الميغابكسل.. خطأ نقع فيه

0

الميغابكسل“.. جميعنا نقيس دقة الكاميرات وروعتها بهذا المقياس، ولكن هذا المفهوم خاطئ!

التعريف الصحيح للبكسل

هو وحدة قياس لدقة الصورة أو وحدة الصورة. والمقصود بهذه الوحدة نقطة صغيرة جداً وبلون واحد فقط ولا يمكن تقسيمها أو التعامل معها.

مثال توضيحي:

تخيل مربع طوله 3 سم وعرضه 3 سم. تصور لو هذا المربع مقسوم إلى 9 مربعات صغيرة، كل منها بحجم 1 سم. إذاً الجودة هنا 9 بكسل.

إذا أردت رسم حرف T، سوف تملأ الثلاثة بالأعلى، ثم المنتصف بالصف الثاني، والمنتصف بالصف الثالث.

هل تستطيع رسم حرف W في هذه المساحة؟ بالطبع لا.

قسم المربع الكبير (9 سم) إلى 36 مربعاً (36 بكسلاً)، كل مربع مساحته نصف سم. بالطبع سوف يمكنك رسم هذا الحرف.

هذا هو مفهوم البكسل، ولكن نحن نتحدث عن ملايين البكسل، فالميغا تحتوي على مليون بكسل.

مفهوم الميغابيكسل:

لكي نزيل الغموض، سنقوم بتجربة معاً. احصل على أي هاتف موبايل (جوال) يحتوي على كاميرا بمستوى 3 ميغابكسل مثلاً. التقط صورة، ثم احصل على كاميرا رقمية بمستوى 3 ميغابكسل. التقط صورة.

المقارنة بين الصورتين ستبين لنا التالي:

1- صورة الكاميرا قياسها (أي أبعادها) متساوي مع قياس صورة الموبايل.

2- جودة صورة الكاميرا أفضل من جودة صورة الموبايل.

“إذاً الميغابكسل.. ليس المقياس!”

إذاً ما الذي يحدد جودة الصورة في النهاية؟

الذي يحددها هو “المتحسس الضوئي الداخلي” أو ما يعرف باسم Sensor، هذا في الآلات الرقمية. أما في الآلات القديمة فيعرف بالفيلم، فالأفلام تحدد جودة الصورة.

ما المؤثرات الأخرى على جودة الصورة؟

– جودة الــ sensor ونوعه وقياسه.

– جودة العدسة المدمجة في الكاميرا ونوعها.

– برنامج تصدير الصورة من الكاميرا والصيغة التي ستخرج بها.

– كمية الاعدادات المتاحة في الكاميرا.

هل هناك علاقة بين الميجا وحجمها على القرص الصلب size؟

بالرجوع إلى التجربة السابقة، والمقارنة بين حجمي الصورة، ستجد أن صورة الكاميرا أكبر من صورة الموبايل.

إذاً، ما الذي يحدد حجم الصورة؟

باختلاف تقنيات حفظ الصورة، وحجم التفاصيل في الصورة. حيث يستخدم الموبايل تقنية Cmos، وهناك فرق كبير بينهم.

ملحوظة: يزداد حجم الصورة بشكل عام بزيادة التفاصيل فيها.

“صورتين مختلفتين بنفس الكاميرا لمعالم مختلفة، مختلفة في الحجم..”

توضيح الدور الحقيقي للبكسل في الصور:

حاول تصوير صورة واحدة بكامرتين مختلفتين “10 م.ب ، 5 م.ب”. فلنفترض انك في قمة برج وتريد تصوير الشارع. عند عرض الصور علي جهاز الكمبيوتر بنفس الابعاد، حاول هنا الدخول في تفاصيل الصورة، سوف تجد أنهما تحتويان على تفاصيل واحدة.

“سيارات وشوارع وإضاءة وافراد”

ولكن اعتقد انه لا يمكن أن ترى ما هو مرسوم على زي أي أحد من المارة بوضوح في الكاميرا الأكثر في الميغابكسل، فالتفاصيل فيها أكثر. حيث أن الرسم على الملابس ممثل ببكسلات أكثر، فبالتالي أوضح..

في النهاية أحب أن أشير أنها تزيد في التفاصيل، ولا تزيد في الجودة.

فهذا هو التصحيح الخاطئ لمفهومنا..

المصدر: إعادة شرح من مدونة عوني

بقلم: د.محمود 2010