، وذلك لأن هناك رسومات أخرى أهم وأخطر تظهر مجموعة من البشر يرتدون ملابس رواد الفضاء! وملابس أخري شفافة غير مألوفة، إضافة إلى لوحات لسفن الفضاء، وطائرات غريبة الشكل، وأناس يسبحون وسط هذه الطائرات داخل مدينة ضخمة شديدة التطور!

إليك بعض الصور التي رسمت على جدران تلك الكهوف في العصر الحجري أي قبل ما يقارب عشرين ألف سنة…

كهوف تاسيلي
هل رأس الشخص في الصورة يصور خوذة ما؟
كهوف تاسيلي
هل هذه عين واحدة؟ وذلك صحن طائر في الخلف؟
كهوف تاسيلي
المزيد من الخوذات الزجاجية اللامعة؟
كهوف تاسيلي
ليس من الأرض!
كهوف تاسيلي
صحن طائر دون نقاش!
كهوف تاسيلي
يساعدون البشر في القبض على الماشية؟
كهوف تاسيلي
رائد فضاء؟
كهوف تاسيلي
رواد فضاء؟
كهوف تاسيلي
رائد فضاء؟
كهوف تاسيلي
صورة أخرى أوضح
كهوف تاسيلي
لحظة اللقاء التاريخية؟

سأستمر في سرد هذه المُدهشات..

أذكر لكم أقراص دروبا الحجرية dropa stonedisks، والتي عثروا عليها في مجموعة من الكهوف في التبت ومعها هياكل عظمية طولها 1.22 متر وقد كان رأسها كبير نسبياً! كانت الكهوف مرتبة بشكل يوحي بتدخل أحد ما في تعديلها أو حفرها ووجد على الجدران نقوش تبين المجموعة الشمسية والنجوم وخطوط تصل بينها ووجد مع الهياكل العظمية 716 قرصاً حجرياً بقطر يبلغ 22.8 سم وفي الوسط تماماً ثقب كامل الاستداره يبلغ قطره 1.9 سم.

أقراص دروبا الحجرية dropa stonedisks
أقراص دروبا، هل هي أول CD على وجه الأرض؟

المُدهش أنه كان مكتوباً عليها قصة كائنات جاءت من الفضاء وتحطمت مركبتهم وقد لجأوا إلى أحد الكهوف، ولكن السكان الأرضيين حاربوهم وقتلوا بعضهم! وكأننا نقرأ عن قصة فلم خيال علمي، لكننا ننسى أن قصص الخيال العلمي لم تكن كلها خيال في يوم من الأيام بل هي خيال/علمي أي تعتمد على قاعدة علمية او نظرية علمية وليست قصص خيال Fantasy ليس لها أساس!

هل تعتقد أن هذا هو سبب ذكري لتلك الأقراص؟ قلنا أن هناك كتابة عليها، وهذه الكتابة صغيرة جداً (مجهرية)، فماذا كانت لغة الكتابة؟ إنها اللغة الهيروغليفية!

علما أن عمر هذه الأقراص يُقدر من 10 – 12 ألف سنة! أي قبل الحضارة الفرعونية بآلاف السنين!

هل عرفتم إلى أين أنا ذاهب بهذا كله؟ هل توصلت لنفس النتيجة التي توصلت لها؟ وهي حقيقة الغرباء من خارج الأرض!

سأدعكم الآن في هذه الدوامة التي كنت فيها، ولنرَ ما هي تعليقاتكم!

بقلم: طرابلسي

ملاحظة: جميع الحقوق محفوظة حصرياً للكاتب.

0

شاركنا رأيك حول "هيروغليفية أطلنتس!"

أضف تعليقًا